المحتوى الرئيسى

اعتصام موظفي دار الأوبرا للمطالبة بإقالة عبد المنعم كامل

02/20 16:33

  بدأ موظفو دار الأوبرا الأحد اعتصاما مفتوحا للمطالبة بحقوقهم ولإقالة رئيس دار الأوبرا المصرية عبد المنعم كامل، والمطالبة بتعيين الفنانين بأثر رجعي وتحسين الأجور لباقي الفنانين ومساواتها بالعروض الأجنبية. وقال محسن فاروق، الصوليست الأول بفرقة عبد الحليم نويرة والمدير الفني لبيت الغناء العربي، إن فناني الأوبرا مضطهدون من المسؤولين عنها الذين حولوا فرق الدولة إلى فرق خاصة يتم استخدامها لجلب المال مع استغلال العاملين فيها أسوأ استغلال بجانب الإمعان في احتقارهم بإبعاد المتميزين منهم، والتركيز على العروض الأجنبية ومحو التراث الفني العربي لتصبح الأوبرا فقط للبالية والعروض الأجنبية. وأضاف أن هناك تحيزًا واضحًا واهتمامًا أكبر من اللازم بفرق البالية والأوركسترا على حساب الموسيقى العربية، والدليل البرنامج السنوي الذي تضعه الأوبرا ويحتوى على جميع الحفلات على مدار العام، والذي نلاحظ فيه تلاشي دور الموسيقى العربية. ويوضح «كان لدينا في الماضي حفل كل 15 يوم على المسرح الكبير وفجأة أصبحت كل شهر أو شهرين فهل يعقل أن يختفي الإبداع العربي المعبر عن تاريخ الشعب المصري ويصبح البرنامج الشهري قاصرا على فرق يعتبروها تقدم فنا راقيا أما نحن في عرفهم فلا نقدم فنا راقيا؟». وأوضح فاروق أن عدم الاهتمام بالفنانين والأجور الهزيلة جعلت البعض يهرب خارج الأوبرا، كونها لا تحقق أهدافهم المنشودة، فلا يوجد اهتمام بهم ولا بالبروفات أو مواعيدها فمثلا نجد مطرب يحصل على بروفة أو أثنين ثم نجده على المسرح عكس الغناء الغربي فهناك اهتمام كبير جدا بالبروفات ومواعيدها لأنهم يعملون مع أجانب، ما يعلّق عليه بالقول «عقدة الخواجة بتشتغل» ولكن فناني الموسيقى العربية لن يضعوا رؤوسهم تحت أحذية الثقافة الغربية. وتساءل كيف يكون مرتب عدد من الموسيقيين حتى الآن 250 جنيهًا أجر مشاركته في الحفلة، وقال «أنا لا أستطيع أن أفتح يدي لهم وأشجعهم على العمل طالما أوضاعهم المادية متردية إلى هذا الحد ولم يستطع أحد منهم تحقيق أهدافه، كما أن فناني الموسيقي العربية الوحيدين في مصر الذين ليس لهم تأمين أو معاش وليس لهم درجات تعيين ولا يوفر لهم تأمين صحي ضد العجز والحوادث عند إحالتهم للتقاعد فكيف يعامل فناني الأوبرا خاصة الموسيقي العربية بهذه المعاملة». وطالب محسن فاروق بالعمل على معاقبة المتقاعس عن أداء عمله والاهتمام بصيانة كرامة الفنان، لأن كرامته من كرامه الدولة وذلك من خلال العمل على رفع مستوى معيشتهم المهينة، وعدم مساواة أهل الخبرة بعديمي الخبرة، وإعداد برنامج تقني واحترافي وإلزام فرق الدولة العاملة لدى المؤسسة بإعادة الانضباط الشديد داخل الفرقة. كان موظفو الأوبرا قد سبق لهم الاحتجاج بسب ضعف أجورهم وما أسموه بسياسة التفضيل التي يتبعها رئيس الأوبرا للفنانين الأجانب على حساب الفنانين المصريين الذين يتقاضون رواتب منخفضة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل