المحتوى الرئيسى

أهان الصحافيين في أول لقاء إعلامي نشطاء يقودون حملة على "فيسبوك" لطرد السفير الفرنسي في تونس السبت 16 ربيع الأول 1432هـ - 19 فبراير 2011م

02/19 12:29

دبي - آمال الهلالي لم يستسغ التونسيون تعيين السفير الفرنسي الجديد في تونس بوريس بويون الذي لم تمض أيام على تعيينه من حكومة ساركوزي حتى سارع مدونون ونشطاء لإنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تطالب برحيله بشكل فوري بتهمة "التآمر على ثورة تونس". هذه الصفحة حملت عنوان: "السفير الفرنسي الجديد لا مرحباً بك في تونس Degage"أو ارحل", ووصل عدد المنخرطين فيها الى نحو 10 آلاف مشترك. ودعا نشطاء الى التظاهر اليوم السبت 19-2-2011 أمام مقر السفارة الفرنسية بالعاصمة تأييداً لهذا المطلب. وسبق للسفير الفرنسي أن تولى مهامه الدبلوماسية في العراق لمدة 18 شهراً ووصف الدبلوماسي الفرنسي شارلي كريتيان قرار تعيين بويون، في مقال نشره بصحيفة "لوموند" بتاريخ 10-2-2011 بـ"الصادم والفاقد للشرعية". واعتبر كريتيان في مقاله أن تعيين بويون أثار بدوره تساؤلات لدى بعض الأوساط الفرنسية. حيث تم تعيينه من قبل حكومة ساركوزي يوم 26 يناير الماضي دون اتباع الأصول الدبلوماسية الواجبة بما في ذلك إرسال سيرة ذاتية لبويون وانتظار موافقة السلطات التونسية قبل إرساله الى تونس. وتساءل كريتيان إذا ما كانت مواقف بويون المدافعة بقوة عن الحرب الأمريكية في العراق دافعاً في المستقبل لرفض التونسيين وجوده في تونس. وختم الدبلوماسي الفرنسي مقاله بالإشارة الى الخطورة المحتملة التي قد تتعرض لها العلاقات الفرنسية التونسية بتعيين هذا السفير الجديد. دبلوماسية "خاصة جداً" ويبدو أن تأخر إعلان حكومة ساركوزي تأييدها "لثورة تونس" إلى حين انهيار حكومة بن علي وفراره خارج البلاد, بل وإلى محاولة إجهاضها (وفق تقارير كشفت عن استعداد ساركوزي لإرسال معدات لتونس لقمع المتظاهرين) أعاد صياغة الموقف الشعبي في تونس تجاه الحكومة الفرنسية الحالية التي طالما تحدثت عن متانة العلاقات الدبلوماسية بينها وبين حكومة بن علي. وما زاد في تعقيد مهمة السفير الفرنسي الجديد طبيعة علاقته الشخصية بساركوزي التي وصفتها وسائل إعلام فرنسية بالمتينة. السفير الفرنسي بويون لم يمهل التونسيين كثيراً ليكشف عن دبلوماسيته "الخاصة جداً" في التعامل بعد سويعات من استئنافه لمهامه كسفير فرنسي في تونس حيث عمد خلال ندوة صحافية عقدها في العاصمة الى إهانة الصحافيين المحليين, واصفاً أسئلة بعض الحضور بالتافهة والساذجة والمستفزة، كما استشاط غضباً من سؤال إحدى الصحافيات وانسحب من الحوار بشكل مفاجئ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل