المحتوى الرئيسى

«فتح»: الفيتو الأمريكي انتصار للاستيطان وعباس صمد أمام الضغوط

02/19 13:16

  رحبت حركة «فتح» بقرار القيادة الفلسطينية على الصمود  في وجه ضغوط الإدارة الأمريكية، والإصرار على تقديم مشروع قرار تجريم الاستيطان لمجلس الأمن الدولي، مشيرة إلى أنه لا مساومة على حرية وكرامة الشعب الفلسطيني. وأشادت الحركة، في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة، مساء الجمعة، بصلابة القرار والموقف الفلسطيني، الذي عبر عنه الرئيس محمود عباس، باعتباره تمثيلا حقيقيًّا وعمليًّا لإرادة الشعب الفلسطيني وقواه الحية. وأكد بيان الحركة أن الشعب الفلسطيني يعتبر الحرية والاستقلال أولى من الخبز، من أجل حياة حرة عزيزة كريمة، مشيرًا إلى أن ضغوط الإدارة الأمريكية بقطع المساعدات دليل على جهلها بالمبادئ والقيم الأخلاقية والوطنية المنظمة لحياة الشعب الفلسطيني وآماله المستقبلية. وأضاف أن الإدارة الأمريكية، بتخييرها الشعب الفلسطيني بين المساعدات والحرية، تكون تناقضت مع مبادئ الحرية، التي تروّج لها في العالم «فهي تقدم نفسها نصيرًا لحركات الشعوب الهادفة للحرية والديمقراطية، لكنها تقف في الجبهة المناهضة لحقوق شعبنا عندما يتعلق الأمر بحريتنا واستقلالنا، وعندما يكون مطلوبًا منها الوقوف إلى جانب قضايا الحق والعدالة ومنها قضية شعبنا وتحرره من الاحتلال». وشددت «فتح» على أنها تعتبر الفيتو الأمريكي على القرار الفلسطيني، بمثابة انتصار للظلم، المتمثل فيالاحتلال والاستيطان، مطالبة الإدارة الأمريكية بانسجام منطقي ومعقول بين مبادئ الحرية، التي تعلنها، ومواقفها وقراراتها وسياستها العملية في المحافل الدولية والوقوف إلى جانب قضية الشعب الفلسطيني العادلة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل