المحتوى الرئيسى

الجيش يستعيد 100 شقة مسلوبة فى الإسماعيلية والبلطجية يستولون على 15 عمارة بالمنيا

02/19 20:26

  تمكنت القوات المسلحة من استعادة 100 شقة سكنية ضمن مشروع إسكان مبارك بمدينة أبوصوير بالإسماعيلية، بعد أن استولى عليها مجهولون وأقاموا بها خلال فترة الانفلات الأمنى إثر انسحاب قوات الشرطة فى أحداث 25 يناير. وقال عدد من أصحاب الشقق إن تشكيلات من الجيش أقنعت المقتحمين بتركها خلال 24 ساعة، وأنها تخص مواطنين آخرين وعلى الفور استجاب المقتحمون لتحذيرات الجيش وتم إخلاؤها، كما تمت استعادة مقر استراحة رئيس مجلس المدينة. وفى بورسعيد، سيطرت القوات المسلحة على مرسى معديات قناة السويس بين بورسعيد وبورفؤاد بعد تكرار محاولات البعض السيطرة على المعديات لتعطيل حركة الملاحة فى القناة، وأغلقت القوات المسلحة، شارع فلسطين الموازى لأسوار الميناء على الضفة الغربية للقناة بالأسلاك الشائكة ونشرت عدداً من المدرعات والأفراد، وسيطرت الشرطة العسكرية على ممرات انتظار السيارات ونظمت حركة عبورها، وظهرت للمرة الأولى وحدات الأمن المركزى ووقفت سياراتها فى حماية قوات الجيش. بينما استمر مسلسل الانفلات الأمنى بالمنيا، وتمكن عدد من البلطجية والمواطنين من الاستيلاء على 14 عمارة سكنية تحتوى على 240 وحدة سكنية بقرية المداور بمركز مغاغة، كما استولى آخرون على منازل المرحلة الثانية من مدينة البهنسا الجديدة بالظهير الصحراوى الغربى بمركز بنى مزار، وقال عمار على حسن، من القرية، إنهم اتصلوا بالمحافظ الدكتور أحمد ضياء الدين، لكنه رفض الرد، ثم أغلق تليفونه المحمول. وفى أسوان، أعلن المحافظ اللواء مصطفى السيد، أنه سيتقدم ببلاغ إلى النائب العام للمطالبة بالتحفظ على أموال الحزب الوطنى بالمحافظة، وسحب مبنى المقر الحالى الذى يشغله الحزب وضمه إلى المحافظة. وفى أسوان، شنت القوات المسلحة وأجهزة الشرطة حملة أمنية موسعة قادها اللواء مصطفى السيد، محافظ أسوان، واللواء طه الزاهد، مساعد وزير الداخلية لقطاع الجنوب، واللواء ناجى الحصى، مدير الأمن، لإزالة التعديات على أراضى الدولة، خاصة بمنطقة المحمودية بمدينة أسوان بعد قيام عدد من البلطجية بالاستيلاء على الأراضى بالقوة وفرض السيطرة عليها مستغلين غياب الأمن خلال الأيام الماضية، واستقبل المواطنون الجيش والشرطة التى نزلت بأعداد كبيرة بالزغاريد وهتفوا الشرطة والجيش والشعب إيد واحدة وشارك المواطنون الحملة فى مواجهة البلطجية والمتعدين. وشاركت وحدات من الجيش والعشرات من سيارات الأمن المركزى وسيارات الإطفاء فى ملحمة استعادت خلالها السيطرة على الأراضى وإزالة التعديات وطمأنة المواطنين واشتبك البلطجية القائمون على التعديات مع أفراد الجيش والشرطة وألقوا على القوات قنابل المولوتوف وأشعلوا النار فى إطارات السيارات لمنع تقدم الحملة مما اضطر الشرطة لاستخدام القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم بعد أن حاولوا إشعال النار فى مساكن المواطنين والاعتداء على أفراد الحملة. وفى الوادى الجديد، تظاهر نحو 50 من أمناء الشرطة، احتجاجاً على قيام مجموعة من الأهالى بمدينة الخارجة بحرق عدد من الاستراحات التى يقيمون فيها، وذلك بأحياء المحابس والسبط والحضرى بالخارجة، وطالبوا مدير الأمن بضرورة التدخل الفورى لتأمينهم وضمان استقرارهم فى العمل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل