المحتوى الرئيسى

الإتحاد العام التونسي للطلبة... تاريخ مشرق... فهل يعود بقلم:د.محجوب احمد قاهري

02/20 19:02

الإتحاد العام التونسي للطلبة هذا الأنموذج من الحراك الطلابي الذي كانت تشهده الجامعة التونسية منذ تأسيسه في افريل 1985, كان التجربة الطلابية الوحيدة التي جعلت من الجامعة التونسية فضاء متحركا ملتصقا بمفاهيم الوحدة والنضال المستميت, وزاد إشعاعه إلى خارج أطار الجامعات إلى الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية مشكلا وعيا مهما. وكان الإتحاد قد أسس في افريل 1985 بعد إن صار الخلاف على هوية الإتحاد العام لطلبة تونس والذي كان على ارتباط وثيق بحزب الدستور وبالحكومة التونسية آنذاك, ولعل قيادة محمد الصياح ومنصور معلى والطاهر بلخوجة والمنجي الكعلي وسمير العبيدي حاليا, خير دليل على هذا الارتباط بالرغم من أدبيات هذا الإتحاد التي تؤكد على استقلاليته. ونال الأتحاد العام التونسي للطلبة الاعتراف به كمنظمة طلابية قانونية في ماي 1991. ومنذ تاريخ تأسيسه أصبح لهذا الإتحاد, الذي يضم غالبا وجوه إسلامية ومستقلة, الإجماع الطلابي مما اسقط الإتحاد الأخر في دائرة الفراغ, وهو ما دعا في سنة 1988 مجموعة من التيارات السياسية وخاصة منها "المود" والوطد" و"والوطج" من الإسراع بتنظيم المؤتمر 18 الخارق للعادة, لإعادة هيكلة اتحادهم, ولم تمضي إلا شهور قليلة حتى انسحب "المود" من الأجتماع وقيام أحداث عنف دامية بين هذه الفصائل اليسارية أشهرها ما حصل آنذاك في القيروان, وكل هذه الأحداث جعلت من اتحاد طلبة اليسار ضعيفا هشا لا يكاد يجتمع, وفي المقابل كان للإتحاد العام التونسي للطلبة الصوت الأعلى والجامع والمحرك للطلبة بمختلف أصنافهم. ومنذ تأسيسه أقام هذا الإتحاد أربعة مؤتمرات, كان أهمها المؤتمر التأسيسي في افريل 1985, والمؤتمر الثاني في ديسمبر والمؤتمر الرابع في ديسمبر 1990, وهو آخر مؤتمرات هذا الإتحاد. وكان على رأس الإتحاد في هذه الخمس سنوات ثلاث أمناء وهم على التوالي, عبد الكريم الهاروني, عبد اللطيف مكي و نجم الدين الحمروني. وقد اتخذ الإتحاد منذ تأسيسه شعارا محكوما بثلاث اهتمامات مرتبطة بالوضع العام بالبلاد, وهي الوحدة والنضال والاستقلالية. وحاول في ظروف استثنائية "غير قانونية" مع تضييق الأمن له من تجسيد شعاراته, حيث وحد أغلب الطلبة وجمعهم حوله, كان مستقلآ في كل قراراته حيث كانت تنبثق جميعها من خلال الاجتماعات الطلابية العلنية, وكان مناضلا من خلال كل الحركات الاحتجاجية التي كان يمارسها لاسترجاع حقوق الطلبة وضمان مكاسبهم. وقد تعدى حراك هذا الإتحاد إلى نواح أخرى عديدة منها الثقافية والاجتماعية. فمن الناحية الثقافية, فكانت الحفلات الهادفة والمتضامنة مع واقع العالم العربي وخاصة القضية الفلسطينية تقام في كل مناسبة, ونشط المسرح الجامعي, والشعر والأدب, كما كانت تقام داخل المساجد في المبيتات الجامعية دروس لكل الطلبة في خصوص برامجهم التعليمية, وقد ظهرت آنذاك كفاءات طلابية في الطب وفي الحقوق والعلوم السياسية والآداب تجتهد لتبسيط الدروس, وكانت النتائج الامتحانات الجامعية مشرفة جدا, كما ساهم الإتحاد في توزيع كتبيات تضم أسئلة الامتحانات السابقة لكل قسم مع الأجوبة الصحيحة وهو ما سهل للطلبة المراجعة بكل يسر. وفي الناحية الاجتماعية, فكان سعى الإتحاد إلى مساعدة كل طالب محتاج لمزاولة تعليمه, كما كانت توزع إعانات داخلية من تبرعات الطلبة أنفسهم وخاصة أيام العطل لتمكين الطلبة المعدومين من زيارة أهاليهم. وبهذه الإنجازات تمكن هذا الإتحاد من الاستحواذ على قلوب كل الطلبة لما كان يقدم من خدمات, وهو ما أقصى كل التيارات الأخرى عروبية أو يسارية كانت, حتى إننا كنا نشهد اجتماعاتهم لا تضم إلا بعض الأفراد الذين يعدون على الأصابع. وفي سنة 1991 وبالتوازي مع الهجوم الشرس على حركة النهضة, تمكن نظام بن علي من الانقضاض على كل أعضاء الإتحاد, بالقتل أو السجن أو التشريد, وكان نصيب عبد الكريم الهاروني وعبد اللطيف المكي السجن بأحكام قاسية للغاية وأما نجم الدين الحمروني فقد كان أكثر حظا حيث انه هرب للعيش بالخارج. وحل الإتحاد بحكم القانون. ومنذ هذا التوقيت, وبرغم وجود الإتحاد العام لطلبة تونس, فقد تحولت الجامعة التونسية إلى فضاء بدون معنى فحتى المؤشرات تدلل على ضعف في التكوين, وانتهت بذلك الجامعة إلى فضاء لنقل الدرس و لاغير. كانت تجربة الإتحاد مشرقة وضامنة للتطور الفكري ولتشكيل الوعي لكوادر تونس المستقبلية, فهل يعود إلى العمل مرة أخرى وبفعل القانون أيضا وباسم حرية التنظم؟ الدكتور محجوب احمد قاهري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل