المحتوى الرئيسى

محاكمة نور محمد هي الثالثة التي يتم إنهاؤها منذ تولي اوباما الرئاسة محلّفون عسكريون يحكمون بسجن المعتقل السوداني في غوانتانامو 14 عاماً السبت 16 ربيع الأول 1432هـ - 19 فبراير 2011م

02/19 16:26

قاعدة غوانتانامو العسكرية- منى الشقاقي أنزلت هيئة المحلفين العسكرية في غوانتانامو حكماً بالسجن 14 سنة بحق المعتقل السوداني نور عثمان محمد، بعدما اعترف بتقديم الدعم المادي للإرهاب، والتآمر، عندما كانت مدرباً للأسلحة الخفيفة في معسكر خلدن في أفغانستان، في التسعينات. وكانت القاضية طلبت من المحلفين اختيار مدة عقوبة لا تقل عن 10 سنوات، ولا تزيد عن 14 عاماً بحث محمد، لتكون الفترة الاطول هي التي يختارها المحلّفون، بعد تداولات استمرت 5 ساعات. لكن المفارقةَ هي ان نور لن يقضيَ اكثرَ من سنتين و عشرةِ اشهر اضافيةً في غوانتانامو. ‬ ولن يتم تطبيقُ عقوبةِ هيئة المحلفين، اي اربعة عشر عاما، الا في حال مخالفة نور لتعليمات صفقة اتفق فيها مع الحكومةِ الشهر الماضي، على انه سيشهدُ ضد ابو زبيدة وغيرِه من المعتقلين، الذين كان يعرفهم قبل القبضِ عليه. ويقول محامي الدفاع هاورد كابوت "انا مستاء لان نور حصل على العقوبة القصوى، لكن لدينا امان صفقة مدتها اقل من ثلاث سنوات". وتعتبر الولايات المتحدة ابو زبيدة ارهابيا "سهل تنفذ اعتداءات"، لكنها اعترفت بانها اخضعتُه للتعذيب بتقنية الاغراقِ، الامر الذي يصعبُ من جهودهاِ محاكمِته. بينما شهادة محمد، وهي غيرُ مستقاةٍ من التعذيب، تساعدُ الحكومةَ على حل ازمةٍ الدلائل المتوفره لها ضد ابو زبيدة، الذي يعتبر أهم واخطر َمن نور.‬ ويقول الكابتن جون ميرفي الادعاء: "الاربعة و ثلاثين شهرا، مقابل تعاونه يعكس ايماننا باهمية تعاون نور و باهمية المعلومات التي لديه". ‬ وقضية نور هي ثالث محاكمة يتم اغلاقُ ملفهِا في غوانتانامو منذ تولي اوباما الرئاسة، ووعده باغلاق المعتقل. تجدر الإشارة إلى أن جميعُ هذه القضايا انتهت بصفقات مع الحكومة ضمنت فترةَ عقوبة مخففة. و تُعتبر الصفقات بين الدفاع والادعاء اسلوبا تقليديا لاغلاق الملفات القضائية حتى في النظلم الفدرالي الامريكي، لكن استخدامَها في جوانتانامو اصبح تقليدا دفع الكثيرين الى انتقادِها لانها باتت الطريقةَ الوحيدةَ التي تضمن للمعتقل خروجَه من هنا.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل