المحتوى الرئيسى

ايران تحذر المعارضة من تنظيم تجمعات جديدة

02/20 10:56

طهران (رويترز) - ذكرت وسائل الاعلام الرسمية الايرانية ان ايران حذرت المعارضة يوم السبت من تنظيم مظاهرات بعد نشر دعوات على الانترنت لتجمع حاشد يوم الاحد لتأبين شخصين قتلا خلال احتجاجات وقعت الاسبوع الماضي.ودعا موقعا زعيمي المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي على الانترنت الى تجمعات في شتى انحاء ايران يوم الاحد قالا ايضا انها تهدف الى اظهار"تأييد حاسم للحركة المؤيدة للاصلاح وزعمائها."ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية الرسمية عن وزير الداخلية مصطفى محمد نجار قوله عندما سئل عن تجمعات المعارضة المزمعة فقال "سيواجهون بحسب القانون."ونقلت وسائل الاعلام الرسمية عن السلطات قولها انها ستواجه اي تجمعات "غير قانونية" للمعارضة. وتسعى السلطات الى تفادي تكرار التجمعات الجماهيرية المناهضة للحكومة والتي تفجرت بعد انتخابات الرئاسة المتنازع عليها في 2009.وقتل شخصان واعتقل عشرات اخرون يوم الاثنين عندما نزل الاف من انصار المعارضة الى الشوارع في طهران ومدن اخرى في تحد لتواجد امني مكثف لدعم انتفاضتي مصر وتونس اللتين اطاحتا بزعيمي البلدين.وقال موقع للمعارضة على الانترنت ان 1500 شخص على الاقل اعتقلوا اثناء مشاركتهم في الاحتجاجات المحظورة واصيب كثيرون في اشتباكات مع قوات الامن . وذكرت الشرطة ان عشرات اعتقلوا واصيب تسعة من رجال الشرطة في تجمعات يوم الاثنين.وذكر موقع "كلمة kaleme" لموسوي على الانترنت ان تجمع يوم الاثنين وهو اول ظهور كبير للمعارضة في الشوارع منذ ديسمبر كانون الاول 2009 اثبت ان الحركة الايرانية المطالبة بالديمقراطية مازالت حية.ووضع موسوي وكروبي رهن الاقامة المنزلية الجبرية بعد دعوتهما لهذا التجمع. وكان الاثنان قد خسرا امام احمدي نجاد في انتخابات الرئاسة.وحث متشددون ومن بينهم اعضاء في البرلمان السلطة القضائية على فرض عقوبة الاعدام على زعماء المعارضة.ونقل موقع كروبي على الانترنت عنه قوله ردا على ذلك "اذا كان لديكم الشجاعة حاكموني وحاكموني علانية واسمحوا لوسائل الاعلام بنقل ما سأقوله في هذه المحاكمة."ودعت السلطات الشعب الايراني الى "توخي اليقظة فيما يتعلق باحتمال تعمد الاذى والمؤامرات من جانب "وكلاء العدو والمنافقين."ويتهم حكام ايران المتشددون زعماء المعارضة بانهم جزء من مؤامرة غربية للاطاحة بالنظام الاسلامي. ونفى زعماء المعارضة هذا الادعاء.ووصف الزعيم الروحي الايراني اية الله علي خامنئي الانتفاضتين في مصر وتونس ضد حكامهما العلمانيين المتحالفين مع الغرب بانهما "صحوة اسلامية" تماثل الثورة الايرانية التي اطاحت بالشاه الذي كان تدعمه امريكا.ولكن المعارضة تقول ان الاحداث في تونس ومصر تعكس احتجاجها بعد انتخابات 2009 التي تقول انها زورت لضمان اعادة انتخاب احمدي نجاد وهو ادعاء تنفيه السلطات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل