المحتوى الرئيسى

الارتزاق من باب النفاق..!!بقلم: توفيق الحاج

02/20 11:30

الارتزاق من باب النفاق..!! توفيق الحاج أخيرا ا حتفلت ثورة الفيس بوك بجمعة النصر..!! خطب القرضاوي وعزفت الموسيقى وصدحت الاغنيات الوطنية..!!،لينفض المولد المصري بعد أقل من ثلاثة أسابيع...، و فاتورة الحساب المبدئية..!! 350 شهيد و4500 جريح ، و60 مليار دولار ، و ولادة 3 مليون زعيم ..!! ،وإحالة نظام (الحزب الحاكم) إلى المعاش ،وحل وسط مجلس شورى و شعب(فتحي سرور) ..!! ، وتقاعد الدستور المرقع ،وانهيار مجد رجال الأعمال من موديل ملك الدخيلة(أحمد عز) ..!! ،وصعود ملحوظ لأسهم الإخوان في بورصة الأوراق السياسية ،وأخيرا رحيل سي السيد مبارك إلى شرم الشيخ في طريقه الى شرم الله..!! سؤال على الشفاه..من عليه الدور الآن ...!! ملك البحرين أم القذافي الكالح أم علي عبد الله صالح أم بوتفليقة العابس أم محمد السادس أم إيران المدد أم الأسد ابن الأسد..!! هناك من يريد إسقاط النظام ،وهنا من يريد إسقاط الانقسام..!! وأقول لكل ذي بصيرة من يسخر من ضعف الخائفين الآن عليه ألا يراهن طويلا على صمت السنين، فمن كان يتصور ان ينتفض الرماد في مصر بعد سنوات ثلاثين...؟!! المهم عاد ميدان التحرير إلى مكانه ليمارس حياته العادية، ويصبح بابتسامة عذبة على الناس (صباحك عسل يا بيه)..!! بعد أن غادره شباب الايه..!! الشباب المنتمي النظيف ،والذي قام في النهاية بحملة شطف ،و تنظيف..!! رغم (عصلجة) بعض أهالي المفقودين المشحونين أمام البوريه الأحمر..!! ، ،فقد تحقق لهم (الكباب)..!! الذي يريدون بقرارات المجلس الأعلى للعسكر.. !! لكن ما يلفت النظر أن هذه الثورة الافتراضية كشفت ما يثير العجب من نفاق النخب ..!! كمية كبيرة من تغيير الذمم من أعالي القوم ،وذوات القمم توازي أضعاف أضعاف ما تستهلك غرز مصر المحروسة من حشيش وشم ..!! كانت القنوات التلفزيونية الهدارة تسرح في الحارة وراء كل هو هوجة وإثارة، وتوزع المهيجات والمنشطات مجانا على السادة والسيدات ،لذا فقد خفت من أن ترسل قناة (جاي ياناس جاي) مراسليها إلى مملكتي الصغيرة ،وتستغل زعل زوجتي الأميرة ، و تولعها نار فتتظاهر أم العيال ..ارحل ارحل ،ويسقط النظام..!! ياااااخراب بيتي وين أروح ، وأنا ليس لي في شرم الشيخ جحر فار..!! كانت فضائية الأميرة (أم قشعم )..!! تسعى إلى الأسماء والنجوم اللامعة لأخذ تصريحات تصب وقودا في أتون البركان وكان أولئك بدورهم يطلقون العنان لألسنتهم في الحديث عن نضالاتهم وبطولاتهم وكأنهم رضعوا الثورة مع حليب نيدو ..!! وهضموا مبادئها مع أطباق البوفتيك..!! ونسوا أن للتاريخ ذاكرة..!! وأكثر من ذلك... منهم من صمت دهرا ونطق كفرا... ومنهم من كان من القطط السمان ولما تيقن من انقلاب الحال مال من اليمين الى الشمال ولعن سنسفيل أبو النظام المقبور وحلل للحضور ما كان فيه من فساد وفجور..!! احدهم كان يسرح ،ويمرح في نظام مبارك بالطول ،والعرض ،و يجلس في استوديوهات تلفزيونه ضيفا ومضيفا بالساعات.. ،ولم نسمع منه طوال 30عاما نقدا للحكم من بعيد، أو قريب... ليفاجئنا بعد 10 ايام بركوبه حنطور (الميدان)..!! ،ويبدع في منشور شعري جماهيري يهاجم فيه حكومة العواجيز...!! ،ونسي سيادته انه هو شخصيا قد تجاوز الثمانين..!! تذكرت كل كتابات (حراجي القط) ثم همست لنفسي :ياخسارة يا عبد الرحمن..،وشديت السيفون ..!! في حين أني لم استغرب من مبدع مصري أخر موقفه المشرف والمؤيد لانتفاضة الشباب منذ البداية لأننا عرفناه منذ الستينات إلى الآن بالكلمة البسيطة الموجعة ،والمغناة على عود زميله الشيخ مناهضا للقهر ،ولعتمة سجن القلعة ،وزنازين ليمان طرة ،و غياهب أبي زعبل..!! ،وقرأنا له أكثر من قصيدة حديثة ساخرة من مبارك ،وهو في عزه ،وبين جنده..!! منافق ثان شارك في حكم مبارك ،وطالما قبل الأيادي ،وحمل الفوطة..!! ،وخرج بعد انتهاء عمره الافتراضي إلى الصمت المطبق .. ،وبعد أن غادر (المتنحي) إلى شرم الشيخ في حالة تصعب ع الكافر انفتحت نفس صاحبنا ،واستل سكينه ،وأخذ يقطع الأوصال..!! ،ويفعل ما لا يفعل الرجال..!! منافق ثالث ،وهو زعيم من عندنا ..!! كان يتذلل للمصريين على المعبر ذهابا ،و إيابا .. ،و يشهد لمبارك بعد شهادة لا اله إلا الله بأنه ماما ،وبابا وأمل الفلسطينيين ،ويحج مع الحجيج إلى القاهرة لإضاعة الوقت في ثرثرات المصالحة ،ولطالما أكل الكنتكاكي المحمر ،والضاني المشمر على مائدة الرئيس ،وتجشأ غرورا في وجوه المتاعيس..!! هذا المنافق الكبير ،وهو في مرتبة مولانا الأمير .. لولا مهابة السن ،والمقام لتحزم ،ورقص عشرة بلدي..!! من فرط فرحته بما جرى.. وكان..!! لاعتقاده واعتقاد من حوله من الصبيان ان باب عودة السلطان عبد الحميد مفتوح وان الطريق الى طهران عبر القاهرة مسموح..!! منافق رابع نسخة صارخة من الكتبة الجوالين البائعين لكل شيء من حزام العفة حتى كرت التموين..!!.. يصابحنا ابن ستة وستين كل يوم إجباريا بما يصابح به الحمام.. كتب من باب الارتزاق كتاب (المتدارك في مدح مبارك) يعظم فيه فرعون مصر .. لكي يضمن العبور للجنس الرخيص ،والبيزنس المحظور..!! ولما مالت الشمس إلى الغروب غير اللسان والمركوب ،و أخذ يلطم ،ويولول كالنساء على موجة المصابين ،والشهداء...وأصبح هذا يلبس ثوب مصر ،والمصريين ،ويغني علينا مع المغنين ،ويبيع الميه في حارة السقايين ..!! عشرات، بل مئات، بل ألوف من الانتهازيين ركبوا الموجة ،وبدا لنا قبح وجوههم ..!! ،وانتقالهم من سوق إلى سوق.. ،ومن بوق إلى بوق...!! بالمقابل عشرات اثبتوا أن الحياة موقف..!! وان الموقف واللا موقف بينهما نفس المسافة التي تفصل بين النظافة ،والقذارة..!! فنانة تتهم بالتهتك والإثارة..!! أعطت درسا بليغا للمتهتكين والعراة الحقيقيين ..!! كان لها موقف شجاع.....بينما اصحاب الفخامة والسمو كان لهم موقف الانتهاز حتى النخاع..!! ليس دفاعا عن مبارك.. كما قد يظن بعض التافهين ،وانما انتصارا لشرف الخصومة ،مع زعيم أصاب،وأخطأ..بعيدا عن شطط المبالغة في ا لحقد، والتشفي ،وتصفية الحساب مع رجل في نهاية الطريق إلى الحساب..!! انها خصومة الفجور من منافقين..!! لطالما رقصوا أمامه ، ثم انقلبوا ضباعا تنهش ما استطاعت أيامه..!! لقد كرهت مبارك كره العمى..!! ولكن نفسي لم تقبل أي شعار لإذلاله وأهانته ولو كان على سبيل النكتة..!! قد يختلف معي البعض... ،ولهم كل الحق مع أني افصل تماما بين استحقاقات غضب الظلم و الدم ،وأنياب الوحوش الضارية..!! ولماذا اتعب نفسي,..؟!! ورئيس اكبر دولة في العالم ( العم اوباما) هو إمام المنافقين يمارس النفاق علنا كما لو انه يسحب نفسين شيشة..!! ،فقد مدح مبارك في شهر أغسطس ،وقلب له ظهر المجن في يناير.. !! 5 شهور فقط بين قصائد المدح ،و مصائد القدح ..!! لماذا..؟!! هل ظهرت أخطاء ،وخطايا 30سنة من حكم مبارك للأمريكيين الديمقراطيين فجأة..؟!! لم يخبرنا التاريخ يوما أن الأمريكان رقيقو القلوب ،وهمهم على حرية الشعوب ،بل العكس كان في فيتنام ،وتشيلي ،والأفغان ،و العراق و..... و..... أليست هذه الأخلاق أقرب إلى أخلاق عاهرة ..!! ا لشجاعة كل الشجاعة أن نقول كلمة الحق في وجه الباطل وفي حينها ، أما أن نقولها بعد فوات الأوان فهذا هو شأن الانتهازيين الجبناء..!! نعم هكذا هي السياسة والسياسيين... عالم لا تحكمه مبادئ أو قيم أو حقوق وإنما يحكمه فقط قوة المال وشهوة السيطرة وهدفها الوصول دائما إلى كامل الهيمنة على ثروات خلق الله المستضعفين ..!! بمسميات إنسانية تزغلل أبصار المفتونين..!! وليس أمام عبيد الشهوة والطموح ممن يعانون هوس الصعود إلى الهاوية إلا اللجوء إلى مزيد من الاسترقاق والتفوق على نفسهم في اشتقاق ما استطاعوا من فن النفاق..!! نعم....لقد أصبح لسان حالنا كما قال الشاعر الساخر أحمد مطر نَافِقْ وَنَافِقْ ثمَّ نَافِقْ ، ثمَّ نَافِقْ لا يَسْلَمُ الجَسَدُ النَّحِيلُ مِنَ الأَذَى إنْ لَمْ تُنَافِقْ نَافِقْ فَمَاذَا في النِّفَاقِ إذَا كَذَبْتَ وَأَنْتَ صَادِقْ؟ نَافِقْ فَإنَّ الجَهْلَ أَنْ تَهْوِي لِيَرْقَى فَوْقَ جُثَّتِكَ الْمُنَافِقْ لَكَ مَبْدَأٌ ؟ لا تَبْتَئِسْ كُنْ ثَابِتَاً لَكِنْ .. بِمُخْتَلَفِ الْمَنَاطِقْ وَاسْبِقْ سِوَاكَ بِكُلِّ سَابِقَةٍ فَإنَّ الحُكْمَ مَحْجُوزٌ لأَرْبَابِ السَّوَابِقْ هَذِي مَقَالَةُ خَائِفٍ ..مُتَمَلِّقٍ .. مُتَسَلِّقٍ وَمَقَالَتِي : أَنَا لَنْ أُنَافِقْ حَتَّى وَلَوْ وَضَعُوا بِكَفَيَّ الْمَغَارِبَ وَالْمَشَارِقْ ..!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل