المحتوى الرئيسى

اتساع الاحتجاجات الدامية لإسقاط القذافي

02/20 19:09

تصاعدت الاحتجاجات الدامية في مدن ليبيا المطالبة بإسقاط نظام معمر القذافي في يومها الرابع واتسعت دائرتها لتصل إلى العاصمة طرابلس، وذلك بعد تعرض المتظاهرين في بنغازي أمس إلى "مجزرة" على يد قوات الأمن والمرتزقة خلفت مئات القتلى والجرحى، في حين تواصل في بنغازي إطلاق الرصاص والقذائف على المحتجين موقعا مزيدا من الضحايا وفق روايات شهود العيان. وفي أحدث التطورات انطلقت اليوم مظاهرة حاشدة في شارع السيدي وسط العاصمة طرابلس وفق ما أفاده شهود عيان للجزيرة رغم موجة التهديد والقمع الذي يتعرض له المتظاهرون من قبل الأمن وعناصر اللجان الثورية (البلطجية)، في حين لا تزال قوات الأمن وعناصر البلطجية تحاصر مقر المحكمة العليا الذي يعتصم فيه محامون وقضاة. وقال شاهد عيان للجزيرة نت من طرابلس إن المدينة تشهد حضورا أمنيا مكثفا، لكن ذلك لم يمنع منذ مساء أمس من احتجاجات كر وفر بين الشباب العزل وقوات الأمن المدججة بالسلاح، مشيرا إلى أن المتظاهرين أحرقوا  ليلا لافتات على طريق المطار.  وأشار الشاهد إلى أن سكان العاصمة يحتشدون بعد تواتر الأنباء عن انتفاضة مدينة الزاوية –الواقعة على بعد 47 كلم غرب طرابلس- بأكملها وخروجها إلى الشارع للمطالبة بإسقاط نظام القذافي. وفي هذا السياق أوضح الصحفي ربيع شرير من الزاوية للجزيرة أن المدينة  باتت "حرة تماما"، مشيرا إلى أن أكثر من 50 ألفا تظاهروا مطالبين بإسقاط النظام، ومرددين هتافات تطالب المحتجين بالتوجه إلى طرابلس. كما قال شاهد العيان للجزيرة إن المتظاهرين أحرقوا منزل القذافي في الزاوية وصورا له، موضحا أن المحتجين انتشروا على مداخل المدينة لحمايتها ممّن أسماهم ذوي القبعات الصفراء الذين تردد أنهم قادمون لقمع المظاهرات في الزاوية.ثلاجات المستشفيات امتلأت بالقتلى"مجزرة" بنغازي وفي مدينة بنغازي شرقا -ثانية كبريات المدن الليبية- واصلت قوات الأمن والمرتزقة من الأفارقة إطلاق الرصاص والقذائف على المتظاهرين مخلفين 15 قتيلا و100 جريح وصلوا إلى مستشفى الجلاء وحده وفق روايات شهود عيان، وذلك بعد ارتكاب تلك القوات مجزرة بالمدينة مساء أمس. وسمع دوي الرصاص والقذائف من هواتف شهود اتصلت الجزيرة بهم في بنغازي، وصفوا ما يحدث بأنه حرب كبيرة، مشبهين ما يحدث بما فعلته إسرائيل في قطاع غزة بقصف قوات الأمن للمواطنين العزل وقتلهم داخل منازلهم بسبب سقوط القذائف والرصاص عليهم، وجاء ذلك بعد تشييع جنازات أكثر من 18 قتيلا سقطوا أمس. وقالت الشاهدة فاطمة الورفلي من بنغازي للجزيرة إن أكثر من 60 جثة لشباب ما زالت داخل مقر القيادة التي يحاول الشباب اقتحامها ولم يستطيعوا إخراجها حتى الآن، مشيرة إلى أن الناس صلوا عليهم صلاة الغائب.  وحملت الشاهدة معمر القذافي مسؤولية دم كل ليبي قائلة "دم بنغازي الحر في رقبة معمر"، مؤكدة أن الشعب مستمر في مظاهراته حتى "النصر أو الشهادة". وفي الإطار نفسه قال الناشط السياسي أحمد الشرقاوي من بنغازي للجزيرة إن عشرات الجثث التي ما زالت في مقر القيادة ولا يسمح بسحبها لدفنها ربما تكون قد تعفنت، مستبعدا أن يكون من يطلق النار على الليبيين هم ليبيون لاستخدامهم رصاص المدافع والقذائف بقصف الشعب الذي قال إنه سيفنى إن استمر الوضع بهذه المأساوية. لكن شاهد عيان قال للجزيرة في وقت لاحق إن أحد المفاوضين تمكن من إقناع الجنود باستخراج الجثث وإيداعها مستشفى المدينة. وأكد سقوط أربعة أشخاص أمام عينه اليوم، مشدد على أن المدينة تشهد تضامنا غير مسبوق بين الشعب الليبي في مواجهة رصاص الأمن والمرتزقة. وأشار الناشط نقلا عن مصدر طبي في مستشفى الجلاء إلى أن هناك أكثر من 300 جثة في الثلاجات، كما أن سيارات الإسعاف غير قادرة على الوصول لنقل ضحايا جدد، مؤكدا استمرار المظاهرات والاعتصام بعشرات الألوف أمام مقر محكمة شمال بنغازي حتى إسقاط النظام.وكانت بنغازي قد شهدت أمس السبت مجزرة كبيرة عندما أطلقت قوات الأمن الرصاص على موكب جنائزي كان يشيع قتلى سقطوا بمواجهات وقعت الخميس.وقال المحامي والناشط الحقوقي الليبي فتحي تربل للجزيرة إن عدد القتلى الذين سقطوا برصاص قوات الأمن في بنغازي قد يصل إلى 200 قتيل وإن هناك ما بين 800 و900 جريح.كما أكد مصدر طبي أن مستشفيات بنغازي تعج بالمصابين، وأن أكثر الحالات التي تصل المستشفى على حافة الموت، وأغلبها مصاب بالرصاص في الرأس والرقبة والصدر. ووصف الوضع في مستشفيات بنغازي بأنه كارثي، وما يحدث بأنه جريمة ضد الإنسانية.وأوضح المصدر أنه بالكشف عن المصابين والقتلى يتبين أن قوات الأمن استخدمت رصاصا ينشطر في الجسم، ونوعا آخر من القذائف المضادة للطيران يعرف محليا باسم "م ط".خمسون عالما يناشدونوفي تطور جديد وجه خمسون من علماء المسلمين في ليبيا نداء إلى قوات الأمن بوقف عمليات القتل والمذابح التي ترتكب في حق الليبيين.وجاء في البيان الذي شارك فيه أيضا مفكرون وزعماء عشائر "أن الله ورسوله يحرمان قتل النفس البريئة فلا تقتلوا إخوانكم وأخواتكم وأوقفوا هذه المذبحة الآن". المتظاهرون دمروا رموزا للنظام كالكتاب الأخضرمناطق أخرىكما شهدت مدينة مصراتة -وهي ثالثة كبريات المدن الليبية وتقع شرق العاصمة طرابلس على شاطئ البحر الأبيض المتوسط- مواجهات عنيفة.وقال أحد السكان للجزيرة إن متظاهرا قتل وأصيب عدد آخر عندما تصدى من سماهم بلطجية بالسيوف والعصي لمسيرة كانت تطالب بإسقاط النظام، ورشق المتظاهرون المهاجمين بالحجارة، ثم تدخلت قوات الأمن التي ألقت القنابل المسيلة للدموع وأطلقت الرصاص. وقال شاهد عيان للجزيرة إن مسيرة ضخمة انطلقت اليوم عقب تشييع أحد القتلى الثلاثة الذين سقطوا أمس. وامتدت المظاهرات أيضا إلى مدن درنة والبيضاء وأجدابيا والقبة وطبرق وتاجورا وشحات وسقط خلالها عدد من القتلى وأحرق المتظاهرون مقار حكومية وأمنية وصورا للقذافي وأخرى لرموز النظام كالكتاب الأخضر.وتأتي هذه التطورات في وقت تفرض فيه السلطات الليبية تكتما إعلاميا شديدا على ما يشهده الشارع الليبي، كما تلجأ في معظم الأوقات إلى حجب خدمات الإنترنت والاتصالات الهاتفية، وحجب قناة الجزيرة وموقعها الإلكتروني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل