المحتوى الرئيسى

رسالة من المشير لأبناء قبائل الشمال في مؤتمربالإسماعيلية‮ :‬التاريخ لن يعود للوراء ولن نسمح بتسلل الساعين للإضرار بالوطن

02/20 10:59

أحد مشايخ القبائل‮ ‬يتحدث خلال المؤتمر شيوخ القبائل‮ :‬‮ ‬العشائر والجيش روح وجسد‮ .. ‬الشرطة تعود في حمايتنا بمنهج وإشراف القوات المسلحةأكد المشير حسين طنطاوي رئيس‮ ‬المجلس الأعلي للقوات المسلحة أن أمن واستقرار سيناء هوخط أحمر لا يقبل التهاون والعبث مشددا علي أن القوات المسلحة تضع أمن سيناء علي رأس قائمة أولويات مهام الأمن الداخلي التي اضطلعت بها منذ بداية الأحداث التي شهدتها البلاد،‮ ‬وقال في رسالة وجهها إلي مشايخ قبائل شمال سيناء ونقلها اللواء أركان حرب محمد فريد حجازي قائد الجيش الثاني الميداني لهم في مؤتمر عقده معهم عقب صلاة الجمعة يوم أمس الأول أن التاريخ لن‮ ‬يعود للوراء‮ . ‬أن لسيناء ولأهلها وشيوخ قبائلها المصرية العربية في عقله ووجدانه وضعية خاصة،‮ ‬وعلي أرضية من هذه الوضعية أصدر توجيه‮  ‬بعقد هذا المؤتمر‮ .. ‬أولا للاطمئنان علي حال أهلنا في سيناء وثانيا لبحث ومناقشة أي مشكلات يواجهونها في ظل الأزمة الحالية‮ .‬وقال المشير طنطاوي أن القوات المسلحة دفعت بتعزيزات عسكرية إلي كل القطاعات بسيناء وبخاصة في شمال سيناء‮ .. ‬سعيا لتأمين أبناء الوطن في سيناء في ظل حالة الفراغ‮ ‬الأمني القائمة والناتجة‮  ‬عن‮ ‬غياب الشرطة المدنية‮.. ‬مشددا علي أن هناك تجاوزات ووقائع استهداف للمنشآت الأمنية والعدلية وتجاه عناصر الشرطة المدنية في مناطق بسيناء‮ ‬،‮ ‬وهوما لا يمكن القبول به ولا ينبغي علي شيوخ القبائل تركه بدون مساءلة خاصة أن عناصر الشرطة هم ابناء وإخوة للجميع‮ .‬وأضاف أن المطلوب الآن هوإفساح المجال أمام الشرطة المدنية لتولي مهامها وملاحقة العناصر الإجرامية،‮ ‬ذلك أن للقوات المسلحة كما يعلم مشايخ القبائل مهام أخري لمواجهة ما يتربص البلاد من أنشطة خارجية معادية عابرة للحدود،‮ ‬مشددا علي أن ما تشهده الساحة الداخلية‮  ‬بالبلاد من أحداث ومشكلات طارئة ستنتهي وستكون نهايتها إلي خير،‮ ‬ذلك أن القوات المسلحة تسعي لتحقيق آمال شعب مصر،‮ ‬وبما يتجاوز حتي طموحات أكثر المتفائلين،‮ ‬لكن ما يحاك في الخارج ضد البلاد والمحاولات الرامية إلي توريط القوات المسلحة في مشاكل الداخل هوالأشد خطورة والذي ينبغي علي الجميع وفي مقدمتهم المصريون من عرب سيناء وشيوخ القبائل التصدي له بكل الصرامة الوطنية‮ .        ‬دور القبائلوأوضح أنه إن كانت القوات‮ ‬المسلحة تقود البلاد حاليا نحو الاستقرار والأمن المنشودين عند كل مصري،‮ ‬فإن الأمن والاستقرار لا بد أن يكون تحقيقهما أولا علي الحدود المصرية ومن الجهات الأربع لخارطة الوطن،‮ ‬ولذلك فعلي شيوخ القبائل وكل أهلنا من عرب سيناء التصدي لحل أي مشكلات ومواجهة وتوقيف الخارجين علي القانون،‮ ‬غير التصدي لأي تهديد لأمن الوطن،‮ ‬الذي هوبلدهم،‮ ‬فالقاعدة أن لا أحد يقبل‮  ‬بدخول أحد بيته،‮ ‬والقاعدة أنه لا أحد يمكن أن يسمح ويقبل بانتهاك أحد لحدود بلاده تسللا أوغير ذلك‮. ‬وأضاف المشير طنطاوي أن القوات المسلحة‮  ‬ومهما بلغ‮ ‬حجم القوات التي دفعت أوستدفع بها لتحقيق المصلحة العامة والمحافظة علي الأمن والاستقرار علي ضوء الظروف وتطور الموقف الأمني في شمال سيناء،‮ ‬حتي يعيد كل من يريد الإضرار بأمن مصر ومواطنيها التفكير،‮ ‬تؤمن بأن الحفاظ علي الأمن الداخلي في سيناء هو دور القبائل ومشايخها‮ .. ‬ورغم جاهزية القوات للتعامل مع أي موقف،‮ ‬فإنها لن تتدخل فيما يختص بالموقف الأمني إلا عندما يطلب منها شيوخ القبائل التدخل‮ .‬وعقب إلقائه رسالة المشير إلي شيوخ القبائل أدار اللواء محمد فريد حجازي حوارا مفتوحا،‮ ‬بدأه بالتأكيد علي أن ما بين القوات المسلحة وقادتها وضباطها وأفرادها والمصريين من أهل سيناء هوعلاقة لها خصوصيتها،‮ ‬وأن منهم اليوم ضباطا بالقوات المسلحة وطلابا بكلياتها العسكرية‮ .. ‬وهوالمبدأ الذي حرص تبنيه المشير حسين طنطاوي،‮ ‬وشدد علي أهمية عودة الشرطة المدنية إلي سيناء وتأمين ضباطها وأفرادها‮.. ‬مشيرا إلي أن تجاوزات كثيرة باتت واضحة للعيان ولعل أغربها أن البعض أعطي نفسه حقا في مساءلة بناتنا إلي أين تذهبن وتوجيههن إلي ماذا يرتدين،‮ ‬وهوالأمر الذي شكا منه كثير من المشايخ‮  ‬وأبناء القبائل،‮ ‬والذي ترفضه القوات المسلحة كما رفضه أبناء سيناء،‮ ‬فهذا مسلك وكلام لن نسمح ولن تسمحوا به،‮ ‬فالقاعدة هي أن كل إنسان يعبد الله بالطريق الذي يراه‮ .. ‬والله يحاسب الجميع‮ .‬سرعة الفصلوقال إن توجيهات المشير طنطاوي‮ ‬قضت بسرعة التعامل وفحص الموقوفين من أبناء شمال سيناء خلال الأحداث التي شهدتها البلاد،‮ ‬وهوما تجسد في إخلاء سبيل‮ ‬47‮ ‬من أبناء القبائل كان قد جري توقيفهم،‮ ‬وصدرت ضد عدد منهم أحكام كلها مع إيقاف التنفذ،‮ ‬كما تم التنسيق مع الشرطة المدنية وأفرج عن‮ ‬38‮ ‬آخرون‮ .. ‬مشيرا إلي أن الأوامر الصادرة من القائد العام أكدت علي سرعة بحث أي مشكل وقضايا خاصة بأهالي سيناء والتصرف فيها علي هذا النحواللين مادامت لا تمس أوتتضمن تهديدا لأمن الوطن‮ .‬شرطة علي نهج الجيشوأعرب المشايخ عن تأييدهم‮ ‬لعودة الشرطة المدنية‮ .. ‬متعهدين بتأمين ضباطها وأفرادها‮ .. ‬علي أن تكون هذه العودة وفق منهج وفكر مختلفين،‮ ‬عن ما سبق،‮ ‬فعلي الشرطة انتهاج فكر يتماشي مع طبيعة المجتمع القبلي السيناوي،‮ ‬بما يعنيه ذلك من احترام للنظام العشائري وللعادات والتقاليد،‮ ‬متأسين في ذلك بنهج ضباط القوات المسلحة،‮ ‬التي تتعامل باحترام وأبناء القبائل‮ ‬،‮ ‬وهوالحقيقة التي تأكدت خلال الفترة التي‮ ‬غابت فيها الشرطة المدنية،‮ ‬لافتين إلي أن أبناء سيناء قبلوا بكل ود وبترحاب الخضوع إلي إجراءات فحص رخص السيارات والتفتيش من‮  ‬رجال القوات المسلحة‮ .. ‬والتي تتم‮ ‬بأسلوب راق لايحمل إهانات‮ .‬ أحد مشايخ القبائل‮ ‬يتحدث خلال المؤتمر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل