المحتوى الرئيسى

لبنان: سليمان مستاء من عون ويتمسك بالداخلية

02/20 14:14

بيروت: اكدت مصادر قريبة من الرئيس اللبناني ميشال سليمان انه شديد التمسك بوزارة الداخلية، مشيرة الى ان موقفه من تشكيل الحكومة الجديدة لن يكون متساهلا خاصة بعد الشروط التي وضعها رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون ومعاونوه على ما بات يعرف بحصة رئيس الجمهورية في الحكومة.ونقلت صحيفة "الجريدة" الكويتية عن المصادر قولها: "ان سليمان لن يكون متساهلا مع أي محاولة لتهميشه ومنع رئاسة الجمهورية من ممارسة صلاحياتها الدستورية كاملة ليس فقط في اختيار عدد من الوزراء والحقائب الوزارية، بل كذلك في الموافقة على كل الوزراء الذين ستتشكل منهم الحكومة وعلى الحقائب التي ستسند إليهم".وفيما أدت شروط عون الحصول على الداخلية الى تراجع الآمال بتشكيل الحكومة قريبا، خصوصا أن الرئيس اعرب عن استياءه الشديد من هجوم عون عليه ، وشدد سليمان على تمسكه بحصول وزير من فريقه على حقيبة الداخلية.واشارت المصادر المواكبة لاتصالات تذليل العقد من أمام تشكيل الحكومة الى ان القوتين القادرتين على الضغط على عون كي يلين موقفه ويخفض من شروطه، أي "حزب الله" والقيادة السورية ما زالتا تحجمان عن ممارسة هذا الدور وتكتفيان بالسعي الى تدوير الزوايا وليس الى الدفع باتجاه الحسم في تشكيل الحكومة.ويسعى "حزب الله" للتشجيع على الحوار بين عون ورئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي، بينما تكتفي القيادة السورية بإرسال الإشارات بأنها ترى عدم استبعاد تمثيل رئيس الجمهورية وتنصح بعدم تجريده من أي تمثيل، من دون أن تساند مطلب الرئيس سليمان بإسناد حقيبة الداخلية الى الوزير بارود.واشارت مصادر الى ان المخرج قد يكون اختيار شخصية لوزارة الداخلية يرضى عنها سليمان وعون.إلا أن الأوساط المواكبة للاتصالات الجارية مع عون في هذا الصدد تقول إن الخصومة بينه وبين رئيس الجمهورية باتت أكبر من حقيبة الداخلية إذ إنه يردد في مجالسه القول إن "من أتى به وزير الاستخبارات المصري السابق ونائب رئيس الجمهورية المصرية في الأيام الأخيرة من النظام السابق عمر سليمان يجب أن يذهب مع عمر سليمان" قاصداً بذلك أن القاهرة لعبت دورا في ترجيح ترشيح ميشال سليمان للرئاسة الأولى عام 2008.وكلف ميقاتي في 25 يناير/كانون الثاني بتشكيل حكومة جديدة في لبنان بعدما سقطت الحكومة السابقة برئاسة سعد الحريري على خلفية انقسام حاد حول المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.ويطالب حزب الله الداعم لميقاتي والذي يتوقع ان توجه المحكمة الاتهام اليه في جريمة اغتيال رفيق الحريري التي وقعت عام 2005، بفك الارتباط مع المحكمة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 20 - 2 - 2011 الساعة : 10:26 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 20 - 2 - 2011 الساعة : 1:26 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل