المحتوى الرئيسى

القضاء المصري يؤكد حكم الاعدام بحق متهم بقتل اقباط في عيد الميلاد 2010

02/20 18:40

القاهرة (ا ف ب) - اكدت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارىء في مدينة قنا (صعيد مصر) الاحد حكم الاعدام الصادر على محمد أحمد محمد حسين لادانته بقتل سبعة اشخاص بينهم ستة اقباط في كانون الثاني/يناير 2010 لكنها برأت شخصين اتهما معه في الواقعة، كما افادت وكالة انباء الشرق الاوسط.وكانت هذه المحكمة قررت الشهر الماضي احالة اوراق المتهم، الشهير ايضا ب"حمام الكموني"، الى المفتي للحصول على موافقته على تنفيذ حكم الاعدام طبقا لما تقتضيه اجراءات القانون الجنائي المصري.وقضت المحكمة بتنفيذ هذا الحكم شنقا.وكان المتهمون الثلاثة استقلوا، بحسب اللائحة الاتهامية، سيارة واطلقوا النار من بنادق آلية في السادس من كانون الثاني/يناير 2010 على تجمعات للمسيحيين لدى خروجهم بعد قداس عيد الميلاد من كنيستين في نجع حمادي بصعيد مصر (700 كلم جنوب القاهرة) ما ادى الى مقتل ستة منهم اضافة الى شرطي مسلم كما اصيب تسعة اقباط اخرين.لكن المحكمة قضت ببراءة المتهمين الاخرين وهما قرشي أبو الحجاج محمد علي وهنداوى محمد سيد حسن مما نسب إليهما.ويشكو الاقباط، الذين يمثلون ما بين 6% و10% من سكان مصر البالغ عددهم ثمانين مليونا، من تعرضهم للتمييز ومن "تراخي" الشرطة والاجهزة القضائية في التحقيق في اعمال العنف التي يتعرضون لها.ويرجع آخر اعتداء على الاقباط ليلة رأس السنة الماضية عندما استهدف تفجير ارهابي كنيسة القديسين في الاسكندرية اوقع 23 قتيلا واثار حالة غضب شديدة لدى الاقلية المسيحية وايضا العديد من الادانات الخارجية. اضغط للتكبير قرشي ابو الحجاج خلال مثوله مع اثنين اخرين امام القضاء في قضية قتل ستة اقباط في 6 كانون الثاني/يناير القاهرة (ا ف ب) - اكدت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارىء في مدينة قنا (صعيد مصر) الاحد حكم الاعدام الصادر على محمد أحمد محمد حسين لادانته بقتل سبعة اشخاص بينهم ستة اقباط في كانون الثاني/يناير 2010 لكنها برأت شخصين اتهما معه في الواقعة، كما افادت وكالة انباء الشرق الاوسط.وكانت هذه المحكمة قررت الشهر الماضي احالة اوراق المتهم، الشهير ايضا ب"حمام الكموني"، الى المفتي للحصول على موافقته على تنفيذ حكم الاعدام طبقا لما تقتضيه اجراءات القانون الجنائي المصري.وقضت المحكمة بتنفيذ هذا الحكم شنقا.وكان المتهمون الثلاثة استقلوا، بحسب اللائحة الاتهامية، سيارة واطلقوا النار من بنادق آلية في السادس من كانون الثاني/يناير 2010 على تجمعات للمسيحيين لدى خروجهم بعد قداس عيد الميلاد من كنيستين في نجع حمادي بصعيد مصر (700 كلم جنوب القاهرة) ما ادى الى مقتل ستة منهم اضافة الى شرطي مسلم كما اصيب تسعة اقباط اخرين.لكن المحكمة قضت ببراءة المتهمين الاخرين وهما قرشي أبو الحجاج محمد علي وهنداوى محمد سيد حسن مما نسب إليهما.ويشكو الاقباط، الذين يمثلون ما بين 6% و10% من سكان مصر البالغ عددهم ثمانين مليونا، من تعرضهم للتمييز ومن "تراخي" الشرطة والاجهزة القضائية في التحقيق في اعمال العنف التي يتعرضون لها.ويرجع آخر اعتداء على الاقباط ليلة رأس السنة الماضية عندما استهدف تفجير ارهابي كنيسة القديسين في الاسكندرية اوقع 23 قتيلا واثار حالة غضب شديدة لدى الاقلية المسيحية وايضا العديد من الادانات الخارجية.القاهرة (ا ف ب) - اكدت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارىء في مدينة قنا (صعيد مصر) الاحد حكم الاعدام الصادر على محمد أحمد محمد حسين لادانته بقتل سبعة اشخاص بينهم ستة اقباط في كانون الثاني/يناير 2010 لكنها برأت شخصين اتهما معه في الواقعة، كما افادت وكالة انباء الشرق الاوسط.وكانت هذه المحكمة قررت الشهر الماضي احالة اوراق المتهم، الشهير ايضا ب"حمام الكموني"، الى المفتي للحصول على موافقته على تنفيذ حكم الاعدام طبقا لما تقتضيه اجراءات القانون الجنائي المصري.وقضت المحكمة بتنفيذ هذا الحكم شنقا.وكان المتهمون الثلاثة استقلوا، بحسب اللائحة الاتهامية، سيارة واطلقوا النار من بنادق آلية في السادس من كانون الثاني/يناير 2010 على تجمعات للمسيحيين لدى خروجهم بعد قداس عيد الميلاد من كنيستين في نجع حمادي بصعيد مصر (700 كلم جنوب القاهرة) ما ادى الى مقتل ستة منهم اضافة الى شرطي مسلم كما اصيب تسعة اقباط اخرين.لكن المحكمة قضت ببراءة المتهمين الاخرين وهما قرشي أبو الحجاج محمد علي وهنداوى محمد سيد حسن مما نسب إليهما.ويشكو الاقباط، الذين يمثلون ما بين 6% و10% من سكان مصر البالغ عددهم ثمانين مليونا، من تعرضهم للتمييز ومن "تراخي" الشرطة والاجهزة القضائية في التحقيق في اعمال العنف التي يتعرضون لها.ويرجع آخر اعتداء على الاقباط ليلة رأس السنة الماضية عندما استهدف تفجير ارهابي كنيسة القديسين في الاسكندرية اوقع 23 قتيلا واثار حالة غضب شديدة لدى الاقلية المسيحية وايضا العديد من الادانات الخارجية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل