المحتوى الرئيسى

بروتوكولات حكماء صهيون إعداد وبحث:سارية عبد الشكور الطويل

02/20 20:14

بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة:- بروتوكولات حكماء صهيون عبارة عن مجموعة من النصوص تتمحور حول "خطة" لسيطرة اليهود على العالم, تم نشر هذه النصوص لأول مرة في الإمبراطورية الروسية في جريدة زناميا في مدينة سانت بطرسبرغ عام 1903. في عام 1921م تم طبع النص الكامل للبروتوكولات في الولايات المتحدة وفي عام 1934 قام الطبيب السويسري زاندر Dr. A. Zander بنشر سلسلة من المقالات يصف فيه البروتوكولات حقيقة تاريخية ولكنّه تعرض للمحاكمة لنشره تلك المقالات. إنّ البروتوكولات هي جزء من نظرية المؤامرة ومعاداة السامية ومعاداة الصهيونية, وهناك 24 بروتوكولا يحاول فيه حكماء اليهود استغلال غير المنتمين للديانة اليهودية لتحقيق مصالح اليهود في العالم وفي مقدمة الوسائل أو البروتوكولات هي نشر أفكار ليبرالية تدعو إلى حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة بالإضافة إلى نشر أفكار تشكك من الديانة المسيحية وحسب البروتوكولات فإن السيطرة على وسائل الإعلام والاقتصاد سوف تؤدي على المدى الطويل إلى ازدياد هيمنة اليهود في العالم وتحاول البروتوكولات إبراز فكرة أن التقاليد المحافظة للكنيسة المسيحية هي ضد التطور والرأسمالية ويظهر البروتوكولات أيضا أن الماسونية بصورة غير مباشرة هي جزء من خطة حكماء اليهود للهيّمنة على العالم وأنها سوف تُستبدل في النهاية بحكومة يكون فيها للديانة اليهودية اليد العليا, وتتحدث البروتوكولات بصورة مفصّلة عن "مملكة" سوف تُنشأ في المستقبل وكيفية إدارة هذه المملكة التي يفضل فيها الحكماء ألا يكون الدين فيها مُسيطرا بشكل واضح وصريح إنما يلعب دورا رئيسيا من خلف الستار. خطر البروتوكولات:- على الصعيد السياسي هناك نوع من القناعة لدى البعض بان اليهود مهيمنون بطريقة أو بأخرى على عملية صنع القرار السياسي في العديد من دول العالم ففي ماليزيا صرح رئيس الوزراء مهاتير محمد "نحن المسلمون أقوياء لايمكن لأكثر من مليار مسلم أن يتم محيهم من الوجود بسهولة لقد قتل الأوروبيون 6 ملايين من مجموع 12 مليون يهودي ولكن اليوم فان اليهود يحكمون العالم ويجعلون الآخرين يقاتلون ويموتون من اجلهم. وفي ديسمبر 2003 كتب الصحفي شريف حتاته في جريدة الأهرام "أنّ الرئيس الأمريكي جورج بوش استطاع أن يجمع 200 مليون دولار لحملته الانتخابية لعام 2004 وان معظم هذه الأموال قد أتت من اللوبي الصهيوني". *في عام 2002 أُثيرت ضجة إعلامية وسياسية حول المسلسل المصري "فارس بلا جواد" حيث قالت خارجية الولايات المتحدة إن دبلوماسيين من سفارتها في القاهرة سوف يتابعون المسلسل يوميا لمعرفة إن كان يحتوي على مواد معادية للسامية وسوف تحتج لدى السلطات المصرية إن حدث ذلك وكان تدخل الولايات المتحدة بالموضوع تحت ضغوط من "رابطة مكافحة التشهير" اليهودية التي وصفت المسلسل حتى قبل أن يتم عرضه بأنه "آخر مظاهر التحريض على معاداة السامية في الإعلام المصري". *في نوفمبر 2003 قامت مكتبة الإسكندرية في مصر بعرض أقدم نسخة مترجمة إلى العربية من البروتوكولات بجانب الكتاب المقدس اليهودي التوراة وأثار هذا ردود فعل معارضة من قبل اليهود ولكن مدير قسم المخطوطات بالمكتبة يوسف زيدان قال "بالنسبة لأتباع الفكر الصهيوني فان هذه البروتوكولات تعتبر أكثر أهمية من التوراة الذي يعتبره اليهود كتابهم المقدس, ومن الجدير بالذكر أنّ أول ترجمة عربية للبروتوكولات تمت على يد محمد خليفة التونسي. *في السعودية تتضمن بعض المناهج التي تُدرس في المدارس أشارات إلى أنّ البروتوكولات هي "وثائق سرية" ومن المحتمل انه "تم إقرارها في المؤتمر العالمي الأول للصهيونية في بازل" وأنّ اليهود "يحاولون إنكارها" وحسب المناهج الدراسية السعودية فان أفضل دليل على كون البروتوكولات حقيقية هي "التأمل في مجريات التاريخ خلال القرن الماضي" حيث تعتبر التغييرات السياسية والجغرافية والاقتصادية والإعلامية التي حدثت لليهود مطابقة لما ورد في البروتوكولات. *في فلسطين في مقابلة تلفزيونية لقناة المجد السعودية مع مفتي القدس عكرمة سعيد صبري في 20 فبراير 2005 وبعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قال المفتي "إنّ من يقرأ بروتوكولات حكماء صهيون يرى بوضوح أنّ هدف هذه البروتوكولات هو خلق فوضى لتهديد أمن واستقرار العالم". * هنري فورد صاحب كتاب "اليهودي العالمي" تهرّب عندما سُئل من الإجابة الصريحة على صحة البروتوكولات فقال: ( إنّ الكلام الوحيد الذي أُحب أن أُعلق به على هذه البروتوكولات هو أنّ هذه البروتوكولات قد تنبأت تماما ً لما يجري اليوم وقد طابقت بروحيتها كليا ً جميع التغييرات والأوضاع العالمية التي حدثت اليوم .. وما تزال.. صلب الموضوع:- عقد الزعماء الصهيونيّون ثلاث وعشرون مؤتمرا ً منذ سنة 1897م وكان آخرها المؤتمر الذي انعقد في القدس لأول مره في 14 أغسطس 1951م ليبحث في الظاهر مسألة الهجرة إلى إسرائيل ومسألة حدودها وكان الغرض من هذه المؤتمرات جميعا ً هو دراسة الخطط التي تؤدي إلى تأسيس مملكة صهيون العالمية والتي تُعتبر من أهم أهداف بروتوكولاتهم. اجتمع في المؤتمر الأخير ثلاثمائة من اعتي حكماء صهيون كانوا يمثّلون خمسين جمعية يهودية وقرّروا في خطتهم السرية لاستعباد العالم كله تحت تاج ملك من نسل داود وذلك من خلال: *القبض على زمام الأمور في العالم. *إشاعة الفوضى والإباحية بين الشعوب. *تسليط المذاهب الفاسدة والدعوات المنكرة على عقول أبنائه. *تقويض كل دعائم الدين والوطنية والخلق القويم. لقد وصلت هذه الوثائق (البروتوكولات) إلى اليكس نيقولا نيفتش كبير جماعة أعيان روسيا الشرقية في عهد القيصرية والذي دفع بها إلى العالم الروسي سيرجي نيلوس الذي درسها بدقة وقارن بينها وبين الأحداث السياسية الجارية يومئذ واستطاع من جراء ذلك أنّ يتنبأ بكثير من الأحداث الخطيرة التي وقعت بعد ذلك بسنوات مثل: 1.التنبؤ بسقوط الخلافة الإسلامية العثمانية على أيدي اليهود قبل تأسيس دولة إسرائيل. 2.التنبؤ بإثارة حروب عالميه لأول مره في التاريخ يخسر فيها الغالب والمغلوب معا ً ولا يظفر بمغانمها إلا اليهود. 3.التنبؤ بسقوط الملكيات في أوربا وقد زالت الملكيات فعلا ً في ألمانيا والنمسا ورومانيا واسبانيا وايطاليا. 4.التنبؤ بنشر الفتن والقلاقل والأزمات الاقتصادية دوليا ً وبنيان الاقتصاد على أساس الذهب الذي يحتكره اليهود. عندما نشرت هذه البروتوكولات ذعر اليهود ذعرا ً شديدا ً مما جعل زعيمهم هرتزّل يصدر عدة نشرات صرح فيها انه قد سرقت من قدس الأقداس بعض الوثائق السرية التي قصد إخفاؤها على غير أهلها حتى ولو كانوا من أعظم أعاظم اليهود وان ذيوعها قبل الأوان يعرض اليهود في العالم لشر النكبات. انتبه أخي إلى الآتي ؟؟؟!!! ما الهدف من هذه البروتوكولات ؟؟؟ ستجدون الإجابة من خلال قرآئتكم للبروتوكولات ولكن نلخّص لكم بعض هذه الأهداف: 1- وضع اليهود خطة للسيطرة على العالم يقودها حكماؤهم حسب الأحوال وهذه الخطة منبثقة من حقدهم على الأديان. 2- يسعى اليهود لهدم الحكومات وذلك بأغراء الملوك باضطهاد الشعوب وأغراء الشعوب بالتمرد على الملوك وذلك بنشر مبادئ الحرية والمساواة ونحوها مع تفسيرها تفسيرا ً خاصا ً يستحيل تحقيقه. 3- نشر الفوضوية والإباحية عن طريق الجمعيات السرية والدينية والفنية والرياضية والمحافل الماسونية. 4- يرى اليهود أنّ طرق الحكم الحاضرة في العالم جميعا ً والواجب زيادة إفسادها في تدرج إلى أن يحين الوقت لقيام المملكة اليهودية على العالم. 5- يجب أن يساس الناس كما تساس البهائم الحقيرة وأن يكون التعامل مع غيرهم أي مع غير اليهود حتى من الحكام الممتازين كقطع شطرنج في أيدي اليهود يسهل استمالتهم واستعبادهم بالمال والنساء أو إغرائهم بالمناصب ونحوها. 6- كل وسائل الطبع والنشر والصحافة والمدارس والجامعات والمسارح ودورها والسينما ودورها وفنون الغواية والمضاربات وغيرها يجب أن تُوضع تحت أيدي اليهود. 7- وضع أُسس الاقتصاد العالمي على أساس الذهب الذي يحتكره اليهود حتى يكون ذلك الذهب أقوى الأسلحة في إفساد الشبان والقضاء على الضمائر والأديان والقوميات ونظام الأسرة وإثارة الرأي العام وإغراء الناس بالشهوات البهيميّة الضّارة. 8- ضرورة إحداث الأزمات الأقتصاديه العالمية على الدوام كي لا يرتاح العالم أبدا ً ويرضخ في النهاية للسيطرة اليهودية. انظر أخي ماذا تقول التوراة التي حرّفوها !!! تقول التوراة: "سيقوم الرب ويقيس الأرض ويجعل عبدة الأوثان(الأمميين) تحت يد إسرائيل .. ويسلم جميع ممتلكاتهم إلى اليهود". وفي آخر سفر المزامير (الزبور) ما ترجمته: "هللوا غنوا للرب ترنيمة جديدة تسبيحة له في جماعة الأنقياء .. ليفرح إسرائيل بخالقه, وليبتهج بنو صهيون بملكهم, ليسبّحوا اسمه برقص، وليرنّموا له بدفّ وعود، لأنّ الرب راض عن شعبه, وهو يجمل الودعاء بالخلاص ليبهج الأتقياء بالمجد، وليرنّموا على مضاجعهم تنّويهات الله في أفواههم، وسيف ذو حدين في أيديهم، كي يُنّزلوا نقمتهم بالأمم، وتأديباتهم بالشعوب، ويأسروا ملوكهم بقيود، وأشرافهم بأغلال من حديد، وينفّذوا فيهم الحكم المكتوب, وهذا كرامة لجميع أتقيائه هللويا" (المزمور 149). (يتبع...)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل