المحتوى الرئيسى

> 11 مليار جنيه لـ «تحديث الصناعة».. ورواتب 380 مستشاراً بـ«اليورو»

02/19 22:13

مركز المليارات الضائعة «تحديث الصناعة سابقًا» هذا أقل وصف يمكن أن يطلق علي مركز التحديث التابع لوزارة التجارة والصناعة فمنذ نشأة المركز في عام 2000 بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي والحكومة المصرية برأسمال 426 مليون يورو والمليارات تهدر هنا وهناك وهذا ما توضحه الأرقام والمعلومات التي حصلت عليها روزاليوسف. حيث تكشف المعلومات عن أن المركز انفق منذ نشأته في عام 2000 وحتي عام 2010 نحو 11 مليار جنيه علي تحديث وهمي للصناعة إذ لم تشفع تلك المليارات في وقف زحف الاستيراد لتقفز بذلك فاتورة الواردات من 12.5 مليار دولار لتصل إلي 50 مليار دولار وذلك مقارنة بالصادرات غير البترولية التي زادت من 5 مليارات دولار إلي 17 مليار دولار. كما تعرضت السوق المصرية لأكبر عملية غزو من الماركات والعلامات التجارية ليصل عددها إلي نحو 28 ألف علامة دولية مقارنة بـ400 ماركة محلية ليست ذلك فحسب بل استعان المركز بـ380 مستشارًا تقاضوا رواتبهم باليورو حتي وصل أجر بعض المستشارين في الساعة إلي ألف يورو كما بلغت رواتب رؤساء الإدارات بالمركز نحو 30 ألف جنيه في الشهر وقال مجدي طلبة رئيس إحدي لجان التسيير بالمركز سابقًا إن المركز انفق نحو 5 ملايين جنيه علي استراتيجية لتطوير صناعة النسيج وضعت في النهاية علي الأرفف وكانت تستهدف إنشاء جهاز لصناعة النسيج بتكلفة 2.3 مليار جنيه. فيما فجر أحمد عاطف رئيس غرفة الطباعة باتحاد الصناعات مفاجأة من العيار الثقيل حيث أكد أن المركز فتح الباب لتقديم خدماته لمنشآت صناعية غير مسجلة باتحاد الصناعات وهو ما يفتح الباب أمام الفساد وأشار إلي أن المركز قدم خدماته لـ162 منشأة طباعة غير مسجلة وكذلك مطابع لصحف خاصة. وطالب عاطف بإعادة هيكلة للمركز ووضع سياسات جديدة للتحديث مع اخضاع جميع الثقافات المالية للمركز لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل