المحتوى الرئيسى

«الليثي»: حكومة نظيف أسهمت في إصدار شهادة وفاة الزراعة المصرية

02/20 12:59

  أكد المهندس أحمد الليثي، وزير الزراعة الأسبق، أن حكومة الدكتور أحمد نظيف التي تم تشكيلها في يناير 2006، هي أسوأ حكومة مصرية أسهمت في إصدار شهادة وفاة الزراعة المصرية، وتسببت في خفض ميزانيتها وإلغاء بنود استصلاح الأراضي من خطة وزارة الزراعة، مشيرا  إلى أن الحكومة السابقة كانت تردد دائما أن الفلاح في عيون الحكومة رغم أن السياسات الواقعية تؤكد عكس ذلك الشعار. وقال الليثي في حواره لبرنامج «الحياة اليوم» على قناة الحياة إن الحكومة طلبت منه إلغاء بند ميزانية استصلاح الأراضي، مشيرا إلى أنه تضرر من خصم 790 مليونا من ميزانية استصلاح الأراضي، مضيفا أن نظيف قال له: ليه نستصلح أراضي جديدة. وأضاف الليثي أن الله أكرمه بعدم استكمال مهمته كوزير للزراعة في حكومة نظيف، مشيرا إلى أنه - أي نظيف - لم يكن يدرك أن برنامج الرئيس الانتخابي هو استصلاح مليون فدان جديدة. وقال: «لم نشاهد قتلى في طوابير العيش إلا في عهد حكومة نظيف مستغربا الإبقاء على حكومة شاركت في تزوير 3 انتخابات برلمانية منها دورتان لمجلس الشورى بالإضافة إلى الانتخابات الأخيرة لمجلس الشعب. ونبه الليثي إلى أن التقرير الذي أعده حمدي الطحان رئيس لجنة النقل بمجلس الشعب السابق حول ضحايا عبارة السلام كفيل بإقالة أي حكومة، ورغم ذلك لم يتم إقالتها، مشيرا إلى أهمية تداول السلطة للرئاسة وللوزراء فليس منطقيا أن يبقى الوزير في منصبه لمدة تصل إلى 23 عاما. وكشف عن أن الحكومة أحبطت مخطط استهداف تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح والاعتماد على تغطية الفجوة بين الانتاج والاستهلاك من خلال الاعتماد علي الاستيراد من الخارج مما يشكل خطورة على القطاع الزراعي المصري، مستشهدا بقيام سوريا بتحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح خلال 3 سنوات، وهو ما نفذته واقعيا لتجنب مخاطر الاعتماد على الاستيراد. وقال «لو استمرت السياسة الزراعية لمصر التي تم إعدادها خلال فترة ولايتي شؤون وزارة الزراعة لأمكننا أن نحقق 85% من الاكتفاء الذاتي من القمح الآن، مشيرا إلى أن هناك منظومة متكاملة في الحكومة السابقة ضد تحقيق الاكتفاء الذاتي من القمح أو الاقتراب منه. وأضاف الليثي أن مصر كانت تقوم بزراعة 500 ألف فدان بالقطن، لكن المساحة تم تخفيضها إلى 180 ألف فدان وتحويل المحصول إلى «موضة قديمة». وحول أزمة المبيدات المسرطنة أكد وزير الزراعة الأسبق أن مافيا المبيدات وراء تخريب الزراعة المصرية، مشيرا إلى أن الحكومة السابقة أعادت التصريح بتداول عدد من المبيدات صدرت بشأنها أحكام قضائية بأنها تهدد الصحة العامة، ورغم ذلك تم التصريح بإعادة استخدامها مرة أخرى خلال السنوات الماضية. وفيما يتعلق بدور الدكتور يوسف والي وزير الزراعة الأسبق في اختيار قيادات الوزارة رغم خروجه من تشكيلها قال الليثي «يوسف والي لا يشك أحد في نزاهته رغم أننا نختلف مع سياسته ولكنه لا يزال له اليد الطولى في اختيار قيادات وزارة الزراعة خلال الفترة الماضية لأن أمين أباظة وزير الزراعة السابق لم تكن له خبرة في المجال الزراعي».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل