المحتوى الرئيسى

اجتماع للمعارضة في البحرين للاتفاق على تحديد المطالب

02/20 20:12

المنامة (رويترز) - اجتمعت احزاب المعارضة في البحرين يوم الاحد لمناقشة المطالب التي سيرفعونها الى حكام البلاد في الوقت الذي تجمع فيه متظاهرون في دوار (ساحة) اللؤلؤة بوسط المنامة للمطالبة بتغيير سياسي فوري.وتدفق المحتجون يوم السبت عائدين الى دوار اللؤلؤة بعد أن أصدر ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد ال خليفة أوامره بسحب قوات الجيش والمدرعات من الدوار وقال انه سيقود حوارا وطنيا بعد أيام من الاضطرابات التي أسفرت عن سقوط ستة قتلى.وتطالب المعارضة بنظام ملكي دستوري يعطي المواطنين دورا أكبر في حكومة منتخبة بشكل مباشر. وتريد المعارضة ايضا الافراج عن المعتقلين السياسيين.وقال ابراهيم مطر وهو نائب بالبرلمان عن جمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيعية في البحرين ان الجمعية تريد من ولي العهد دلائل على تلبية مطالبهم قبل البدء في اي حوار رسمي.وأضاف انهم في انتظار مبادرة من ولي العهد ووضع افق للحوار مضيفا ان الامير يجب ان يبعث باشارة صغيرة توضح استعداده لاقامة نظام ملكي دستوري.وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان واشنطن تدين أي محاولة من جانب قوات الامن البحرينية لقمع الاحتجاجات السلمية.وأضافت كلينتون في حديث لبرنامج تذيعه محطة (ايه.بي.سي) وفقا لنص للحديث وزعته المحطة "كان كلامنا واضحا للغاية منذ البداية بأننا لا نريد أن نرى أي أعمال عنف. نأسف لذلك. ونعتقد أنه غير مقبول بتاتا."ولم تصل الى حد المطالبة بتغيير النظام.وأضافت كلينتون "نريد أن تكون هناك حماية لحقوق الانسان بما في ذلك الحق في التجمع وحق الناس في التعبير عن أنفسهم.. ونريد أن نرى اصلاحا.. لذا بدأت البحرين بعض الاصلاح ونريد أن نراهم يعودون الى ذلك على وجه السرعة."ويمثل شيعة البحرين 70 في المئة من السكان لكنهم اقلية في البرلمان الذي يتألف من 40 عضوا بسبب عملية انتخابية يقولون انها تقيد دخولهم.ويقولون ان هذا بالاضافة الى ما يعتبرونه تمييزا منظما ضدهم يمنعهم من المشاركة في صنع القرار ومن الحصول على وظائف حكومية ووحدات سكنية.وقال ولي العهد في حديث مع شبكة سي.ان.ان الاخبارية عن الحوار مع المعارضة "جميع الاحزاب السياسية في البلاد جديرة بان يكون لها صوت على المائدة" وأضاف ان ملك البحرين كلفه بان يقود الحوار وبناء الثقة مع جميع الاطراف.وقال ابراهيم شريف الامين العام لجماعة الوعد اليسارية العلمانية ان الاحداث تمضي اسرع من المتوقع وان هناك مشاورات مستمرة بين الاحزاب المعارضة للتوصل الى موقف مشترك. وأضاف بأن هناك حاجة لوجود ممثلين عن الشباب حتى لا يشعروا بان الثورة خطفها "جيلي".وتحكم البحرين عائلة ال خليفة السنية ويهيمن اعضاؤها على مجلس وزراء يرأسه عم الملك والذي يشغل منصب رئيس الحكومة منذ 40 عاما. ويعد البرلمان المنتخب منذ سبعة اعوام صمام امان ويستخدم الحكام ثروة النفط لتهدئة شكاوي الشيعة.وفي وسط المنامة بدأ كثيرون يطلقون على دوار اللؤلؤة "دوار الشهداء" احياء لذكرى أربعة أشخاص قتلوا حين شنت شرطة مكافحة الشغب هجوما -خلال الليل ضد محتجين اعتصموا هناك- لاخلاء المكان.وظل الدوار خاليا من المتظاهرين لما يزيد عن يوم حيث احتلته شرطة مكافحة الشغب الى أن طاردها المتظاهرون بعد ان اصدر ولي العهد اوامر للجيش بالانسحاب. وتدفق المحتجون بعد ذلك عائدين الى الدوار.واستلهم المحتجون الثورتين الشعبيتين في مصر وتونس اللتين اطاحتا برئيسي البلدين ويأملون بان يصبح الدوار رمزا للمقاومة كما اضحى ميدان التحرير في القاهرة نقطة مركزية لقوة الشعب.وهتفت امراة "لن نجلس مع قتلة. لا للحوار." فيما قام مواطنون بتوزيع خبز وفاكهة وعصير.والى جانب اقامة مركز طبي وقسم للمفقودات يجري تنظيم الخيام ووضع مراحيض متنقلة.وقالت مي هادي (27 عاما) وهي سنية تعمل في المالية "جئت الى هنا لاثبت اننا متحدون... تلفزيون البحرين يحاول اظهارنا على اننا منقسمون. نحن لسنا كذلك. يريدون اظهارها على انها ثورة شيعية. نحن نطالب بحرية هذا البلد."وقال ولي العهد انه سيجري "بكل تأكيد" السماح للمحتجين بالبقاء في الدوار.ويبدو ان الحياة الطبيعية بدأت تعود الى المنامة اذ تسير السيارات بسلاسة على الطرق ويدخل المواطنون المتاجر.وقال بيرني ايكلستون الرئيس التجاري لسباق الجائزة الكبرى (فورمولا)1/ انه لم يتبين بعد ما اذا كانت الجولة الافتتاحية لموسم السباقات التي تستضيفها البحرين والمقررة في 13 مارس اذار ستقام في موعدها. واضاف ان ولي العهد سيتخذ القرار بشأن السباق.وقال ايكلستون لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "سيقرر ما اذا كان وجودنا هناك امن... ليست لدي فكرة. انا لست هناك ولذلك لا اعرف."واشار ولي عهد البحرين يوم السبت الى ان هذه الاضطرابات جاءت نتيجة عدم تلبية مطالب الشيعة وقال لقناة العربية "نحن نريد ان نصلح هذا الوضع نريد ان لا يتكرر هذا الوضع مرة ثانية."وصرح ولي العهد لسي.ان.ان "المحتجون في دوار اللؤلؤة يمثلون نسبة كبيرة جدا من مجتمعنا ومعتقداتنا السياسية."وأضاف في الحديث الذي اذيع في ساعة متأخرة من مساء السبت "ثمة قوى اخرى تتحرك هنا. هذه ليست مصر وليست تونس. ولا نريد ان نفعل كما حدث في ايرلندا الشمالية وهو التحول الى حرب ميليشيات او طائفية."وذكرت وكالة الانباء السعودية ان السعودية - التي تخشى من احتمال استشراء هذه الاضطرابات الى الاقلية الشيعية الموجودة على اراضيها - تتابع التطورات في البحرين باهتمام وعبرت عن املها في عودة السلام والاستقرار للبحرين.ونقلت عن مصدر مسؤول قوله "ان المملكة العربية السعودية تقف بكل امكاناتها خلف دولة البحرين وشعب البحرين" واكد رفض بلاده اي تدخل أجنبي في شؤون البحرين.وقالت وزارة الداخلية البحرينية ان قوات الامن عثرت بعد أن أخلت الدوار على أسلحة وأعلام لحزب الله الشيعي اللبناني الذي تدعمه ايران.وحاول المحتجون تجنب القيام باي اعمال تمنحهم طابعا طائفيا ولوحوا بعلم البحرين بلونيه الاحمر والابيض ورددوا شعارات تدعو لوحدة البحرين.من فريدريك ريشتر وسينثيا جونستون المنامة (رويترز) - اجتمعت احزاب المعارضة في البحرين يوم الاحد لمناقشة المطالب التي سيرفعونها الى حكام البلاد في الوقت الذي تجمع فيه متظاهرون في دوار (ساحة) اللؤلؤة بوسط المنامة للمطالبة بتغيير سياسي فوري.وتدفق المحتجون يوم السبت عائدين الى دوار اللؤلؤة بعد أن أصدر ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد ال خليفة أوامره بسحب قوات الجيش والمدرعات من الدوار وقال انه سيقود حوارا وطنيا بعد أيام من الاضطرابات التي أسفرت عن سقوط ستة قتلى.وتطالب المعارضة بنظام ملكي دستوري يعطي المواطنين دورا أكبر في حكومة منتخبة بشكل مباشر. وتريد المعارضة ايضا الافراج عن المعتقلين السياسيين.وقال ابراهيم مطر وهو نائب بالبرلمان عن جمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيعية في البحرين ان الجمعية تريد من ولي العهد دلائل على تلبية مطالبهم قبل البدء في اي حوار رسمي.وأضاف انهم في انتظار مبادرة من ولي العهد ووضع افق للحوار مضيفا ان الامير يجب ان يبعث باشارة صغيرة توضح استعداده لاقامة نظام ملكي دستوري.وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان واشنطن تدين أي محاولة من جانب قوات الامن البحرينية لقمع الاحتجاجات السلمية.وأضافت كلينتون في حديث لبرنامج تذيعه محطة (ايه.بي.سي) وفقا لنص للحديث وزعته المحطة "كان كلامنا واضحا للغاية منذ البداية بأننا لا نريد أن نرى أي أعمال عنف. نأسف لذلك. ونعتقد أنه غير مقبول بتاتا."ولم تصل الى حد المطالبة بتغيير النظام.وأضافت كلينتون "نريد أن تكون هناك حماية لحقوق الانسان بما في ذلك الحق في التجمع وحق الناس في التعبير عن أنفسهم.. ونريد أن نرى اصلاحا.. لذا بدأت البحرين بعض الاصلاح ونريد أن نراهم يعودون الى ذلك على وجه السرعة."ويمثل شيعة البحرين 70 في المئة من السكان لكنهم اقلية في البرلمان الذي يتألف من 40 عضوا بسبب عملية انتخابية يقولون انها تقيد دخولهم.ويقولون ان هذا بالاضافة الى ما يعتبرونه تمييزا منظما ضدهم يمنعهم من المشاركة في صنع القرار ومن الحصول على وظائف حكومية ووحدات سكنية.وقال ولي العهد في حديث مع شبكة سي.ان.ان الاخبارية عن الحوار مع المعارضة "جميع الاحزاب السياسية في البلاد جديرة بان يكون لها صوت على المائدة" وأضاف ان ملك البحرين كلفه بان يقود الحوار وبناء الثقة مع جميع الاطراف.وقال ابراهيم شريف الامين العام لجماعة الوعد اليسارية العلمانية ان الاحداث تمضي اسرع من المتوقع وان هناك مشاورات مستمرة بين الاحزاب المعارضة للتوصل الى موقف مشترك. وأضاف بأن هناك حاجة لوجود ممثلين عن الشباب حتى لا يشعروا بان الثورة خطفها "جيلي".وتحكم البحرين عائلة ال خليفة السنية ويهيمن اعضاؤها على مجلس وزراء يرأسه عم الملك والذي يشغل منصب رئيس الحكومة منذ 40 عاما. ويعد البرلمان المنتخب منذ سبعة اعوام صمام امان ويستخدم الحكام ثروة النفط لتهدئة شكاوي الشيعة.وفي وسط المنامة بدأ كثيرون يطلقون على دوار اللؤلؤة "دوار الشهداء" احياء لذكرى أربعة أشخاص قتلوا حين شنت شرطة مكافحة الشغب هجوما -خلال الليل ضد محتجين اعتصموا هناك- لاخلاء المكان.وظل الدوار خاليا من المتظاهرين لما يزيد عن يوم حيث احتلته شرطة مكافحة الشغب الى أن طاردها المتظاهرون بعد ان اصدر ولي العهد اوامر للجيش بالانسحاب. وتدفق المحتجون بعد ذلك عائدين الى الدوار.واستلهم المحتجون الثورتين الشعبيتين في مصر وتونس اللتين اطاحتا برئيسي البلدين ويأملون بان يصبح الدوار رمزا للمقاومة كما اضحى ميدان التحرير في القاهرة نقطة مركزية لقوة الشعب.وهتفت امراة "لن نجلس مع قتلة. لا للحوار." فيما قام مواطنون بتوزيع خبز وفاكهة وعصير.والى جانب اقامة مركز طبي وقسم للمفقودات يجري تنظيم الخيام ووضع مراحيض متنقلة.وقالت مي هادي (27 عاما) وهي سنية تعمل في المالية "جئت الى هنا لاثبت اننا متحدون... تلفزيون البحرين يحاول اظهارنا على اننا منقسمون. نحن لسنا كذلك. يريدون اظهارها على انها ثورة شيعية. نحن نطالب بحرية هذا البلد."وقال ولي العهد انه سيجري "بكل تأكيد" السماح للمحتجين بالبقاء في الدوار.ويبدو ان الحياة الطبيعية بدأت تعود الى المنامة اذ تسير السيارات بسلاسة على الطرق ويدخل المواطنون المتاجر.وقال بيرني ايكلستون الرئيس التجاري لسباق الجائزة الكبرى (فورمولا)1/ انه لم يتبين بعد ما اذا كانت الجولة الافتتاحية لموسم السباقات التي تستضيفها البحرين والمقررة في 13 مارس اذار ستقام في موعدها. واضاف ان ولي العهد سيتخذ القرار بشأن السباق.وقال ايكلستون لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "سيقرر ما اذا كان وجودنا هناك امن... ليست لدي فكرة. انا لست هناك ولذلك لا اعرف."واشار ولي عهد البحرين يوم السبت الى ان هذه الاضطرابات جاءت نتيجة عدم تلبية مطالب الشيعة وقال لقناة العربية "نحن نريد ان نصلح هذا الوضع نريد ان لا يتكرر هذا الوضع مرة ثانية."وصرح ولي العهد لسي.ان.ان "المحتجون في دوار اللؤلؤة يمثلون نسبة كبيرة جدا من مجتمعنا ومعتقداتنا السياسية."وأضاف في الحديث الذي اذيع في ساعة متأخرة من مساء السبت "ثمة قوى اخرى تتحرك هنا. هذه ليست مصر وليست تونس. ولا نريد ان نفعل كما حدث في ايرلندا الشمالية وهو التحول الى حرب ميليشيات او طائفية."وذكرت وكالة الانباء السعودية ان السعودية - التي تخشى من احتمال استشراء هذه الاضطرابات الى الاقلية الشيعية الموجودة على اراضيها - تتابع التطورات في البحرين باهتمام وعبرت عن املها في عودة السلام والاستقرار للبحرين.ونقلت عن مصدر مسؤول قوله "ان المملكة العربية السعودية تقف بكل امكاناتها خلف دولة البحرين وشعب البحرين" واكد رفض بلاده اي تدخل أجنبي في شؤون البحرين.وقالت وزارة الداخلية البحرينية ان قوات الامن عثرت بعد أن أخلت الدوار على أسلحة وأعلام لحزب الله الشيعي اللبناني الذي تدعمه ايران.وحاول المحتجون تجنب القيام باي اعمال تمنحهم طابعا طائفيا ولوحوا بعلم البحرين بلونيه الاحمر والابيض ورددوا شعارات تدعو لوحدة البحرين.من فريدريك ريشتر وسينثيا جونستونالمنامة (رويترز) - اجتمعت احزاب المعارضة في البحرين يوم الاحد لمناقشة المطالب التي سيرفعونها الى حكام البلاد في الوقت الذي تجمع فيه متظاهرون في دوار (ساحة) اللؤلؤة بوسط المنامة للمطالبة بتغيير سياسي فوري.وتدفق المحتجون يوم السبت عائدين الى دوار اللؤلؤة بعد أن أصدر ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد ال خليفة أوامره بسحب قوات الجيش والمدرعات من الدوار وقال انه سيقود حوارا وطنيا بعد أيام من الاضطرابات التي أسفرت عن سقوط ستة قتلى.وتطالب المعارضة بنظام ملكي دستوري يعطي المواطنين دورا أكبر في حكومة منتخبة بشكل مباشر. وتريد المعارضة ايضا الافراج عن المعتقلين السياسيين.وقال ابراهيم مطر وهو نائب بالبرلمان عن جمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيعية في البحرين ان الجمعية تريد من ولي العهد دلائل على تلبية مطالبهم قبل البدء في اي حوار رسمي.وأضاف انهم في انتظار مبادرة من ولي العهد ووضع افق للحوار مضيفا ان الامير يجب ان يبعث باشارة صغيرة توضح استعداده لاقامة نظام ملكي دستوري.وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان واشنطن تدين أي محاولة من جانب قوات الامن البحرينية لقمع الاحتجاجات السلمية.وأضافت كلينتون في حديث لبرنامج تذيعه محطة (ايه.بي.سي) وفقا لنص للحديث وزعته المحطة "كان كلامنا واضحا للغاية منذ البداية بأننا لا نريد أن نرى أي أعمال عنف. نأسف لذلك. ونعتقد أنه غير مقبول بتاتا."ولم تصل الى حد المطالبة بتغيير النظام.وأضافت كلينتون "نريد أن تكون هناك حماية لحقوق الانسان بما في ذلك الحق في التجمع وحق الناس في التعبير عن أنفسهم.. ونريد أن نرى اصلاحا.. لذا بدأت البحرين بعض الاصلاح ونريد أن نراهم يعودون الى ذلك على وجه السرعة."ويمثل شيعة البحرين 70 في المئة من السكان لكنهم اقلية في البرلمان الذي يتألف من 40 عضوا بسبب عملية انتخابية يقولون انها تقيد دخولهم.ويقولون ان هذا بالاضافة الى ما يعتبرونه تمييزا منظما ضدهم يمنعهم من المشاركة في صنع القرار ومن الحصول على وظائف حكومية ووحدات سكنية.وقال ولي العهد في حديث مع شبكة سي.ان.ان الاخبارية عن الحوار مع المعارضة "جميع الاحزاب السياسية في البلاد جديرة بان يكون لها صوت على المائدة" وأضاف ان ملك البحرين كلفه بان يقود الحوار وبناء الثقة مع جميع الاطراف.وقال ابراهيم شريف الامين العام لجماعة الوعد اليسارية العلمانية ان الاحداث تمضي اسرع من المتوقع وان هناك مشاورات مستمرة بين الاحزاب المعارضة للتوصل الى موقف مشترك. وأضاف بأن هناك حاجة لوجود ممثلين عن الشباب حتى لا يشعروا بان الثورة خطفها "جيلي".وتحكم البحرين عائلة ال خليفة السنية ويهيمن اعضاؤها على مجلس وزراء يرأسه عم الملك والذي يشغل منصب رئيس الحكومة منذ 40 عاما. ويعد البرلمان المنتخب منذ سبعة اعوام صمام امان ويستخدم الحكام ثروة النفط لتهدئة شكاوي الشيعة.وفي وسط المنامة بدأ كثيرون يطلقون على دوار اللؤلؤة "دوار الشهداء" احياء لذكرى أربعة أشخاص قتلوا حين شنت شرطة مكافحة الشغب هجوما -خلال الليل ضد محتجين اعتصموا هناك- لاخلاء المكان.وظل الدوار خاليا من المتظاهرين لما يزيد عن يوم حيث احتلته شرطة مكافحة الشغب الى أن طاردها المتظاهرون بعد ان اصدر ولي العهد اوامر للجيش بالانسحاب. وتدفق المحتجون بعد ذلك عائدين الى الدوار.واستلهم المحتجون الثورتين الشعبيتين في مصر وتونس اللتين اطاحتا برئيسي البلدين ويأملون بان يصبح الدوار رمزا للمقاومة كما اضحى ميدان التحرير في القاهرة نقطة مركزية لقوة الشعب.وهتفت امراة "لن نجلس مع قتلة. لا للحوار." فيما قام مواطنون بتوزيع خبز وفاكهة وعصير.والى جانب اقامة مركز طبي وقسم للمفقودات يجري تنظيم الخيام ووضع مراحيض متنقلة.وقالت مي هادي (27 عاما) وهي سنية تعمل في المالية "جئت الى هنا لاثبت اننا متحدون... تلفزيون البحرين يحاول اظهارنا على اننا منقسمون. نحن لسنا كذلك. يريدون اظهارها على انها ثورة شيعية. نحن نطالب بحرية هذا البلد."وقال ولي العهد انه سيجري "بكل تأكيد" السماح للمحتجين بالبقاء في الدوار.ويبدو ان الحياة الطبيعية بدأت تعود الى المنامة اذ تسير السيارات بسلاسة على الطرق ويدخل المواطنون المتاجر.وقال بيرني ايكلستون الرئيس التجاري لسباق الجائزة الكبرى (فورمولا)1/ انه لم يتبين بعد ما اذا كانت الجولة الافتتاحية لموسم السباقات التي تستضيفها البحرين والمقررة في 13 مارس اذار ستقام في موعدها. واضاف ان ولي العهد سيتخذ القرار بشأن السباق.وقال ايكلستون لهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "سيقرر ما اذا كان وجودنا هناك امن... ليست لدي فكرة. انا لست هناك ولذلك لا اعرف."واشار ولي عهد البحرين يوم السبت الى ان هذه الاضطرابات جاءت نتيجة عدم تلبية مطالب الشيعة وقال لقناة العربية "نحن نريد ان نصلح هذا الوضع نريد ان لا يتكرر هذا الوضع مرة ثانية."وصرح ولي العهد لسي.ان.ان "المحتجون في دوار اللؤلؤة يمثلون نسبة كبيرة جدا من مجتمعنا ومعتقداتنا السياسية."وأضاف في الحديث الذي اذيع في ساعة متأخرة من مساء السبت "ثمة قوى اخرى تتحرك هنا. هذه ليست مصر وليست تونس. ولا نريد ان نفعل كما حدث في ايرلندا الشمالية وهو التحول الى حرب ميليشيات او طائفية."وذكرت وكالة الانباء السعودية ان السعودية - التي تخشى من احتمال استشراء هذه الاضطرابات الى الاقلية الشيعية الموجودة على اراضيها - تتابع التطورات في البحرين باهتمام وعبرت عن املها في عودة السلام والاستقرار للبحرين.ونقلت عن مصدر مسؤول قوله "ان المملكة العربية السعودية تقف بكل امكاناتها خلف دولة البحرين وشعب البحرين" واكد رفض بلاده اي تدخل أجنبي في شؤون البحرين.وقالت وزارة الداخلية البحرينية ان قوات الامن عثرت بعد أن أخلت الدوار على أسلحة وأعلام لحزب الله الشيعي اللبناني الذي تدعمه ايران.وحاول المحتجون تجنب القيام باي اعمال تمنحهم طابعا طائفيا ولوحوا بعلم البحرين بلونيه الاحمر والابيض ورددوا شعارات تدعو لوحدة البحرين.من فريدريك ريشتر وسينثيا جونستون

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل