المحتوى الرئيسى

مشعل: تحرك للفصائل بعد المتغيرات

02/20 16:28

مشعل خلال جولة في معرض مركز زهر الحنون بعد افتتاحه قرب دمشق (رويترز) ألمح رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إلى مبادرة سياسية جديدة بين الفصائل الفلسطينية بعد الفيتو الأميركي الجديد وثورتيْ تونس ومصر. وأكد مشعل -في كلمة له ألقاها في مخيم اليرموك بدمشق أمس السبت- أن المستجدات والمتغيرات التي وصفها بـ"المباركة" من حول الفلسطينيين مع ما ذاقوه من عنت الفشل والمراوحة في المكان، وما تعانيه فلسطين على كل الصعد؛ يفرض على الفلسطينيين مراجعة شاملة لوضعهم تتجاوز العناوين الجزئية. وكانت الولايات المتحدة قد صوتت الجمعة في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي في القدس الشرقية والأراضي المحتلة الأخرى، ويطالب بوقفه "فورا وتماما"، رغم تأييد 14 دولة أخرى مشروع القرار. وقد أدانت حماس التصويت الأميركي وأبدى رئيس السلطة محمود عباس امتعاضه منه. وقال مشعل إن "عمق الأزمة التي صنعت في السنوات الأخيرة على أيدي أناس اختاروا طريقا معوجا في ظل الصلف الصهيوني وما يفعله في أرضنا، وفي ظل الانحياز الأميركي، يفرض علينا مراجعة جذرية شاملة بكل العناوين والتفاصيل للواقع الفلسطيني". وأضاف مشعل -خلال احتفال بافتتاح مركز زهر الحنون للثقافة والتراث الفلسطيني- أن حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية والكثير من الشخصيات ستبحث خياراتها، وأن "كل ذلك سيكون قريبا بين يدي شعبنا الذي هو وحده صاحب القضية والشرعية والقرار والخيار". يشار في هذا السياق إلى أن عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح نبيل شعث أعلن اليوم أنه يعتزم التوجه بمبادرة شخصية منه إلى قطاع غزة خلال الأسبوعين القادمين لبحث تحقيق المصالحة الفلسطينية مع حركة حماس. ثورتان عظيمتانوفي كلمته بمخيم اليرموك حيا مشعل الثورة المصرية والتونسية ووصفهما بأنهما ثورتان شعبيتان عظيمتان بكل المقاييس. وأعرب عن سعادته بانتصار ثورة شباب مصر، "وأن تعود مصر إلى موقعها الطبيعي"، وإلى "مركز القرار والقيادة، لتأخذ دورها الإقليمي وتعرف رسالتها، وتعرف أصدقاءها وتعرف عدوها الذي يتآمر عليها". وأكد أن ثورة شباب مصر غسلت الدرن الذي علق بمصر في نفوس الناس، لتعود بأبنائها "مرة أخرى إلى أخلاقهم الطبيعية وتاريخهم وثقافتهم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل