المحتوى الرئيسى

نار الثورة أحرقت استراحة نظيف بالبدرشين

02/19 10:41

 أطلال استراحة رئيس الوزراء المقال أحمد نظيف بعد احتراقهاتصوير: مجدي أبو الفتوح كانت استراحة رئيس الوزراء السابق، الواقعة على طريق مدخل قرية الشوبك بالبدرشين، أحد أهداف الثائرين الذين أضيروا من سياسات أحمد نظيف، والتى أدت إلى إفقارهم وإذلالهم، فوجهوا إليها غضبهم ليحرقوها على طريقة إحراق أهالى الدهاشنة قصر عتريس المخيف فى فيلم «شىء من الخوف»، الفارق الوحيد بين ما جرى فى الواقع وما شاهده الناس على الشاشة، أن نظيف لم يكن بداخلها. التهمت النيران معظم محتويات الاستراحة، وتسببت فى تحطيم محتويات الطابق الأرضى والثانى، وتبقى فقط بعض محتويات المطبخ.وقال أحد المواطنين، الذين تصادف وجودهم بجوار الاستراحة «الناس حرقتها لأننا لم نر أى خير على أيدى رئيس الوزراء السابق.. هو كان فقط يعمل لمصالح رجال الأعمال.. هذا تعبير عفوى عن رفض الناس لهذا الرجل».وتقع الاستراحة على شاطئ نهر النيل مباشرة، وتحيط بها حديقة من الجانبين وبعض الأشجار، ومبنى الاستراحة، لا يبعد سوى 5 أمتار من شاطئ النهر، وذلك بالمخالفة للقانون الذى حدد أن يكون البناء بمسافة لا تقل عن 30 مترا من شاطئ نهر النيل، ومخصص بالاستراحة مكان فى حالة حضور رئيس الوزراء بحرا فى «لانش»، بدلا من طريق قرية «المرازيق» المتفرع من طريق مصر أسيوط الزراعى الذى رصف من أجله.وتوجد عشرات الفيللات على طريق طراد النيل المتفرع من طريق مصر أسيوط الزراعى بمدخل قرية الطرفاية بالبدرشين، والمبنية على مسافة أقل من 30 مترا من شاطئ النهر، وتقع قبل استراحة رئيس الوزراء، ولكنها وفقا لبعض أهالى القرية تخص مسئولين كبارا أعطى لهم د.أحمد نظيف موافقات بالبناء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل