المحتوى الرئيسى

صحف عربية: الإخوان يصعدون لإقالة حكومة شفيق وينتقدون النيابة العامة(2)

02/20 13:01

 تناولت صحف عربية صادرة، صباح اليوم الأحد، عددا من الشؤون والقضايا المصرية التي كانت في مقدمتها تصعيد الإخوان خطابهم ضد حكومة تسيير الأعمال، وإلغاء الأقباط مسيرة للمطالبة بمدنية الدولة، وإقبال آلاف الشباب على الوظائف الحكومية، بجانب تلميح المعارضة إلى عدم رضاها عن وتيرة التغيير، ودلالات منع الناشط وائل غنيم من اعتلاء منصة التحرير، ومقال لزويل حول مستقبل التغيير، والاستيلاء على أراض يملكها زكريا عزمي. الإخوان يصعدونقالت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، إن جماعة الإخوان المسلمين تجاوزت خطابها المتحفظ التي اعتمدته منذ اندلاع ثورة 25 يناير، وشنت هجوما عنيفا، أمس السبت، على حكومة تسيير الأعمال بقيادة الفريق أحمد شفيق التي شكلها الرئيس السابق حسني مبارك، واستمرت في العمل عقب تنحيه، وقالت إن الشعب لا يزال يرى تراخيا وقلة جدية (من جانب الحكومة) في التعامل مع من نهبوا الثروات ومصوا دماء الفقراء.واعتبرت الجماعة -في بيان لها- أن التطهير لا يمكن أن يكتفي بحفنة من المسؤولين السابقين ورجال الأعمال الفاسدين، ولكن ينبغي أن يمتد ليشمل الذين أفسدوا الحياة السياسية والتشريعية، والذين زوروا الانتخابات واغتصبوا السلطة، والذين قننوا الظلم والفساد في صورة قوانين، بل أفسدوا الدستور ذاته حتى ألهوا الحاكم، وسخروا عملهم لخدمة أهوائه وجشعه وأطماعه.وأضافت أنه يجب أن يشمل من سخروا النيابة العامة لظلم المصلحين وأخضعوها لرغبات جهاز مباحث أمن الدولة، فسجنوا مئات الآلاف ظلما وعدوانا دون ذنب أو جريرة، فهؤلاء لا يصلحون أبدا للتحقيق مع بقايا النظام البائد، لأنهم كانوا يأتمرون بأمرهم وينفذون جورهم وظلمهم، وهنا نقلت الصحيفة عن رشاد البيومي، نائب مرشد الإخوان، أن النيابة العامة والقضاء المصري يضم الكثير من الشرفاء، لكن من الغبن ألا تقول إنها ضمت كذلك عددا من الذين لا يليق أن يتبوءوا هذه المناصب.أقباط يلغون مسيرةوذكرت "الشرق الأوسط" أن عددا من الشخصيات القبطية العامة والمنظمات الحقوقية ومنظمات أقباط المهجر أعلنوا إلغاء مسيرة، للتأكيد على مطالبهم بشأن مدنية الدولة وإطلاق حرية الاعتقاد لأتباع كل المعتقدات والأديان، والتي كانت مقررة اليوم، وذلك عقب تلقيهم اتصالا من مسؤولين بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة، طالبوهم بإلغائها، مع وعد بترتيب لقاء بين وفد من المنظمات وأعضاء المجلس الأعلى خلال الأسبوع الحالي، للاستماع لمطالبهم ورؤيتهم حول الوضع السياسي الراهن والتعديلات الدستورية التي تعكف على إجرائها اللجنة التي شكلها المجلس مؤخرا.ونقلت الصحيفة عن نجيب جبرائيل، رئيس مجلس أمناء منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، القول إنه تلقى اتصالا أمس من مسؤول بالمجلس الأعلى، نقل خلاله رسالة إلى كل المنظمات الداعية للمسيرة، بأن القوات المسلحة تتفهم مطالب الأقباط، موضحا أن المسؤول دعا في الاتصال إلى إلغاء المسيرة خشية انضمام أي عناصر مخربة أو متشددة. المعارضة تلمحوأبرزت صحيفة "الحياة" اللندنية تلميح قوى معارضة، أمس السبت، إلى عدم رضاها عن وتيرة التغيير، إذ طرحت الجمعية الوطنية للتغيير التي أطلقها المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الدكتور محمد البرادعي، والبرلمان الشعبي، وجبهة دعم الثورة رؤية مغايرة تمامًا، وبعثت القوى الثلاثة برسالة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، رأت فيها: "أنه لم يتم اتخاذ أي خطوة حقيقية حتى الآن نحو بدء مرحلة الانتقال التي تمهد لقيام النظام الجديد".وتابعت الصحيفة أن تلك القوى طلبت نقل السلطة إلى مجلس رئاسي يتكون من خمس شخصيات بينها شخصية عسكرية، وتشكيل حكومة انتقالية جديدة، وإلغاء حالة الطوارئ، وتشكيل جمعية تأسيسية تضع دستورًا جديدًا للبلاد، واقترحت في الوقت نفسه مد الفترة الانتقالية لمدة سنة تنتهي بالاستفتاء على الدستور الجديد وانتخاب رئيس الجمهورية ومجلس الشعب والمجالس المحلية، معتبرة أن التعجيل بانتخاب رئيس الجمهورية ومجلس الشعب قبل صدور الدستور الجديد سيعيد إنتاج النظام القديم.المنصة الثانية وتعليقًا على منع حراس الداعية يوسف القرضاوي وائل غنيم، أبرز منظمي ثورة 25 يناير، من اعتلاء منصة ميدان التحرير يوم الجمعة الماضية، لإلقاء كلمة باسم الشباب المحتشد، اعتبرت صحيفة "الحياة" اللندنية أن هناك رغبة، شبه رسمية، في إقصاء الشباب عن مشهد الثورة، وخطف قرارها منهم، حيث إن الشيخ القرضاوي نهى عن خلق وأتى بمثله. وأضافت الصحيفة أن ما حصل يوم الجمعة الماضية في ميدان التحرير يشير إلى أن الإسلاميين الذين فشلوا في الوصول إلى السلطة عبر المنصة التي كان يجلس عليها الرئيس الراحل أنور السادات، استطاعوا احتلال منصة الميدان، ولسان حالهم يقول: خسرنا المنصة الأولى، لكننا تمكنا من الوصول إلى الثانية، من دون ثمن.ورأت الصحيفة أن تصدُّر الشيخ القرضاوي منصة ميدان التحرير، وهو محاط بشخصيات محسوبة على المؤسسة الدينية، وجماعة الإخوان المسلمين، أثار شكوكًا في مصداقية تلك الادعاءات، ومستقبل هذه الثورة.. فضلاً عن أن إعطاء القرضاوي بطولة مطلقة في خطاب المنصة، يعني أن هناك من يحاول العبث بالوجه المدني لهذه الثورة.وظائف حكومة شفيق واهتمت صحيفة "الوطن" القطرية بإقبال الآلاف من الشباب على التقدم إلى وظائف في الحكومة، بعد إعلان وزارة المالية استقبالها طلبات التوظيف، حيث رأوا فيها طوق نجاة ينقذهم من البطالة، الأمر الذي دفعهم إلى التوافد بشكل مكثف على مقر وزارتي المالية والقوى العاملة ومكاتب البريد، للحصول على نموذج طلب الوظيفة، على الرغم من عدم الثقة التي تعتري بنسب متفاوتة هؤلاء الشباب من إمكانية توفير تلك الفرص بالفعل.وأضافت الصحيفة أن الأمور انقلبت انقلابا متسارعًا عقب عثور هؤلاء الشباب على طلبات توظيفهم ملقاة في سلال القمامة في أحياء عدة بمختلف المحافظات، ما أدى إلى ردود أفعال غاضبة من قبلهم، تطورت إلى حد إحراق مبنى محافظة بورسعيد، وحصار الشباب لمكاتب البريد وموظفي القوى العاملة بالإسكندرية والقليوبية واحتجاجات عارمة في محافظات مثل كفر الشيخ وبني سويف والمنيا.ونقلت الصحيفة عن شريف قاسم، أستاذ الاقتصاد وعضو مجلس نقابة التجاريين، القول إنه في ظل الفراغ الأمني الذي ما زالت تعانيه مصر، تنمو تربة خصبة لمن سماهم "تجار الوهم" الذين يبيعونه للمواطنين، استغلالا للبسطاء وعدم إلمامهم بالمعلومات الكافية حول أماكن تواجد تلك الطلبات، مضيفا أن الوضع الحالي الذي تمر به مصر لا يُمكِّن الحكومة من فتح باب التوظيف، نظرًا للخسائر التي مني بها الاقتصاد خلال أحداث الثورة الشعبية، والتي قدرت بنحو 200 مليار جنيه، وما تمثله تلك الوظائف الجديدة من أعباء زائدة على موازنة الدولة في ظروف غير مواتية بالمرة.وشدد قاسم على أن الأولوية لدى حكومة تسيير الأعمال الآن أن تسعى بكل قوة وجدية إلى تثبيت العمالة المؤقتة المقدرة بمئات الألوف، وتحميل زيادات الرواتب للصناديق ذات الطابع الخاص، وإبعادها عن موازنة الدولة التي لا تتحمل أعباء إضافية خلال المرحلة الراهنة، بينما ناشد محمود العسقلاني، منسق حركة "مواطنون ضد الغلاء"، الفريق أحمد شفيق، رئيس حكومة تسيير الأعمال، ضرورة إصدار تعليمات بوقف هذه الجريمة التي قد تصيب هؤلاء الشباب بحالة من الإحباط، لتأتي بنتائج عكسية قد تؤدي إلى انفجار اجتماعي.مصر تصوغ مستقبلهاوأوردت صحيفة "البيان" الإماراتية مقالا لدكتور أحمد زويل، قال فيه إن ثمة مزيجًا من الانفعال وبعض الخوف يسود حاليا، بعدما أطاح الشعب المصري بالنظام السابق، لكنَّ ثمة احتمالا لتحقيق تقدم حقيقي على الأقل في إعادة مصر إلى موقع قيادة العالم العربي، غير أنه لكي تنجح الديمقراطية بالفعل لا بد من اتخاذ خطوات محددة الآن.ورأى زويل أنه يتعين على الجيش قبل أي شيء القيام حسبما تعهد بنقل السلطة إلى حكومة مدنية والعودة إلى دوره كحارس للدستور. وباستخدام النظام القضائي الذي يحظى بالاحترام في مصر ستتم كتابة دستور جديد لإدراج المثل العليا المتعلقة بالحرية والعدالة والوحدة رؤيا وطنية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، حيث لا ينبغي أن تلهيهم المعارك الأيديولوجية والمناورات السياسية والصراعات الجانبية، مضيفا أن ميلاد الديمقراطية في مصر له ثمن، وينبغي على الشباب أن يوجهوا طاقتهم نحو إصلاحات سياسية واقتصادية حقيقية، وألا تستقطبهم الحياة السياسية التقليدية كالمعتاد.أراضي النبيذوقالت صحيفة "القبس" الكويتية إن عددا كبيرا من المزارعين والأهالي استولوا، ليل أمس الأول الجمعة، على أرض زراعية تقدر مساحتها بأكثر من أربعين ألف فدان في منطقة وادي النقرة بمحافظة أسوان، وتخص وزير ديوان رئيس الجمهورية السابق، الدكتور زكريا عزمي، ونقلت عن مصادر مطلعة أن الأراضي كان عزمي قد حصل عليها بوضع اليد وخصصها لزراعة نوع من العنب الفاخر، يقدّر سعر الكيلو الواحد منه بأكثر من ستين جنيهًا، يصدّر من أسوان بالطائرات مباشرة إلى مصانع فرنسية للنبيذ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل