المحتوى الرئيسى

في اليوم التاسع للمظاهرات المطالبة باسقاط النظام صالح يلوم "الخارج" على الاحتجاجات اليمنية بعد مقتل شخص وجرح 7 السبت 16 ربيع الأول 1432هـ - 19 فبراير 2011م

02/19 18:15

دبي- العربية.نت ألقى الرئيس اليمني اللوم على أجندة خارجية ومؤامرة ضد اليمن وأمنه واستقراره في الاحتجاجات المندلعة ضد الفقر والبطالة والفساد التي اندلعت مستلهمة الاحتجاجات في تونس ومصر، وأدت إلى مقتل شخص وإصابة 7 آخرين بجروح بالغة، إثر اطلاق للنيران أثناء الاشتباكات بين معارضي ومؤيدي الرئيس اليمني في صنعاء، اليوم السبت 19-2-2011. وأصيب المحتج بطلق ناري في الرقبة ونقل إلى مستشفى قرب جامعة صنعاء حيث لفظ أنفاسه الاخيرة. مطالبات بالرحيل وأخرى بالحوار وفي المقابل قتل خمسة أشخاص أمس الجمعة في احتجاجات ضد حكم صالح المستمر منذ 32 عاما. وأضاف الشهود ان مئات المتظاهرين تبادلوا إطلاق الحجارة خارج الجامعة، كما اطلق بعض المحتجين من الجانبين النار في الهواء في أول استخدام من جانب المتظاهرين للاسلحة النارية. وشاهد مصور من رويترز رجلا وجهه مغطى بالدماء واخر يحمله محتجون. وردد نحو ألف من المتظاهرين المناهضين لصالح هتافات تطالبه بالرحيل، كما دعا ما بين 200 و 300 مؤيد لصالح الى الحوار. فيما اشتبكت قوات الامن ومتظاهرون مؤيدون للحكومة مع حشود تطالب بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح في العديد من المدن امس الجمعة. وقتل خمسة أشخاص وأصيب العشرات في الاحتجاجات على حكم صالح الممتد منذ 32 عاما. وذكر أطباء ان اربعة اشخاص قتلوا بالرصاص في مدينة عدن الساحلية الجنوبية حيث يتزايد السخط ضد حكم صنعاء، فيما قتل شخص آخر بقنبلة في مدينة تعز الجنوبية. أجندة خارجية وراء أحداث اليمن وعلّق صالح على الاحتجاجات بالتساؤل "هل هذا عمل ديمقراطي؟!.. بالطبع ..لا.. فهذا عمل تخريبي وهذا العمل التخريبي للأسف الشديد وراءه أجندة خفية ومتآمرون فشلت مشاريعهم, فقد فشل مشروعهم في العام 1994م وبقيت آثاره نارا تحت الرماد, الآن جاءت حمى الفوضى والضنك عبر القنوات الفضائية و بدأوا يتحركون ويتبنوا أعمال التخريب ويدفعون بعناصرهم التخريبية المأجورة لقطع الطريق في عدة مناطق ويحركون مسلحين إلى المنصورة وإلى الشيخ عثمان وبدأوا يكسرون داخل مدينة عدن لصالح من يسعون الوصول إلى السلطة عن طريق العنف والتخريب". صحافيون ينددون بالاعتداءات الى ذلك، اجتمع عشرات الصحافيين اليوم السبت في صنعاء للتنديد بالاعتداءات التي استهدفت الصحافيين المحليين ومراسلي وسائل الاعلام الخارجية في العاصمة اليمنية خلال الايام الماضية وحملوا السلطة مسؤولية هذه الاعتداءات. واكد الصحافيون الذين اجتمعوا في مبنى نقابة الصحافيين ان "هذه الاعتداءات منظمة ومن ورائها الحزب الحاكم". وطالب الصحافيون في بيان "بوقف الاعتداءات وسحب البلاطجة من شوارع صنعاء" وطالبوا "بعدم اخراج رجال الامن بثياب مدنية للاعتداء على الصحافيين". وتم الاعتداء بالضرب على عشرات الصحافيين من قبل انصار الحزب الحاكم والنظام خلال المواجهات بين المتظاهرين المعارضين للنظام والمؤيدين له. ومن بين الصحافيين الذين تعرضوا لاعتداء مراسلون لوكالة فرانس وصحافي يعمل مع هيئة الاذاعة البريطانية التي اكدت ان الاعتداء كان "متعمدا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل