المحتوى الرئيسى

د. محمد الدسوقي يكتب عن: إعداد الرجال

02/19 16:50

وقفت أتنفس هواء التغيير الزكي النقي، وانشرح صدري، وسعد قلبي ككل المسلمين على وجه الأرض بل وغيرهم من العالمين، وقررت أن أغوص في بحر الدعوة لأستخرج منه اللؤلؤ، والمرجان أقدمه لأحبائي القراء في خضم الأحداث، وكثرة الكلام والبيان ووجدتُ ضالتي في رسائل الإمام الشهيد حسن البنا في مقالة كتبها بالعدد 17 من جريدة (الإخوان المسلمون) الصادرة يوم 20 جمادي الأول 1353هـ، وكأنه يعيش بيننا ويتحدث عن أحوالنا، ويشخص الداء ويضع له الدواء بتوفيق الله عز وجل، وأسال الله أن يجعل ذلك في ميزان أعماله، وأن يجعلنا من الذين يقرءون فيعملون ويخلصون فيؤجرون وأصحبكم إخواني، وأخواتي الكرام في هذه الرحلة الإيمانية والإرشادات الدعوية من تراث الإمام الشهيد حسن البنا فيقول:إعداد الرجالرأيتُ في المقال السابق أن "جماعة الإخوان المسلمين" كانت في طليعة الجمعيات المنتجة من حيث المشروعات العامة والمؤسسات النافعة، من مساجد ومدارس، ولجان خير وبر، ودروس ومحاضرات وخطب وعظات، وأندية يتناوبها القول والفعل. ولكن الأمم المجاهدة التي تواجه نهضة جديدة وتجتاز دور انتقال خطير، وتريد أن تبني حياتها المستقبلة على أساسٍ متين يضمن للجيل الناشئ الرفاهية والهناءة، وتطالب بحق مسلوب وعز مغصوب، في حاجةٍ إلى بناء آخر غير هذه الأبنية. إنها في مسيس الحاجة إلى بناء النفوس، وتشييد الأخلاق، وطبع أبنائها على خلق الرجولة الصحيحة، حتى يصمدوا لما يقف في طريقهم من عقبات ويتغلبوا على ما يعترضهم من مصاعب. إن الرجل سر حياة الأمم ومصدر نهضاتها، وإن تاريخ الأمم جميعًا إنما هو تاريخ من ظهر بها من الرجال النابغين الأقوياء النفوس والإرادات، وإن قوة الأمم، أو ضعفها إنما تقاس بخصوبتها في إنتاج الرجال الذين تتوفر فيهم شرائط الرجولة الصحيحة، وإني أعتقد- والتاريخ يؤيدني- أن الرجل الواحد في وسعه أن يبني أمةً إن صحت رجولته، وفي وسعه أن يهدمها كذلك إذا توجهت هذه الرجولة إلى ناحية الهدم لا ناحية البناء. وإن الأمم تجتاز أدوار من الحياة كتلك الأدوار التي يجتازها الأفراد على السواء: فقد ينشأ هذا الفرد بين أبوين مترفين آمنين ناعمين فلا يجد من مشاغل الحياة ما يشغل باله، ويؤلم نفسه، ولا يطالب بما يرهقه، أو يضنيه، وقد ينشأ الفرد الآخر في ظروف عصيبة، وبين أبوين فقيرين ضعيفين فلا يطلع عليه فجر الحياة حتى تتكدس على رأسه المطالب، وتتقاضاه الواجبات من كل جانب، وسبحان من قسم الحظوظ فلا عتاب ولا ملامسة. وقد شاءت لنا الظروف أن ننشأ في هذا الجيل الذي تتزاحم الأمم فيه بالمناكب وتتنازع البقاء أشد التنازع وتكون الغلبة دائمًا للقوي السابق. وشاءت لنا الظروف كذلك أن نواجه نتائج أغاليط الماضي، ونتجرَّع مرارتها، وأن يكون رأب الصدع وجبر الكسر، وإنقاذ أنفسنا وأبنائنا، واسترداد عزتنا ومجدنا، وإحياء حضارتنا وتعاليم ديننا. وشاءت لنا الظروف كذلك أن نخوض لجة عهد الانتقال الأهوج؛ حيث تلعب العواصف الفكرية والتيارات النفسية والأهواء الشخصية بالأفراد، وبالأمم وبالحكومات وبالهيئات وبالعالم كله، وحيث يتبلل الفكر وتضطرب النفس، ويقف الربان في وسط اللجة يتلمس الطريق، ويتحسس السبيل، وقد اشتبهت عليه الأعلام وانطمست أمامه الصور ووقف على رأس كل طريق داع يدعو إليه في ليلٍ دامس معتكر وظلمات بعضها فوق بعض، حتى لا تجد كلمة تعبر بها عن نفسية الأمم في مثل هذا العهد أفضل من "الفوضى". كذلك شاءت لنا ظروفنا أن نواجه كل ذلك، وأن نعمل على إنقاذ الأمة من الخطر المحدق بها من كل ناحية. وإن الأمة التي تحيط بها ظروف كظروفنا، وتنهض لمهمة كمهمتنا، وتواجه واجبات كتلك التي نواجهها، لا ينفعها أن تتسلى بالمسكنات، أو تتعلل بالآمال والأماني. وإنما عليها أن تعد نفسها لكفاح طويل عنيف وصراع قوي شديد: بين الحق والباطل، وبين النافع والضار وبين صاحب الحق وغاصبه وسالك الطريق وناكبه وبين المخلصين الغيورين والادعياء المزيفين، وأن عليها أن تعلم أن الجهاد من الجهد، والجهد هو التعب والعناء، وليس مع الجهاد راحه حتى يضع النضال أوزاره وعند الصباح يحمد القوم السري. وليس للأمة عدة في هذه السبيل الموحشة إلا النفس المؤمنة، والعزيمة القوية الصادقة، والسخاء بالتضحيات والإقدام عند الملمّات وبغير ذلك تغلب على أمرها ويكون الفشل حليف أبنائها. ومع أن ظروفنا هي ما علمت.. فإن نفوسنا لا تزال تلك النفوس الرخوة اللينة المترفة الناعمة التي تجرح خديها خطرات النسيم، ويدمي بنانها لمس الحرير، وفتياتنا وفتياننا هم عدة المستقبل، ومعقد الأمل لا يزال حظ أحدهم، أو إحداهن مظهرًا فاخرًا، أو أكلة طيبة، أو حلة أنيقة، أو مركبًا فارهًا، أو وظيفة وجيهة، أو لقبًا أجوف، وإن اشترى ذلك بحريته وإن أنفق عليه من كرامته، وإن أضاع في سبيله حق أمته. وهل رأيت أولئك الشبان الذين تنطق وجوههم بسمات الفتوة، وتلوح على محياهم مخايل النشاط، ويجرى في قسماتهم ماء الشباب المشرق الرقراق، وهم يتألمون على أبواب رؤساء المصالح، والدواوين بأيديهم طلبات الوظائف؟ وهل رأيتهم يتوسلون بالصغير والكبير ويرجون الحقير والأمير ويوسطون حتى سعاة المكاتب وحجاب الوزارات في قضايا المأرب وقبول الطلبات؟ هل تظن- يا عزيزي القارئ- أن هذا الشباب إذا أسعفه الحظ وتحقق له الأمل التحق بوظيفة من هذه الوظائف الرسمية يفكر يومًا من الأيام في تركها، أو التخلي عنها في سبيل عزة، أو كرامة، وإن سيم الخسف وسوء العذاب؟  نفوسنا الحالية في حاجة إلى علاج كبير وتقويم شامل وإصلاح يتناول الشعور الخامد، والخلق الفاسد والشح المقيم، وإن الآمال الكبيرة التي تطوف برءوس المصلحين من رجالات هذه الأمة، والظروف العصيبة التي نجتازها تطالبنا بإلحاح بتجديد نفوسنا وبناء أرواحنا بناءً غير هذا الذي أبلته السنون، وأخلقته الحوادث، وذهبت الأيام بما كان فيه من مناعة وقوة، وبغير هذه التقوية الروحية والتجديد النفسي لا يمكن أن نخطو إلى الأمام خطوة. إذا علمت هذا، وكنت معي أن هذا المقياس أصح، وأدق في نهضات الأمم والشعوب فاعلم أن الغرض الأول الذي ترمي إليه جمعيات الإخوان المسلمين (التربية الصحيحة): تربية الأمة على النفس الفاضلة، والخلق النبيل السامي، وإيقاظ ذلك الشعور الحي الذي يسوق الأمم إلى الذود على كرامتها والجد في استرداد مجدها وتحمل كل عنت، ومشقة في سبيل الوصول إلى الغاية. وبعد أن انتهيت من مقالة الإمام وجدت نفسي تهفو إلى القرآن أطالع فيه الآيات التي تتحدث عن الرجال، وأول ما نزل في قلبي آية سورة الأحزاب ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23)﴾ (الأحزاب). قال تعالى: ﴿رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37)﴾ (النور). قال تعالى: ﴿وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ (20)﴾ (يس). قال تعالى: ﴿لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108)﴾ (التوبة). قال تعالى: ﴿قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (23)﴾ (المائدة). فهذه الآيات الكريمة تحدد ملامح وصفات الرجال، الذي ينبغي علينا جميعًا أن نكون منهم وأن نسعى في إعدادهم بشتى الوسائل، وللمرأة دور في هذا فهي مصنع الرجال "وهن شقائق الرجال" كما قال النبي- صلى الله عليه وسلم-وهي أيضًا لا بد أن تتحلى بتلك الصفات في طريق إعادة بناء الأمة وتحقيق ريادتها، والله الموفق لما فيه الخير والفلاح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل