المحتوى الرئيسى

بعد الجزرة المجلس الاعلى للقوات المسلحة يلوح بالعصا

02/19 14:40

القاهرة (رويترز) - بعد أن تعهد المجلس الاعلى للقوات المسلحة بتسليم السلطة لحكم مدني خلال ستة شهور حذر العاملين الذين يستغلون الحرية الجديدة في الاحتجاج مطالبين بزيادة الاجور وتحسين الاوضاع وطالب بتوقف مثل هذه الاحتجاجات.والمجلس الاعلى للقوات المسلحة الواقع تحت ضغط من النشطاء للاسراع بوتيرة الاصلاح سلك نهجا هادئا منذ توليه المسؤولية بعد سقوط الرئيس المصري حسني مبارك ولكنه قال مساء يوم الجمعة ان التوترات العمالية تضر بالامن القومي للبلاد.وجاء ذلك وسط احتفالات للملايين في شتى أنحاء مصر والتي أطلقت فيها الالعاب النارية وشهدت موسيقى ورقص احتفالا بمرور أسبوع على تخلي مبارك (82 عاما) عن الرئاسة بعد 30 عاما أمضاها في السلطة.وقال المجلس الاعلى في تصريح أذاعته وسائل الاعلام "المجلس الاعلى للقوات المسلحة لن يسمح باستمرار تلك الممارسات غير المشروعة لما فيها من خطورة جسيمة على الوطن وسيتم مجابهتها واتخاذ الاجراءات القانونية حيالها لحماية أمن الوطن والمواطنين."وكتبت صحيفة أخبار اليوم في عنوان "مش وقته" مضيفة "حالة من الشلل أصابت اقتصادنا القومي بسبب الاضرابات والاعتصامات التي ضربت مصر خلال الايام الماضية."ومن المقرر أن تفتح البنوك أبوابها يومالاحد ببداية أسبوع العمل في مصر بعد أن كانت مغلقة الاسبوع الماضي بسبب الاضرابات والاعتصامات. ويقول المجلس الاعلى للقوات المسلحة ان هذه خطوة مهمة تجاه اعادة الحياة الى طبيعتها.وللعاملين شكاوى كثيرة وما يوحدهم هو شعور جديد بالقدرة على التعبير في عهد ما بعد مبارك.ورحب رجال الاعمال بتصريح المجلس الاعلى ولكن كانوا يريدونه قبل ذلك.وقال سامي محمود عضو مجلس ادارة شركة النيل للمجمعات الاستهلاكية "أعتقد أنه قرار متأخر كان يلزمه بيانا شديد اللهجة لكل الاعتصامات بالتوقف فورا حينما تنحى الرئيس مبارك."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل