المحتوى الرئيسى

مصدر مسؤول يؤكد أن العقوبات قد تصل إلى "التسريح من الخدمة" الداخلية السورية تحيل 3 من عناصرها اعتدوا على شاب إلى مجلس انضباطي الأحد 17 ربيع الأول 1432هـ - 20 فبراير 2011م

02/20 10:44

سوريا - حنا حوشان أكد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السورية السبت 19-2-2011 أن ثلاثة عناصر من الشرطة تشاجروا مع شاب في منطقة الحريقة، في دمشق، تم زجهم في السجن في ما يسمى بغرفة التأديب. وأوضح المصدر أن العناصر الثلاثة الذين اعتدوا على الشاب، واسمه "عماد نسب"، ستتم إحالتهم إلى مجلس انضباطي وسيتلقون عقوبات قد تصل إلى التسريح من الخدمة. وشدد المصدر على أن هذا الإجراء يتم اتخاذه مع أي عنصر يخالف التعليمات لأن الداخلية حازمة في تطبيق شعارها وهو الشرطة في خدمة الشعب. ويأتي ذلك بعد مرور أكثر من 48 ساعة على مشاجرة الحريقة، إحدى أهم الأسواق التجارية في دمشق القديمة، والتي نشبت بين ثلاثة من عناصر الشرطة وأحد أبناء تجار المنطقة. وحول أسباب المشاجرة، قال المصدر إن شرطياً قام بتوجيه شتيمة إلى الشاب "وهذا تصرف غير مقبول"، لكنه أكد أيضاً أن الاشتباك بالأيدي قد بدأ به "نسب"، ما دفع الشرطي لطلب المؤازرة من زملائه وهذا الإجراء معتمد في الوزارة لدى حصول اشتباك بالأيدي. وحسب روايات شهود عيان، فإن رجال الشرطة اقتادوا الشاب الى مداخل إحدى البنايات قرب فرع المصرف التجاري السوري في الحريقة وبدأوا بالاعتداء بالضرب عليه، قبل أن تجمع استغاثاته المئات من أبناء المنطقة والمتسوقين الذين بدأوا بدورهم بترديد شعارات مثل "الشرطة حرامية"، و"الشعب السوري ما بينذل". وقد استمرت الحادثة التي بدأت شرارتها الأولى الساعة الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر يوم الخميس الماضي، لنحو ثلاث ساعات تدخل خلالها ضباط كبار في سلك الشرطة الى أن تم استدعاء وزير الداخلية سعيد سمور الذي امتعض لحدوث التظاهر، لكنه وبعد مفاوضات مع المتجمهرين، اصطحب معه الشاب "نسب" بعد أن تعهد بمعاقبة عناصر الشرطة الجناة. وقال شهود عيان إن سكان ومرتادي تلك المنطقة يشعرون بالغضب من تصرف بعض عناصر الشرطة الفاسدين الذين يتلقون رشى يوميا. وتتزامن الحادثة مع مظاهرات في عدة بلدان عربية مثل ليبيا والبحرين واليمن، تطالب بالتغيير، وأسفرت حتى الآن عن تغيير نظامين للحكم في تونس ومصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل