المحتوى الرئيسى

مستخدمو فيسبوك يطالبوا بمنح الشعب المصري نوبل للسلام

02/19 21:30

كتبت – بسنت صلاح: بعد ثورة الشعب المصري ''ثورة 25 يناير'' والتي نادى أصحابها بالمساواة والحرية والعدالة الاجتماعية، بعد قيام الشباب من جميع الفئات بإصلاح ما أُتلف في البلد في الشوارع، بعد تغير صورة الشعب المصري أمام العالم بآسره، كان لابد من تكريم هذا الشعب الذى ضحى بأبنائه في سبيل الحرية، ثم اتجه بقيتهم لإصلاح ما جرى تخريبه، من أجل هذا وأكثر طالب الآلاف من الشعب المصري بإهداء جائزة نوبل للسلام في 2011 لهذا الشباب الذي أبهر صنيعه العالم أجمع.وأُسست صفحة على فيسبوك، حملت عنوان ''Egyptian people as 2011 Nobel peace prize winner”''، لجمع ترشيحات لنيل الشعب المصري الجائزة العالمية.لاقت قبولاً بين مستخدمي فيسبوك من المصريين، وقد استندت الصفحة في دعوتها على حديث ''فيشر'' رئيس النمسا حين علق على الأحداث الأخيرة في مصر فقال ''شعب مصر أعظم شعوب الأرض، ويستحق جائزة نوبل للسلام''.من جانب آخر، صممت صفحة أخرى على فيسبوك حملت عنوان ''حملة لترشيح شهداء ثورة مصر السلمية لجائزة نوبل للسلام 2011''، لترشيح الشهداء الذين وقعوا في ثورة المصريين لنيل جائزة نوبل للسلام.وتجاوز عدد مشتركي الصفحة ثلاثة آلاف مشترك، حتى كتابة هذه السطور، وقال مسئولو الصفحة ''هؤلاء الشباب من خيرة أبناء مصر، وضحوا بحياتهم من أجل مصر، كانوا وقود الثورة في أم الدنيا ليعقبها التغيير في كل الدنيا، نرجو دعم حق ثوار 25 يناير فى جائزة نوبل للسلام وإهدائها لشهداء الثورة بكل وسائل الدعم الممكنة''.وقدمت الصفحة ايضاً عدة محاور توضح خطط البعض لإفشال الثورة، فكانت كالآتي ''المحور الأول، اسقاط الحساب عفا الله عما سلف! المحور الثاني، زيادة عدد الاعتصامات الفئوية مع شيء من الفوضى، المحور الثالث، اثارة التعاطف حول مبارك، المحور الرابع، تشويه صورة الثوار، المحور الخامس، ازالة اتهاماتهم اعلاميا''.اما ''جائزة نوبل للسلام 2011 من حق الشعب المصري'' فقد استشهدت هي الاخرى بحديث ''فيشر'' عن الأمر، كما زادت عليه تعليق قناة ''cnn'' حين قالت على شباب الثورة ''لأول مره نرى شعب يقوم بثورة ثم ينظف الشوارع بعدها''، وتحت شعار ''نريد نوبل لأبطال مصر'' رفعت صفحه أخرى تحمل اسم ''حملة جمع مليون صوت لمنح شباب مصر جائزة نوبل في السلام'' نفس الهدف وهو إعطاء الشعب المصري جائزة نوبل للسلام.الصفحات كانت كثيرة، لا يمكن إحصائها، بالإضافة لتشابه عناوين غالبيتها فكان منهم ''جائزة نوبل للسلام 2011 من حق الشعب المصري، كلنا ندعم ترشيح الشعب المصري لجائزة نوبل للسلام، بنطالب بجائزة نوبل للسلام للشعب المصري، حملة لجعل الشعب المصري يحصل على جائزة نوبل للسلام.اقرأ أيضا:نتائج الثورة: جماهير الاهلى والزمالك يهاجمون إبراهيم حسن اضغط للتكبير الصفحة التى تطالب بمنح شعب مصر نوبل للسلام كتبت – بسنت صلاح: بعد ثورة الشعب المصري ''ثورة 25 يناير'' والتي نادى أصحابها بالمساواة والحرية والعدالة الاجتماعية، بعد قيام الشباب من جميع الفئات بإصلاح ما أُتلف في البلد في الشوارع، بعد تغير صورة الشعب المصري أمام العالم بآسره، كان لابد من تكريم هذا الشعب الذى ضحى بأبنائه في سبيل الحرية، ثم اتجه بقيتهم لإصلاح ما جرى تخريبه، من أجل هذا وأكثر طالب الآلاف من الشعب المصري بإهداء جائزة نوبل للسلام في 2011 لهذا الشباب الذي أبهر صنيعه العالم أجمع.وأُسست صفحة على فيسبوك، حملت عنوان ''Egyptian people as 2011 Nobel peace prize winner”''، لجمع ترشيحات لنيل الشعب المصري الجائزة العالمية.لاقت قبولاً بين مستخدمي فيسبوك من المصريين، وقد استندت الصفحة في دعوتها على حديث ''فيشر'' رئيس النمسا حين علق على الأحداث الأخيرة في مصر فقال ''شعب مصر أعظم شعوب الأرض، ويستحق جائزة نوبل للسلام''.من جانب آخر، صممت صفحة أخرى على فيسبوك حملت عنوان ''حملة لترشيح شهداء ثورة مصر السلمية لجائزة نوبل للسلام 2011''، لترشيح الشهداء الذين وقعوا في ثورة المصريين لنيل جائزة نوبل للسلام.وتجاوز عدد مشتركي الصفحة ثلاثة آلاف مشترك، حتى كتابة هذه السطور، وقال مسئولو الصفحة ''هؤلاء الشباب من خيرة أبناء مصر، وضحوا بحياتهم من أجل مصر، كانوا وقود الثورة في أم الدنيا ليعقبها التغيير في كل الدنيا، نرجو دعم حق ثوار 25 يناير فى جائزة نوبل للسلام وإهدائها لشهداء الثورة بكل وسائل الدعم الممكنة''.وقدمت الصفحة ايضاً عدة محاور توضح خطط البعض لإفشال الثورة، فكانت كالآتي ''المحور الأول، اسقاط الحساب عفا الله عما سلف! المحور الثاني، زيادة عدد الاعتصامات الفئوية مع شيء من الفوضى، المحور الثالث، اثارة التعاطف حول مبارك، المحور الرابع، تشويه صورة الثوار، المحور الخامس، ازالة اتهاماتهم اعلاميا''.اما ''جائزة نوبل للسلام 2011 من حق الشعب المصري'' فقد استشهدت هي الاخرى بحديث ''فيشر'' عن الأمر، كما زادت عليه تعليق قناة ''cnn'' حين قالت على شباب الثورة ''لأول مره نرى شعب يقوم بثورة ثم ينظف الشوارع بعدها''، وتحت شعار ''نريد نوبل لأبطال مصر'' رفعت صفحه أخرى تحمل اسم ''حملة جمع مليون صوت لمنح شباب مصر جائزة نوبل في السلام'' نفس الهدف وهو إعطاء الشعب المصري جائزة نوبل للسلام.الصفحات كانت كثيرة، لا يمكن إحصائها، بالإضافة لتشابه عناوين غالبيتها فكان منهم ''جائزة نوبل للسلام 2011 من حق الشعب المصري، كلنا ندعم ترشيح الشعب المصري لجائزة نوبل للسلام، بنطالب بجائزة نوبل للسلام للشعب المصري، حملة لجعل الشعب المصري يحصل على جائزة نوبل للسلام.اقرأ أيضا:كتبت – بسنت صلاح: بعد ثورة الشعب المصري ''ثورة 25 يناير'' والتي نادى أصحابها بالمساواة والحرية والعدالة الاجتماعية، بعد قيام الشباب من جميع الفئات بإصلاح ما أُتلف في البلد في الشوارع، بعد تغير صورة الشعب المصري أمام العالم بآسره، كان لابد من تكريم هذا الشعب الذى ضحى بأبنائه في سبيل الحرية، ثم اتجه بقيتهم لإصلاح ما جرى تخريبه، من أجل هذا وأكثر طالب الآلاف من الشعب المصري بإهداء جائزة نوبل للسلام في 2011 لهذا الشباب الذي أبهر صنيعه العالم أجمع.وأُسست صفحة على فيسبوك، حملت عنوان ''Egyptian people as 2011 Nobel peace prize winner”''، لجمع ترشيحات لنيل الشعب المصري الجائزة العالمية.لاقت قبولاً بين مستخدمي فيسبوك من المصريين، وقد استندت الصفحة في دعوتها على حديث ''فيشر'' رئيس النمسا حين علق على الأحداث الأخيرة في مصر فقال ''شعب مصر أعظم شعوب الأرض، ويستحق جائزة نوبل للسلام''.من جانب آخر، صممت صفحة أخرى على فيسبوك حملت عنوان ''حملة لترشيح شهداء ثورة مصر السلمية لجائزة نوبل للسلام 2011''، لترشيح الشهداء الذين وقعوا في ثورة المصريين لنيل جائزة نوبل للسلام.وتجاوز عدد مشتركي الصفحة ثلاثة آلاف مشترك، حتى كتابة هذه السطور، وقال مسئولو الصفحة ''هؤلاء الشباب من خيرة أبناء مصر، وضحوا بحياتهم من أجل مصر، كانوا وقود الثورة في أم الدنيا ليعقبها التغيير في كل الدنيا، نرجو دعم حق ثوار 25 يناير فى جائزة نوبل للسلام وإهدائها لشهداء الثورة بكل وسائل الدعم الممكنة''.وقدمت الصفحة ايضاً عدة محاور توضح خطط البعض لإفشال الثورة، فكانت كالآتي ''المحور الأول، اسقاط الحساب عفا الله عما سلف! المحور الثاني، زيادة عدد الاعتصامات الفئوية مع شيء من الفوضى، المحور الثالث، اثارة التعاطف حول مبارك، المحور الرابع، تشويه صورة الثوار، المحور الخامس، ازالة اتهاماتهم اعلاميا''.اما ''جائزة نوبل للسلام 2011 من حق الشعب المصري'' فقد استشهدت هي الاخرى بحديث ''فيشر'' عن الأمر، كما زادت عليه تعليق قناة ''cnn'' حين قالت على شباب الثورة ''لأول مره نرى شعب يقوم بثورة ثم ينظف الشوارع بعدها''، وتحت شعار ''نريد نوبل لأبطال مصر'' رفعت صفحه أخرى تحمل اسم ''حملة جمع مليون صوت لمنح شباب مصر جائزة نوبل في السلام'' نفس الهدف وهو إعطاء الشعب المصري جائزة نوبل للسلام.الصفحات كانت كثيرة، لا يمكن إحصائها، بالإضافة لتشابه عناوين غالبيتها فكان منهم ''جائزة نوبل للسلام 2011 من حق الشعب المصري، كلنا ندعم ترشيح الشعب المصري لجائزة نوبل للسلام، بنطالب بجائزة نوبل للسلام للشعب المصري، حملة لجعل الشعب المصري يحصل على جائزة نوبل للسلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل