المحتوى الرئيسى

احتجاجات بشرق موريتانيا ضد الفساد

02/19 12:48

أهالي فصالة يتهمون المسؤولين المحليين بالفساد (الجزيرة نت)أمين محمد-نواكشوط اندلعت أمس في مدينة فصالة بأقصى الشرق الموريتاني احتجاجات عنيفة بسبب نقص المياه وتردي الأوضاع الاجتماعية والفساد, سيطر خلالها المتظاهرون على مقرات للإدارة المحلية. وبدأت الاحتجاجات سلمية لدى انطلاقها لكنها سرعان ما تطورت إلى مظاهرات عنيفة سيطر خلالها المتظاهرون على أغلب المراكز والمباني الرسمية في المدينة، وأضرموا النار في مقر البلدية وفي منشآت أخرى. ويشكو المتظاهرون من أزمة عطش حادة تجتاح المدينة منذ شهور بعد تعطل المضخة المائية التابعة للبلدية التي كانت تزود المدينة بالماء، وهو ما جعل السكان يلجؤون إلى وسائل بدائية وآبار تقليدية لا تفي بحاجاتهم من المياه الصالحة للشرب. ويحمل السكان مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع الاجتماعية في المدينة المحاذية لدولة مالي للسلطات العمومية وللبلدية بشكل خاص، ويتهمون المسؤولين عن المدينة بالفساد, وباستخدام الوسائل والموارد العمومية لقضاء مآرب شخصية.  ويقولون في هذا الصدد إن سيارة الإسعاف الوحيدة يستخدمها مسؤولون محليون لمآربهم، ولا تنقل مرضى المدينة النائية إلا بأسعار باهظة لا طاقة للسكان بها. وبادر المتظاهرون وبينهم طلبة مدارس وربات منازل إلى تكسير سيارة الإسعاف, وتحطيم كل معدات البلدية, وسحب وتمزيق الوثائق والسجلات الإدارية التي بحوزتها، كما سيطروا على مقر رئيس المركز الإداري، وحطموا كذلك أغلب محتوياته، وأصيب عنصران من الأمن. وقد جرت اشتباكات محدودة مع قوات الدرك بعد تعزيزات دفعت بها السلطات إلى المدينة التي تبعد عن العاصمة نواكشوط نحو 1500 كيلومتر. وتحدثت مصادر صحفية للجزيرة نت عن استنفار أمني بالمنطقة، وأكدت اعتقال قوات الدرك ثمانية على الأقل من قادة المتظاهرين بعد نجاحها في التصدي لهم واستعادة الهدوء. دوافع سياسيةوقال عمدة البلدية إدوم ولد علي سالم في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن تحقيقا فتح في أحداث أمس، كما أن اعتقالات تمت مساء اليوم ذاته في صفوف المتهمين بالضلوع في أحداث العنف التي شهدتها المدينة الوادعة عادة. ونفى أن يكون الغلاء والأوضاع المعيشية وراء الاحتجاجات، متحدثا عن دوافع سياسية محلية أساسًا في ظل صراع يدور منذ فترة بين المكونات السياسية بالمدينة. ويعاني الشرق الموريتاني عامة من نقص حاد في مياه الشرب، وسبق أن شهدت بعض مناطق الشرق عام 2008 احتجاجات صاخبة ضد الغلاء. وحينها قتل طالب في مدينة كنكوصة، لكن مدينة فصالة لم تشهد في السابق أي احتجاجات بمثل هذه القوة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل