المحتوى الرئيسى

ظاهرة احتماء الأنظمة المستبدة عن طريق تحريض شعوبها على بعضها البعض بقلم:محمد شركي

02/19 23:28

ظاهرة احتماء الأنظمة المستبدة عن طريق تحريض شعوبها على بعضها البعض محمد شركي الملاحظ أن أساليب الأنظمة المستبدة الآيلة إلى الزوال ومن أجل البقاء في السلطة بدأت تأخذ أشكالا غريبة بعدما فشلت أساليب القمع البوليسية ، والتعتيم الإعلامي. لقد جرب النظامان التونسي والمصري استخدام أجهزة الأمن بطريقتين : طريقة ما يسمى مكافحة الشغب وبأقصى درجات استعمال العنف ، وطريقة تحويل أجهزة الأمن إلى عصابات إجرام وسطو لتخويف وترهيب الشعب. ولم تفلح الطريقتان معا لأن الأمر يتعلق بثورات شعبية وليس بمجرد شغب فئة أو طائفة من الشعب . ولما انتقلت عدوى هذه الثورات الشعبية إلى بلاد عربية وإسلامية أخرى نظرا لوجود نفس الظروف الداعية لهذه الثورات ، وبعد أن تأكدت الأنظمة المستبدة من فشل ما تسميه المعالجة الأمنية ،لجأت إلى أساليب الاحتلال وهي محاولة تفريق الشعوب إلى متعاونين ومناهضين ، مع محاولة تشويه صورة المناهضين واتهماهم بتنفيذ الأجندات الخارجية. وشماعة الأجندات الخارجية جاهزة في كل وقت وحين ، وهي ذريعة الأنظمة الفاشلة . والغريب في هذا الأسلوب المقيت الذي يحاول شق صفوف الشعوب أنه كما مر بنا أسلوب من أساليب الاحتلال ذلك أن المحتلين في كل عصر ومصر يحاولون ترسيخ أقدامهم عن طريق تفريق الشعوب المحتلة إلى متعاونين ومقاومين لأن اجتماع كلمة الشعوب على المقاومة يعجل بنهاية الاحتلال مهما كان نوعه ومهما كانت قوته . والأنظمة العربية والإسلامية المستبدة تلقفت من المحتل هذا الأسلوب المكشوف من أجل الاحتماء به من طوفان التغيير الذي تجاوز تقديراتها . والغريب أن هذه الأنظمة المراهنة على شق صفوف شعوبها تغنت طوال سنوات استبدادها بأنها أنظمة الشعوب كلها بكل طوائفها وأطيافها. وما معنى أن يلجأ حاكم مستبد إلى قبيلته أو عشيرته ليحتمي بها من شعبه الغاضب الذي يريد رحيله لتغيير أوضاعه السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي جمدت لعقود في نفس المستوى ، وجعلت البلاد العربية والإسلامية عبارة عن متاحف لعرض الآثار القديمة ، وصارت الشعوب العربية والإسلامية كلها عبارة عن آثار يحج إليها السائحون من كل بلاد الدنيا للتفرج على تخلفها وانتسابها للماضي البعيد لا مبدلة ولا مغيرة . ومقابل التفرج عليها كفلكلور تدر السياحة على أنظمتها المستبدة الأموال الطائلة التي تعود على أسرها ومعارفها بالأرباح والثروات الفاحشة مقابل بقاء شعوبها على حالها من التخلف الذي تتفرج عليه الأمم السائحة والتي سارت أشواطا بعيدة في التقدم على كل المستويات نظرا للتغييرات التي مرت بها سياسيا واجتماعيا واقتصاديا ، وهي تغييرات تقاومها الأنظمة العربية والإسلامية بشدة من أجل أن تظل البلاد العربية والإسلامية وشعوبها عبارة عن متاحف تاريخية من أجل سياحة الآخرين والتفرج عليها وهي قابعة في ذل وهوان الأنظمة المستبدة . وكيف يمكن أن تقر أعين الحكام العرب والمسلمين المستبدين بتأييد عشائرهم وقبائلهم لهم مقابل سخط وغضب الجماهير الشعبية ؟ وهل تحول هؤلاء الحكام بين عشية وضحاها إلى شيوخ قبائل وعشائر بعدما كانوا زعماء أقطار وكانوا يحلمون بتصدير زعاماتهم وإيديولوجياتهم خارج أقطارهم بل كان بعضهم يصدر التوترات إلى أقطار جيرانه من أجل التمويه على استبداده في بلاده وزعزعة استقرار بلاد غيره . ولقد دار الزمان دورة كبرى واقتضت دورته الكبرى هذه أن تحصل تغييرات جذرية في أساليب حكم الأنظمة العربية والإسلامية ، لم تعد للزعامات الكاريزمية أو البطولات الفردية معنى في العالم حيث صارت الشعوب هي البطلة التي تصنع البطولات ، وهو واقع وراءه مستوى الوعي والمعرفة اللذين بلغتهما البشرية بسبب التطور التكنولوجي والحضاري. والحكام العرب والمسلمون لا زالوا يحتفظون بذكريات الماضي السحيق ، ولا زالوا يحيطون أنفسهم بأبهة هذا الماضي السحيق الذي صار مثير للسخرية لأنه لا يساير هذا العصر بمفاهيمه الجديدة .إنه عصر يمكن لأبسط مواطن أن تكون له من الكفايات والمؤهلات المعرفية والخبرات ما لا يخطر على بال حاكم من الحكام ، ومع ذلك يرى هؤلاء الحكام أنهم آلهة أو أنصاف آلهة يتحكمون في رقاب البشر بواسطة خرافات وأوهام لا تستقيم في عقول أهل القرن الواحد والعشرين باعتبار المستوى الذي بلغه العقل البشري معرفة وعلما ووعيا . ولم يبق أمام الأنظمة العربية والإسلامية المستبدة والنافقة إلا حل حكيم هو الرحيل بأقل خسارة ممكنة عسى أن يشفع لهم ذلك أمام التاريخ ، فيسجل لهم على الأقل أنهم انصرفوا دون خسائر في الأرواح والممتلكات وإلا لحقتهم لعنة النظامين التونسي والمصري اللذين رحلا بعد استنفاذ الجرائم البشعة لتكون شاهدة على ظلمهم وطغيانهم واستبدادهم إلى آخر لحظات أيامهم . وكنا نود لو أن حاكما من الحكام استبق الثورات الشعبية وأعلن عن استقالته طواعية ، وانتظر ليخرج شعبه مطالبا ببقائه كما فعل الزعيم المصري جمال عبد الناصر بعد النكسة وإن كان وراء قضية استقالته ما وراءها مما سجله التاريخ الذي لا يغفل عن حقيقة . فليجرب الحكام الذين صور إعلامهم الموجه حشودا من الناس تساندهم برفع صورهم وشعارات مؤيدة لهم الاستقالة ، وسنراهن على أنها ستكون مقبولة على الفور وبشكر جزيل. وهل فكر هؤلاء الحكام أن وجودهم في بلدان فيها أغلبية ساخطة عليهم وأقلية مأجورة تساندهم أنهم إنما يضعون مجدهم الزائف فوق فوهة بركان بدأ ينشط بقوة ؟ وهل علموا أن الثورات الشعبية لا تقهر ، ولو كانت تقهر لظل العالم العربي والإسلامي تحت نير الاحتلال الذي كانت قوته العسكرية تفوق قوة ما يملكه الحكام العرب والمسلمون المستبدون اليوم . ولأمر ما قالت الحكمة العربية لا بد مما ليس منه بد .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل