المحتوى الرئيسى

يوم الغضب العراقي سيحررنا من العمالة والطغيان بقلم:ناجي حسين

02/19 18:10

لكل ثورة شعاراتها، فالثورة الفرنسية التي أشعلها الفرنسيون بعد قرون من حكم ملكي متسلط، كان الشعار الأكثر ترديدا على الألسن : 'أخوة، مساواة، حرية'. وهذه الكلمات الثلاث كانت تختصر تطلعات شعب، بإنهاء حالة القمع والقهر والتعسف التي كانت سائدة خلال قرون. وكذلك للثورة الروسية فقد كان الشعب الروسي تحت حكم القياصرة، لأن الثورة اندلعت إبان الحرب العالمية الأولى. اليوم ونحن نعيش أياما تاريخية، سيسطرها التاريخ كأول ثورة شعب حقيقية ضد حكامه في العالم العربي منذ قرون (باستثناء الثورات التي قامت ضد الاستعمار) وضع الشعب بعفوية شعاراته التي ترد على متطلباته الأساسية التي حرم منها.ثورتي تونس ومصر ، أطلقت شعارها الأول الذي اختصر بكلمة واحدة : إرحل أو بتعبير أدق: 'انقلع' ضد حكم متسلط ومتجبر ومفسد. ونجح الشعب التونسي والمصري في طرد الطاغية خلال أيام معدودات. أما الشعارات التي هدرت بها الحناجر، والتي كانت تغص بالحرقة والمرارة، فكانت أيضا تعكس متطلبات الشعب. فالشعار هو عبارة تختصر ببلاغة المشهد الثوري وتلم بمطالبه. شعارات تحمل رغم بساطتها آلام سنين القهر والحرمان، في مقدمة هذه الشعارات كنا نسمع أبيات أبي القاسم الشابي الخالدة : إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر. ولابد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر أما ما نظمه الشعــــب فكان أيضا شديد البلاغة والتعبير: منذ بدأ الغضب الجماهيري منذ أكثر من أسبوعين في جميع المحافظات العراقية حيث يتنامى ويتفاعل بشكل ملفت للنظر وبسرعة البرق ضد أنعدام الخدمات وتفشي ظاهرة الفساد الإداري والمالي في عموم تلك الأجهزة ومؤسسات الحكومة المخابراتية الاحتلالية . سيكون "يوم الغضب العراقي" الذي سيصادف في الخامس والعشرين من هذا الشهر بثورة شعبية عارمة ضد كل أحزاب وميليشيات المزبلة الخضراء التي جلبت الخراب والدمار للعراق ارضاً وشعباً تتعالى حناجر 'الشعب يريد إسقاط الحكومة' 'اعتصام اعتصام، حتى يسقط النظام'. لطرد عملا ئها وجلاديها، هذا الطوفان الجارف لا بد أن يجرف معه كل هؤلاء المجرمين والمرتزقة والجواسيس واللصوص واحدا تلو الآخر كأحجار الدومينو، حيث لا تنفعهم أجهزة مخابرات، ولا ميليشيات، ولا المبالغ الفلكية الراقدة في المصارف الأجنبية. فالشعب العراقي ستصرخ عاليا بكلمة إرحل 'الشعب يريد إسقاط الحكومة' ومحاسبتهم على جرا ئهم ضد الإنسانية أقترفوها طيلة ثمان سنوات ، لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى.. أدمت القلوب بالجراح وانبلج فجر الحقيقة يعلنها الشعب, كل الشعب: سقطت الديمقراطية الأمريكية سقوطا مدويا كما سقطت كذبة أسلحة الدمار الشامل. حكومات نصبها الغزاة منذ عام 2003 ولحد الآن الأنتخابات مزورة وفاقدة الشرعية الديمقراطية مستوردة تحت يافطة الكذب والنفاق والدموية أي ديمقراطية بلا كهرباء أي ديمقراطية بلا ماء وغذاء وعمل أي ديمقراطية هذه مع أحتلال صهيوأمريكي وإيراني يستلب سيادة البلد وكرامته أي ديمقراطية هذه مع عملاء وجواسيس ومرتزقة ولصوص الشعب ينادي ويصرخ أنا العراقي الرافض والمقاوم للاحتلالين قبل وبعد وقوعه أي ديمقراطية هذه وضع صور ولوحات المراجع والعلماء في الدوائر الحكومية والشوراع والمرافق العامة ، ولطم وضرب بالسلاسل وتطبير في سفارات العراقية وهل هذه الصور والزعبلات جماليه وظاهرة حضارية وبأي صفة؟ أي ديمقراطية هذه تعلق في قاعات الأجتماعات صورة الخميني هل العراق مدينة إيرانية ؟ أي ديمقراطية هذه طائرة الر ئاسية الخاصة هدية من إيران طاقمها الطيارين إيرانيون؟ أي ديمقراطية هذه خسائر العراقيين أكثر من مليونين وكم عدد الجرحى والمعوقين بسبب الغزو!!؟ أي ديمقراطية هذه كلفة وخسائر العراق المادية الخيالية على الغزو؟ أي ديمقراطية هذه عدد المهاجرين خارج العراق 5 مليون ؟ أي ديمقراطية هذه ونسبة البطالة والأمية والأرامل والأيتام ووفيات حديثي الولادة ونسبة الفقر تحت خط الصفر في المجتمع العراقي أي ديمقراطية هذه لا يوجد البناء والإعمار والتنمية؟ أي ديمقراطية هذه وظاهرة تفاقم الأسعار الخبز والرز والخضر والفاكهة والهواتف والماء والكهرباء وحتى اجورالنقل الجوي والبري ، قياسا لأرتفاع اسعار المنتجات النفطية ؟ أي ديمقراطية هذه العراق غير مكتفي غذائيا وزراعيا وصناعيا ولماذا تدفق السيارات الباهظة الثمن والبضائع الأستهلاكية؟ أي ديمقراطية هذه ولا توجد ميزانية للصحة وللتربية وللبلديات وللكهرباء؟ أي ديمقراطية هذه يتم مبدأ المحاصصة في التوظيف ومناصب في كل مراتب الحكومي ؟ أي ديمقراطية هذه لا تعترفون بمشروعية مقاومة المحتلين؟ أي ديمقراطية هذه تعتبرون قتلى المحتلين أبطال ووضع اكاليل الزهور وقراءة الفاتحة على قبورهم؟ أي ديمقراطية هذه تعتبرون العراقيين الذين يقتلون من قبل المحتلين قتلى ومجرمين وليس شهداء؟ أي ديمقراطية هذه بقاء واستمرارتنفيذ عقوبة الاعدام في العراق عقوبة مجدية لتحقيق الأمن والأستقرار؟ أي ديمقراطية هذه القضاء في العراق اليوم مسيس وغير نزيه ويمتلك صفة الأنتقام والإبادة؟ أي ديمقراطية هذه يعطي شرعية واستقلالية للقضاء والعفو عن مزوري الشهادات والوثائق؟ أي ديمقراطية هذه يعطي نفوذ سياسي للمراجع الدينية؟ أي ديمقراطية هذه يتم صرف مبلغ 400 مليون دولار على أيام عاشوراء؟ أي ديمقراطية هذه تعطي العطل غالبية ومفتوحة في السنة للحكومة العراقية؟ أي ديمقراطية هذه يتم تكتيم الأفواه والأعلام وتسييسه وخنق حرية التعبير؟ أي ديمقراطية هذه يتم على اسس طائفية او عرقية او إثنية؟ أي ديمقراطية هذه والعراق يتجه نحو التقسيم منذ ثمان سنوات؟ أي ديمقراطية هذه يتم ستفتاء جزء منه على مصير شعب كامل؟ أي ديمقراطية هذه يتم انفصال شمال العراقي بقرار دولي متصهين وهل أرض شمال العراق ليست كردية بل عراقية الهوية منذ الأصل والجذر؟ أي ديمقراطية هذه يتم قتل ونزوح المسيحين وارغامهم على الهجرة وأنتم المنفذين لهذه الخطة ؟ أي ديمقراطية هذه يتم تمييز طائفي وعرقي في الجيش والشرطة والمناصب الرفيعة؟ أي ديمقراطية هذه يتم تعيين وزراء وسفراء لا يمتلكون الكفاءة والنزاهة والخبرة ؟ أي ديمقراطية هذه يتم هدر الآلاف الكفاءات والخبرات العراقية وتعيين أميين؟ أي ديمقراطية هذه يتم ترسيخ أكاذيب مظلومية الشيعة ومظلومية الأكراد وعدم شرعية المقاومة الاحتلالين؟ أي ديمقراطية هذه يتم التغاضي عن جرائم السرقة والاختلاس والتزوير والفساد عن وزراء ومدراء عامين ومسؤولين وعدم ادانتهم؟ أي ديمقراطية هذه تمنح بقتل مئات الأطباء والعلماء والكفاءات وعدم إدانة مجرم واحد ولا يعرف الشعب العراقي من هم قتلة كفاءاته وعلمائه؟ أي ديمقراطية هذه يتم حصول على وثائق براءة الذمة او بطاقة الجنسية او الجوازات او البيع او مراجعة دوائر الضريبة او نقل الملكية او التقاعد او حتى اجازة السوق او انجاز معاملة تقاعد بدفع رشوة ؟ أي ديمقراطية هذه وهناك جيش جرار من البطالة المقنعة في العراق وان الألوف من الموظفين لا يمارسون وظائفهم لقاء تقاسم رواتبهم مع رؤساء دوائرهم؟ أي ديمقراطية هذه يتم عقود وصفقات النفط التي عقدتها عصابات الكردية في شمال العراقي بدون موافقة الشعب العراقي ؟ أي ديمقراطية هذه وسجون علنية وسرية تكدس فيها أكثر من مئتان ألف من الأبرياء ودون محاكمة نزيهة؟ أي ديمقراطية هذه ولم يتم بناء أي وحدة سكنية ولا توزيع أراضي على أبناء الشعب ؟إذ تم ذلك بصفقات البيع ؟ أي ديمقراطية هذه ولم يتم تبليط متر واحد للطرق ؟ أي ديمقراطية هذه ولم يتم أنجاز أي مصفى ومعمل للمنتجات النفطية ؟ أي ديمقراطية هذه ولم يتم أعادة أعمار أي معمل ومصنع حكوميا ؟ أي ديمقراطية هذه ولم تبنى أي مدرسة جديدة أو ترميم مدرسة قديمة؟ أي ديمقراطية هذه يتم أستغلال قصور الشعب والرئاسة سابقا لأغراض غير حكومية؟ وفي السابق عندما كانوا في ما تسمى ب (المعارضة) العميلة ينبحون ليلا نهارا بأن هذه القصور لرئيس صدام حسين؟ بينما هي بالحقيقة ملك وسيادة للعشعب العراقي أي ديمقراطية هذه لم تبني أي مستشفى او مستوصف أو مركز صحي ولا أي سرير طبيا اضيف للسعة السريرية في العراق ؟ أي ديمقراطية هذه ولم تبنى أي معملا دوائيا يحتاج له الشعب العراقي ؟ أي ديمقراطية هذه ولم يتم تعيين أي من خريجي الجامعيين الجدد وكم منهم بقى داخل البلد؟ أي ديمقراطية هذه ولم تعالج أزمة المياه؟ لم يتم بناء سد، أو نهرا ، أو مشروعا للمياه الصالحة للشرب وللري ؟ أي ديمقراطية هذه لم يبق ماشية وننتج من دواجن أصلاح الأراضي منذ ثمان سنوات؟ أي ديمقراطية هذه التي لا تحل أزمة الكهرباء؟ ومن يتحمل نفقات الكهرباء البديلة التي يعاني منها المواطن؟ أي ديمقراطية هذه يتم ألغاء البطاقة التمونية وهل أصبح تأمين غذاء كافي وسليم وامين للمواطن مطلبا تعجيزيا كحال مطلب تحقيق الأمن ؟ أي ديمقراطية هذه لم يتم إنقاذ المهجرين والنازحين وتأمين عودتهم؟ لماذا في السابق تنبحون ليلا نهارا حول المهجرين وأنتم تمنحون لهم جوازات سفر إيرانية وبيع جوازات عراقية وتزوير وثائق وبيع وثائق مزورة تحت عناوين بأنه كان محكوم بالأعدام أو كان سجينا أو أعدام أحد أخوته وتجبرون المواطن العراقي أو عائلة عراقية لدفع مبالغ خيالية من أجل سفره وقبوله في أحدى الدول الأوروبية ..الخ من أكاذيب الرخيصة وكان يقوم بهذه أبو المسبحة والمحابس العميل نوري الهالكي وزمرة عزيز محمد- فخري كريم زنكنة- حميد مجيد موسى البياتي العميلة وعصابات الكردية ودكاكين عراقية مصنوعة في إيران وغيرها. أي ديمقراطية هذه هجرت وغادرت كفاءات علمية منذ عام 2003 ولحد الآن؟ أي ديمقراطية هذه يتم سرقت البنوك في النهار وأمام أنظار الأجهزة العميلة ؟ أي ديمقراطية هذه أن يصبح العراق رهينة لدى أميركا وإيران؟ أي ديمقراطية هذه تستخدام الرصاص الحي ضد المظاهرات السلمية لتصفية هذه الأصوات الحرة ، هل تعرفون بأنها جريمة في حق الإنسانية، نقول لكم رغم هجمة شرسة بأن التغيير سيعم العراق وعالم العربي ، ويلبي تطلعات شعبنا وشعوبنا في الأنعتاق من الأنظمة التي تفاقم فيها الظلم والدكتاتورية وتبعية للمحتلين والحرمان والتهجير وقتل أحلام أطفالنا وشبابنا ، ورياح التغيير التي أستبشر بها العرب والمسلمين وأحرار العالم فاقت التوقعات.هذه هي الحقيقة .. من لم يفهم في الربيع، فسوف يسقط في الخريف، ولن تنفعه القبض الحديدية ولا القوة الأمنية ولا نجدة من المحتلين إذا أتخذ الناس قرار (الثورة)، لأن الثورة كما قال غوستاف لوبون: (لا يقدر أحد أن يقاوم الثورات). وكلاب مزبلة الخضراء بدأوا يرتجفون من ثورة الشعب ! لكن هذا اليوم كان مشرفاً وتاريخاً في مدينة الكوت البطلة التي تصدت بشجاعة وبسالة فائقة لأجهزة الموالية للمحتلين الأعتصام والأحتجاجات هو إسقاط الحكومة وليس إصلاح النظام ؟ كيف يتم إصلاح مثل هذه الحكومة. بحكم المنطق نسألكم يا أبناء شعبنا الباسل :هل أن السرطان يقتلع أم يهادن؟ هذا السرطان الدي تغلغل في جسدنا الوطني فصرنا نحن العراقيين طوائف وقوميات وفقدنا هويتنا الوطنية. يا أبناء شعبنا إن أول خطوة على طريق التغيير هي إستعادة هذه الهوية الوطنية العراقية بمبادرة شعبية عارمة تضع الوطن على الطريق الصحيح وتغيير الحكومة العميلة هو الحل الشعبي ، فعلينا أن نتمسك بالشعار لثورتي تونس ومصر الذين كانوا يهتفون به برجولة: الشعب يريد إسقاط النظام ، قد نبعتا من بحر مقاومة العراق الباسلة. من المؤكد أن أنتفاضة الغضب في واسط وبغداد والبصرة ومدن العراق الأخرى أرعبت العميل المالكي وجلاوزته،، المتعودين دائماً على الهروب في وقت الشدائد،، إلى الدرجة التي فر بها مايسمى بـ (محافظ واسط) العميل لطيف حمد الطرفة دون أن يكمل أرتداء ملابسه)،، بعد أن أحرق المقربون منه إدارة العقود التي تضم فضائح ،، ياسبحان الخالق ه دائماً ما تحترق الدوائر المتعلقة بالميزانية والمصاريف والعقود!!،، أما العميل المزدوج نوري المالكي ترك الوضع مكهربا في العراق وهرب للكويت بحجة تحسين العلاقات بين البلدين!!،، وهذه سابقة لم تحدث من قبل،، الداخل يحترق والغضب يسيطر على الشارع وأستنفار أمني وخطط طوارئ وقتلى ومصابين ومحافظ لم يسعفه الوقت لأرتداء كامل ملابسه،، كل هذا يحدث والعميل المالكي في الكويت!!،، أليس هذا هروب وتنصل من المسؤولية التي كلفها به الاحتلال؟!،، الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أجل زيارته لأمريكا بسبب الاوضاع الداخلية لبلاده،، بينما العميل المالكي يهرب خوفاً من أن تطاله أيدي الغاضبون بعد أن باتت أصواتهم قريبة من المزبلة الخضراء التي تقبع بها حكومة (القامّة والزنجيل وشراويل )،، هذه هي حقيقة للعميل المالكي،، فمن يقبل على نفسه أن يكون بسطال يمشي عليه الأحتلال لابد أن يكون جبان ووصولي لا يشعر بالمسؤولية،، ولهذا يجب على جلاوزته أن لا يرهنوا عليه لأنه فأر خائف ويختفي في المجاري والحفر ،، أنتفاضة يوم الغضب العراقي سيغيّر مجرى الأحداث وينهي لعبة التفتيت والفرقة والتشرذم ويلقي ألف ضوء كاشف على ازدواج أميركا ونفاقها ورياءها وجبنها وعدم دقة رؤاها وضعف تخطيطها الذي بني على أساس إن العرب قد طمروا تحت ركام كامب ديفيد وان احتلال العراق كان سيكون الخنجر الذي يقطع عصب الحياة فيهم. ونصيحتنا للرئيس الأمريكي أن يبحث عن حل يخرجهم من ورطتهم في العراق ويُعيد للعراق والعراقيين حقوقهم كاملة. إن الديمقراطية المزيفة قد استوردت معها أحزاب وميليشيات وأسست في الداخل العراقي أيضا الكثير من الأحزاب والتكتلات.أن ثورة المنتفضين "يوم الغضب العراقي" ستلحق بخواتها بثورتي تونس ومصر الحرة بأنتصارها الذي يعيد العراق عربيا موحدا من زاخو حتى الفاو. ناجي حسين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل