المحتوى الرئيسى

هيئة تنظيم الاتصالات الاماراتية توسع نظام رصد ومراقبة الترددات

02/20 11:45

قامت هيئة تنظيم الاتصالات بتوسيع نظام رصد ومراقبة الترددات في الدولة من خلال إضافة سبع محطات ثابته بجانب المحطات المتحركة التي يتم استخدامها حالياً من قبل الهيئة ليصبح العدد الإجمالي 13 محطة تغطي جميع أرجاء دولة الإمارات بكفاءة عالية.يأتي توسيع نظام رصد ومراقبة الترددات من منطلق حرص الهيئة على المحافظة على الطيف الترددي والذي يعتبر ثروة وطنية محدودة، بالإضافة إلى منع الاستخدام غير القانوني والحد من التداخلات الضارة على الطيف الترددي وتحقيق أعلى درجات الجودة للخدمات الراديوية المقدمة للمستخدمين.جدير بالذكر أن نظام رصد ومراقبة الترددات يمكن إدارته والتحكم به الكترونياً من مقر الهيئة الرئيسي في أبوظبي أو مقر الهيئة الفرعي في دبي دون الحاجة إلى وجود موظفين في مواقع المحطات المنتشرة، وقد حرصت الهيئة على تزويد محطات الرصد الثابتة بأنظمة أمن وسلامة هي الأولى من نوعها على مستوى العالم والتي تشمل كاميرات مراقبة متطورة وأنظمة وقاية من الحريق وأنظمة تحذير تقوم بإعلام الموظفين مباشرة عن طريق الرسائل النصية القصيرة بحالة المحطة ، كما أن الهيئة قامت بتأهيل فريق فني يعمل على تشغيل وصيانة هذه المحطات الثابتة والمتحركة دون الحاجة إلى الاستعانة بالخبرات الخارجية.علق سعادة محمد ناصر الغانم، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات على توسعة نظام رصد ومراقبة الترددات قائلاً: “تسعى الهيئة دائماً إلى تحقيق الاستخدام الأمثل للطيف الترددي باعتباره ثروة قومية يجب الحفاظ عليها وحمايتها، لذلك نستخدم أحدث تقنيات الرصد والمراقبة حتى يتسنى لنا تحديد ومنع أي مخالفات وفي نفس الوقت تقديم خدمات عالية الجودة للمستخدمين المرخصين.”تتمثل فائدة الترددات اللاسلكية في قدرتها على إرسال الإشارات لمسافات طويلة تصل إلى مئات الكيلومترات على عكس الصوت البشري الذي يتلاشى بعد أمتار قليلة. وعلى ذلك فإن نفس الإشارة الصوتية يمكن بثها وحملها عبر الترددات اللاسلكية لتصل إلى أماكن بعيدة لا يمكن أن تصل إليها من خلال طبيعتها الفيزيائية العادية. ويتسم الطيف الترددي بطبيعة خاصة إذ يعتبر مورد طبيعي محدود ومتاح لجميع الدول بشكل متساوي. ويبدأ الطيف الترددي من الناحية العملية من 9 كيلوهرتز إلى 3000 جيجاهرتز وهو الحد الأقصى المعروف علمياً والذي تقع بعده الترددات الضوئية.تقوم هيئة تنظيم الاتصالات برصد الترددات اللاسلكية في الدولة وفق خطة مراقبة سمعية وبصرية لكامل الطيف الترددي لكشف أي بث يصدر من محطات غير مرخصة وأيضاً لكشف البث الهامشي الذي غالباً ما يتسبب في حدوث تداخلات تؤثر بشكل سلبي على المستخدمين المرخص لهم. ويتم تحديد المواقع التي تقوم بالبث المخالف من خلال محطات المراقبة سواء المتنقلة أو الثابتة.ومن الفوائد الهامة التي تنتج عن عملية رصد و مراقبة الطيف الترددي رصد الإشارات التي تصدر من الدول المجاورة وتؤدي إلى حدوث تداخلات على الترددات المخصصة للمستخدمين داخل أراضي الدولة وأيضاً الكشف عن التغطية المتجاوزة والإبلاغ عنها حتى يتم حفظ كامل حقوق دولة الإمارات وتحقيق أفضل استخدام للطيف الترددي داخل الأراضي الإماراتية.نقلاً عن: هيئة تنظيم الاتصالات الاماراتية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل