المحتوى الرئيسى

الوفد يُدين استخدام أمريكا حق الڤيتو ضد وقف بناء المستوطنات الإسرائيلية

02/20 10:49

أعلن حزب الوفد إدانته الشديدة لاستخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق "الڤيتو" فى مجلس الأمن ضد مشروع المجموعة العربية بطلب توقف إسرائيل عن بناء المستوطنات فى الأراضى الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 وفى القدس الشرقية. أكد البدوى أن السلام فى المنطقة مهدد بالتصرفات الأمريكية والإسرائيلية الجائرة فى حق العرب.. وأشار البدوى إلى أن حزب الوفد لم ولن يكون أبداً من دعاة الحروب، لكن المرار اليومى الذى نعانيه من ضياع أراض فلسطينية بعد انتشار سرطان المستوطنات لا يحقق أياً من بنود الاتفاق الذى تم التوصل إليه فيما يخص القضية الفلسطينية ووقع عليها شريك أمريكى لم يلتزم كما الطرف الإسرائيلى فى خطوات تطبيقها. وقال د.السيد البدوى: إننا فى الوفد لا ننفصل أو ننعزل عن مشاعر الشارعين المصرى والعربى الذى يتابع إسرائيل بتصرفاتها فى التحكم فى الملايين من البشر رغم إرادتهم، ضاربة بعرض الحائط كل القرارات والمواثيق الدولية.. وطالب البدوى بعودة كل الأراضى التى تم احتلالها فى 5 يونيو 1967 تطبيقاً لقرارات الأمم المتحدة فى هذا الخصوص والتى انتهت جميعها إلى ذلك وفى ملحقات المعاهدة ما يؤكد ذلك.. كما أن حزب الوفد لا ينفصل أو ينعزل عن رفض المصريين إساءة استخدام عنوان وشعار السلام أو استخدامه غطاء لتمرير المزيد من الدعم والمساندة الأمريكية السياسية والاقتصادية لإسرائيل، وكان آخرها استخدام حق "الڤيتو" ضد مشروع المجموعة العربية بطلب وقف بناء المستوطنات. أكد رئيس الوفد أن استقرار الشرق الأوسط لن يكون أبداً كما تصوره حسابات إسرائيل ومن يؤازرها على استمرار الوضع القائم حالياً، فهم جميعاً يتجاهلون عن عمد أن كل اضطراب ومعركة وحرب هى سلسلة لن تتوقف طالما بقى الوضع مقلوباً والسلام العادل مفقوداً. وأشار البدوى إلى أن المعايير قد اختلت والتعريفات تم تحريفها فصارت المقاومة عملاً غير مشروع وإرهاباً فى عهدنا ومنطقتنا بعد أن كانت شرفاً وبطولة عندما مارسها الأوروبيون ضد النازى. واستنكر رئيس الوفد ما تقوم به إسرائيل من فرض واقع جديد بالمنطقة، وأوضح أن السلام الحقيقى لن يتحقق إلا بوجود الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وإلا بات منطق السلام معدوماً.. واستشهد البدوى بموقف الوفد عندما اتخذ الزعيم خالد الذكر مصطفى النحاس قراراً تاريخياً فى وجه بريطانيا العظمى عندما أخلت ببنود اتفاقية 1936، وقال قولته التاريخية فى مجلس النواب من أجل مصر وقعت معاهدة 1936 ومن أجل مصر أطالبكم اليوم بإلغائها. وطالب البدوى الأطراف الموقعة على اتفاقية كامب ديفيد بالحرص على السلام فى الشرق الأوسط مثل حرصنا عليه فى حزب الوفد، والسلام القائم على احترام الحقوق والمعاهدات والمواثيق الدولية ومشاعر الملايين من المصريين الذين استعادوا تملك وطنهم وأصبحوا أصحاب قرار وإرادة. وعلق السفير وحيد فوزى وزير خارجية حكومة الظل الوفدية على الموقف الأمريكى باستخدام حق الفيتو قائلاً: إن هذا الموقف الأمريكى المخزى والمتكرر لم تجد له واشنطن تبريراً سوى أن المفاوضات المباشرة هى السبيل الوحيد لحل المشكلة فى وقت تعلم فيه واشنطن أن تلك المفاوضات استمرت خمسة عشر عاماً شرعت خلالها إسرائيل فى سرقة الأراضى الفلسطينية وبناء مستوطنات عليها بدولار أمريكى ومدعومة بأسلحة أمريكية وفيتو أمريكى. وأشار فوزى إلى أن البيت الأبيض أصدر تعليماته إلى السفيرة الأمريكية المندوبة الدائمة لبلادها فى مجلس الأمن تليفونياً باستخدام حق النقض ضد مشروع القرار بعد أن مورست ضغوط هائلة من الكونجرس على البيت الأبيض فى اتجاه القرار الذى صدر ليضرب الكونجرس الأمريكى وكذا الإدارة الأمريكية مرة جديدة عرض الحائط بالحقوق الفلسطينية وكذا المشاعر العربية واضعين نصب أعينهم مصالح اللوبى اليهودى الصهيونى مستهينين بمشاعر العالمين العربى والإسلامى، ومرة أخرى تصدر قرارات السياسة الخارجية للولايات المتحدة انطلاقاً من اعتبارات سياسية داخلية هى أصوات اليهود. أوضح فوزى أن أحد أسباب غليان الشارع العربى ضد قادته هو هذا الانصياع الكامل للسياسة الأمريكية لإسرائيل وأن الموقف الأمريكى ينم عن إفلاس خلقي، خاصة بعد أن جاء الرئيس أوباما ليخطرنا فى جامعة القاهرة بأن المستوطنات غير شرعية، وإذا بإدارته تصوت ضد قرار إدانتها. وأكد وزير خارجية حكومة الظل الوفدية أن سحب إسرائيل للولايات المتحدة الأمريكية من أنفها وراء موقف إسرائيل من سرق الأرض الفلسطينية ويرفع عليها العلم الإسرائيلي، ثم يُهَوِّدْ القدس فى وقت يطلب من الفلسطينيين إذلالاً الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية فيه تحدٍ سافر للشارعين العربى والإسلامى. وأشار إلى أن العالم العربى يتجه بخطوات سريعة نحو الديمقراطية ببرلمانات منتخبة ورئيس منتخب ديمقراطياً، وليس من مصلحة السلام أن تسجل هذه البرلمانات المواقف الأمريكية المنحازة، ولن تنجح واشنطن أمام المد الديمقراطى فى العالم العربى فى الضغط على رؤساء الدول العربية لصالح إسرائيل بمثل ما نجحت فى الماضي، وتتحمل الولايات المتحدة الأمريكية مغبة الاحتقان المتزايد أمام السلام المراوغ ولا يخفى على أعضاء الكونجرس الأمريكى أن الطاقة مصدرها بترول العرب وأن الرهان على العروش العربية رهان خاسر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل