المحتوى الرئيسى

الاحتجاجات وصلت العاصمة وقائد كبير في الجيش يتمرد على النظام مجازر ضد المتظاهرين في بنغازي .. وشرق ليبيا يخرج من قبضة القذافي الأحد 17 ربيع الأول 1432هـ - 20 فبراير 2011م

02/20 19:05

طرابلس الغرب، بنغازي - خاص قالت تقارير إن مجازر دموية ترتكبها قوات من الجيش الليبي والمرتزقة في مدينة بنغازي، ثاني أكثر المدن بعد طرابلس الغرب، العاصمة، وسط تصاعد مستمر في الاحتجاجات وصل ذروته بعد ظهر الأحد 20-2-2011. وأضافت أن "مدن الشرق الليبي بدءا من بنغازي لم تعد في قبضة نظام القذافي، وأن قوات الجيش تقوم بمحاولات حثيثة لاستعادة السيطرة عليها". وشهدت العاصمة طرابلس أيضا مظاهرات واحتجاجات مناهضة للسلطة في مناطق فشلوم والهضبة وقرقارش وبوسليم، وسط تعزيزات أمنية مكثفة. مظاهرة ضخمة وسط طرابلس وذكر شاهد عيان لـ"العربية.نت" أن مظاهرة ضخمة انطلقت في شارع السيدي بوسط طرابلس تطالب باسقاط القافي. كما تظاهر نحو 50 ألف شخص في مدينة "الزاوية" 47 كم غرب طرابلس، بالقرب من الحدود التونسية حيث أحرقوا منزل القذافي وصوره في الشوارع. وتحدث شاهد عيان آخر من بنغازي لـ"العربية.نت" مؤكدا استمرار المواجهات العنيفة خصوصا بعد صلاة الظهر اليوم الأحد وتشييع جثامين الضحايا، مؤكدا اطلاق الرصاص الحي من جانب قوات الجيش. وتحدثت تقارير عن انقسام وتمرد داخل الجيش الليبي إزاء أوامر إطلاق الرصاص على المحتجين، حيث قال مصدر ليبي إن كلا من اللواء عبد الفتاح يونس وهو أحد قادة الجيش الكبار، والعميد سليمان محمود وثمانية ضباط آخرين أعلنوا أنهم سيتجهون من العاصمة إلى مدينة بنغازي على رأس قوات خاصة لحمايتها وللقضاء على المرتزقة الأفارقة. وذكر موقع "ليبيا المستقلة" المعارض نقلا عن "مصادر خاصة" أن الكتائب الأمنية في بنغازي وبالتحديد (كتيبة الفضيل بو عمر) تقمع المتظاهرين بالأسلحة الثقيلة مثل "آر بي جي" المضاد للدبابات، والعربات الثقيلة، وسلاح "م ط" المضاد للطائرات. وأشار الموقع إلى أن بنغازي لازالت تواجه مجزرة كبيرة لايمكن وصفها، وأن الجيش منقسم على نفسه، إذ انضم جزء منه إلى المحتجين، ونقل عن طبيب في أحد مستشفيات بنغازي أن عدد القتلى حتى الآن وصل إلى 285 مواطن. وأضاف أن القتل في بنغازي يجري بشكل عشوائي، وأن تقارير من مدينة "البيضاء" تؤكد أنه يتم انزال مرتزقة من الطائرات. وقال موقع الجبهة الوطنية لانقاذ ليبيا إن كتيبة الصاعقة في مدينة بنغازي انضمت إلى المتظاهرين، وأن القائد في الجيش الليبي اللواء عبدالفتاح يونس اخترق أمن الساعدي القذافي وهدد بإعتقاله. ومن جهة أخرى أفادت مصادر الجبهة بأن قوات من الجيش الليبي قادمة من سرت وطرابلس تخطط للقيام بإنزال في مطار الزويتينة إستعداداً للهجوم على مدينة اجدابيا، و أن أهالي اجدابيا يسيتغيثون تحسباً للهجوم المتوقع في هذه الليلة. وأفادت المصادر أيضا إن شقيقة القذافي أرملة "عبدالسلام مسعود القذافي" غادرت مطار طرابلس ظهر هذا اليوم متجهة إلى ألمانيا صحبة ابنيها، ومن المتوقع أن تذهب إلى قصر ابن العقيد القذافي في مدينة ميونيخ، وتأتي هذه التطورات من أسرة القذافي تحسباً لسقوط نظامه. انضمام قوات من الجيش للمتظاهرين ووردت معلومات عن استسلام عناصر من قوات الجيش والأمن الموالية للقذافي في عدة مدن ليبية، خاصة في الشرق، وانضموا إلى المتظاهرين. وبدأت سفارات غربية وعربية في طرابلس في الاتصال برعاياها تمهيدا لنقلهم إلى الخارج مع تفاقم الأوضاع، وأحرق المتظاهرون مقر الإذاعة المحلية في بنغازي (عاصمة الشرق) بعد ما انسحبت منه قوات الأمن. بينما شنق المتظاهرون في مدينة البيضاء رجلي أمن، حسب ما ذكرته صحيفة "أويا" المقربة من سيف الإسلام القذافي. كما وقع تمرد في سجن الكويفية القريب من بنغازي، مما أدى إلى هروب عدد كبير من السجناء. وشهد سجن الجديدة في طرابلس حالات مماثلة. وقال مصدر ليبي معارض إن "المواطنين سيطروا في شكل كامل على مدينة البيضاء" التي تبعد قرابة 1200 كلم شرق طرابلس. وقال مصدر ليبي إن "مواجهات عنيفة جداً تدور في شحات" وهي بلدة إلى الشرق من البيضاء كانت قوات الأمن تتقدم منها لاستعادة السيطرة على المدينة. وتابع أن قوات الأمن التي تتواجه مع المحتجين في شحات تتبع "كتائب الجارح" و "كتيبة خميس"، في إشارة إلى الكتيبة التي يقودها خميس القذافي، نجل الزعيم الليبي. وقال إن قوات الأمن استعانت بـ "مرتزقة أفارقة" لقمع المحتجين في بنغازي لكن الأخيرين ردوا بالسيطرة على أجزاء واسعة من المدينة. وتابع أن المحتجين "يسيطرون كذلك على مدينتي درنة وأجدابيا"، وهما من معاقل الإسلاميين في الشرق. وعلى رغم إجماع مصادر المعارضة على القول إن البيضاء "باتت في يد الشعب"، إلا أن الأنباء الواردة تحدثت عن أرتال من الدبابات والعربات العسكرية كانت تتجه من مدينة سرت في اتجاه مدن الشرق لاستعادة السيطرة عليها. وشملت المظاهرات المطالبة بتنحي القذافي مدن بنغازي ودرنة والبيضاء وأجدابيا والقبة وطبرق والزنتان وطرابلس وتاجورا وشحات وسدراتة والرجبان وإيفرن وجادو والقبة. وكانت السلطات الليبية قطعت خدمات الانترنت كليا في البلاد في حوالي منتصف ليلة الجمعة بتوقيت جرينتش. اضرام النار في مراكز الشر طة سيارة اسعاف تنقل الضحايا من جهتها قالت صحيفة قورينا، في موقعها على الانترنت إن مصادر طبية مسؤولة احصت ضحايا الاحتجاجات التي شهدتها مدينة بنغازي يوم الجمعة الماضي بـ 24 ضحية، لترتفع حصيلة الضحايا إلى 36 منذ بدء الاحتجاجات الثلاثاء الماضي. وحسب الصحيفة أوضحت المصادر الطبية أن الحصيلة المتوفرة لدى مستشفى الجلاء للحوادث 18 حالة وفاة، بينما كانت حصيلة الوفيات لدى مركز بنغازي الطبي 6 حالات. وانتقل المواطنون بجثامين الضحايا حيث أدوا صلاة الميت على أرواحهم أمام مقر نيابة شمال بنغازي عقب صلاة ظهر أمس السبت، ثم توجهوا بهم إلى مقبرة المدينة الواقعة بمنطقة الهواري. وكان المحتجون قد أضرموا النيران في جميع مراكز الشرطة الواقعة داخل المدينة، وفيما بدا أن السلطات الأمنية قد سحبت الأسلحة من جميع مراكز الشرطة، خرج جميع رجال الأمن من تلك المراكز عندما أقدم المحتجون على إحراقها. وأشارت الصحيفة إلى انتشار النهب والسلب في عدة أحياء بالمدينة، وتجمهر آلاف المواطنين أمام منازلهم وعلى الطرقات بشكل تناوبي في أحيائهم، يحملون هراوات وأسلحة بيضاء لحماية ممتلكاتهم. وكانت مؤسسة الإصلاح والتأهيل (الكويفية) ببنغازي قد شهدت، صباح الجمعة، فرار أكثر من ألف سجين من العنابر الخارجية للسجن، وانتشر العديد منهم في المناطق المتاخمة لمقر السجن. وأكدت مصادر أمنية أن قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على قرابة مئة وخمسين سجينا من الفارين. وكشف تقرير بريطاني عن سقوط ألف شخص ما بين قتيل وجريح في الاحتجاجات غير المسبوقة التي تشهدها ليبيا، فيما تحدث شهود عيان عن مجزرة يرتكبها رجال الأمن ومرتزقة ضد المدنيين في بنغازي. وذكرت صحيفة "الاندبندت" البريطانية في عددها الصادر اليوم الأحد "أن عشرات القتلى سقطوا خلال أعنف اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين في مدينة بنغازي الواقعة شرقي ليبيا، وأن الرقم تجاوز ألف شخص بين قتيل وجريح منذ اندلاع الاحتجاجات في السادس عشر من فبراير/شباط الحالي والتي تطالب برحيل الزعيم الليبي معمر القذافي. وقالت الصحيفة "إن عدد القتلى في بنغازي ثاني أكبر مدن ليبيا ربما وصل الى 200 شخص، فيما تجاوز عدد المصابين 800.. رفاق القذافي يطالبونه بالتنحي وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن أعضاء من مجلس القيادة التاريخية للثورة الليبية طالبوا العقيد القذافي بالتنحي وتسليم السلطة إلى الجيش الليبي بقيادة اللواء أبو بكر يونس حقنا للدماء وتجنب المزيد من أعمال الفوضى والعنف الدموي، كما ترددت أمس معلومات عن تقديم المستشار مصطفى عبد الجليل وزير العدل الليبي استقالته من منصبه احتجاجا على إعطاء الأوامر لضرب المتظاهرين بالرصاص الحي و شرعت بعثات دبلوماسية عديدة في ترحيل موظفيها بعد تواتر المعلومات عن قيام بعض عائلات كبار المسؤولين الليبيين بالهرب إلى خارج البلاد، بالإضافة إلى عمليات تحويل لأموال من مصارف ليبية باتجاه مصارف في دول الاتحاد الأوروبي. ونقلت صحيفة "الشروق" الجزائرية عن شهود عيان قولهم: "ان القذافي أصدر أوامر للمستشفيات بعدم استقبال الجرحى من المتظاهرين، مما جعل الكثير منهم في حالة صحية حرجة، خاصة الذين تعرضوا إلى نزيف حاد بسبب جروح من الدرجة الثالثة". وتتجه حركة الاحتجاجات العارمة التي تجتاح مختلف المدن الليبية خاصة في الشرق إلى المنطقة الغربية حيث العاصمة الليبية طرابلس، مما يظهر أن القذافي بدا يفقد سيطرته على مساحة كبيرة من أراضي الدولة الليبية لصالح المتظاهرين، حيث اجتاحت مظاهرات مناوئة للحكم شوارع في أحياء سوق الجمعة وعراد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل