المحتوى الرئيسى

أعطوا الأمل للشباب

02/20 10:59

نحتاج  الآن وبشدة وقبل أي وقت مضي أن نعطي‮ ‬الأمل للشباب في مستقبل أفضل‮ ‬ينتظرهم بعد أن فقدوا هذا الأمل تماما خلال الفترات الماضية‮. ‬فلا أحد يحال إلي المعاش فطوال سنين ماضية وكل وكيل وزارة أو مدير عام يصل إلي سن التقاعد سرعان ما يهرع وزيره لاستصدار قرار من رئيس الوزراء للتمديد له وكأن البلد خلت من القدرات وبما يتسبب في إحباط الشباب الذين يتطلعون إلي أن يكونوا في صفوف القيادة وهذا حقهم تماما في ظل مسئولين يبدعون في بث روح اليأس في الشباب كأمل وحيد للمستقبل‮. ‬وللأسف ومع كامل احترامي لخبرات ووطنية وتاريخ رئيس الوزراء الجديد إلا أن وزارته بالكامل كانت من المحالين إلي المعاش وجميعهم تجاوزا سن الستين والكثيرون منهم تجاوزا سن السبعين‮!. ‬فالاستعانة بالخبرات والحكمة في قيادة الدولة ليس بالشئ المستبعد أو السيئ ولكن ألا كان من المفترض أن يكون هناك عدد من الوزراء من شباب في الأربعينات من عمرهم والبعض الآخر في الخمسينات إلي جانب شيوخ الخبرات في الستينات والسبعينات؟‮!. ‬ألم يختر الرئيس السادات الرئيس مبارك كنائب لرئيس الجمهورية وهو في عمر السادسة والأربعين؟‮! ‬وألم يختر أيضا عبد الحميد حسن وعبد المنعم عمارة كمحافظين للجيزة والإسماعيلية وهما في الثلاثينات من أعمارهما؟؟‮!! ‬فنحن نقدر تماما الوقت السريع الذي تم تشكيل الوزارة فيه تلبية لظروف قاهرة ولكن علي سيادته أن ينظر بعين الجد إلي إمكانية الاستفادة من قدرات الشباب الذي أثبت أنه عاقل ورزين في الاستعانة بهم في القريب العاجل‮. ‬فليس من المعقول ولا المقبول أن يكون جميع المحافظين لمحافظاتنا التسع والعشرين وبلا استثناء من المحالين إلي المعاش ممن هم فوق سن الستين ولا يوجد محافظ واحد في الأربعينات أو الخمسينات بما يحبط أجيالا من الشباب ويحرمهم من التمتع بالقيادة وهم في عنفوان قدرتهم علي العطاء مع القدرة علي العمل لساعات طويلة وإضافة إبداعات الشباب إلي الكرسي وطرح حلول‮ ‬غير تقليدية لمشاكل الجماهير والتحرر من الروتين العقيم‮. ‬إن القدرة علي الإبداع والإضافة تقل بالتأكيد بعد سن الستين وتقتصر فقط علي القدرة علي العمل التقليدي الروتيني وتسيير الأمور دون إبداع أو إضافة إلي الكرسي بل حفاظا عليه فقط مع فقدان الإيمان بالدراسات المستقبلية وأهميتها والإيمان فقط بأن كل شئ في الكون يسير بلا ضوابط أو تخطيط للمستقبل ولهذا أجمعت جميع دول العالم وبلا استثناء علي أن يتراوح سن التقاعد للعمل الحكومي بين الستين والخامسة والستين دون زيادة‮.‬المرحلة الحالية تتطلب ثقة أكبر في الشباب وقدراتهم والتي تتطلب وصول تعليمات جادة ومباشرة وبلا استثناء بعدم التمديد لأي قيادة حكومية تصل إلي سن التقاعد وإعطاء الفرصة للشباب لتولي المناصب القيادية مع ضرورة تطعيم الحكومة الحالية والمحافظين بعدد من الشباب الثلاثيني والأربعيني والخمسيني وألا تكون وظيفة المحافظ مكافأة لنهاية الخدمة بما يشجع علي الفساد لكونها مرحلة مؤقتة قبل التقاعد‮.‬أعطوا الأمل للشباب للقيام بدور فاعل في قيادة هذا الوطن وسترون النتيجة المبهرة ولن تندموا أبدا‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل