المحتوى الرئيسى

جزء من المعارضة الجزائرية على استعداد لتحدي السلطة من جديد

02/19 10:43

الجزائر (ا ف ب) - ما زال جزء من المعارضة عازما على النزول الى شوارع العاصمة الجزائرية، السبت، في محاولة ثانية لتنظيم تظاهرة تهدف الى "تغيير النظام" السياسي على غرار ما حصل في تونس ومصر.وتوصل المشاركون في اجتماع تحضيري اخير، بعد ظهر الجمعة تميز بمناقشات حادة بين اعضاء التنسيقية الوطنية للتغيير والديموقراطية، الى "تحديد موعد في الساعة العاشرة غدا (السبت) في ساحة اول مايو"، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.واكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الجمعة في مدريد، ان السلطات "لم تتلق" طلبا رسميا للحصول على ترخيص من اجل تنظيم التظاهرة لذلك لا تعرف ما اذا كان سيسمح بها ام لا.ويتوقع ان تنطلق التظاهرة من ساحة اول مايو نحو ساحة الشهداء التي تبعد حوالى اربعة كيلومترات.وهو المسار نفسه الذي سلكته تظاهرة الاسبوع الماضي واصطدمت بقوة امنية كبيرة ضمت آلافا من عناصر الشرطة الذين انتشروا في وسط الساحة وكانوا يعتمرون خوذهم ويحملون الهراوات ومزودين بخراطيم المياه ويؤازرهم عدد كبير من الاليات المدرعة.ولا يسمح بالتظاهرات في العاصمة الجزائرية، كما ذكر اخيرا الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي وعد برفع حالة الطوارىء التي فرضت في شباط/فبراير 1992 "لمكافحة الارهاب".وفي ساحة اول مايو، احصى مراسل وكالة فرانس برس 11 آلية للشرطة، منها شاحنة محملة بالماء وآلية لازالة الحواجز. اضغط للتكبير الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في ايار/مايو 2010 الجزائر (ا ف ب) - ما زال جزء من المعارضة عازما على النزول الى شوارع العاصمة الجزائرية، السبت، في محاولة ثانية لتنظيم تظاهرة تهدف الى "تغيير النظام" السياسي على غرار ما حصل في تونس ومصر.وتوصل المشاركون في اجتماع تحضيري اخير، بعد ظهر الجمعة تميز بمناقشات حادة بين اعضاء التنسيقية الوطنية للتغيير والديموقراطية، الى "تحديد موعد في الساعة العاشرة غدا (السبت) في ساحة اول مايو"، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.واكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الجمعة في مدريد، ان السلطات "لم تتلق" طلبا رسميا للحصول على ترخيص من اجل تنظيم التظاهرة لذلك لا تعرف ما اذا كان سيسمح بها ام لا.ويتوقع ان تنطلق التظاهرة من ساحة اول مايو نحو ساحة الشهداء التي تبعد حوالى اربعة كيلومترات.وهو المسار نفسه الذي سلكته تظاهرة الاسبوع الماضي واصطدمت بقوة امنية كبيرة ضمت آلافا من عناصر الشرطة الذين انتشروا في وسط الساحة وكانوا يعتمرون خوذهم ويحملون الهراوات ومزودين بخراطيم المياه ويؤازرهم عدد كبير من الاليات المدرعة.ولا يسمح بالتظاهرات في العاصمة الجزائرية، كما ذكر اخيرا الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي وعد برفع حالة الطوارىء التي فرضت في شباط/فبراير 1992 "لمكافحة الارهاب".وفي ساحة اول مايو، احصى مراسل وكالة فرانس برس 11 آلية للشرطة، منها شاحنة محملة بالماء وآلية لازالة الحواجز.الجزائر (ا ف ب) - ما زال جزء من المعارضة عازما على النزول الى شوارع العاصمة الجزائرية، السبت، في محاولة ثانية لتنظيم تظاهرة تهدف الى "تغيير النظام" السياسي على غرار ما حصل في تونس ومصر.وتوصل المشاركون في اجتماع تحضيري اخير، بعد ظهر الجمعة تميز بمناقشات حادة بين اعضاء التنسيقية الوطنية للتغيير والديموقراطية، الى "تحديد موعد في الساعة العاشرة غدا (السبت) في ساحة اول مايو"، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.واكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الجمعة في مدريد، ان السلطات "لم تتلق" طلبا رسميا للحصول على ترخيص من اجل تنظيم التظاهرة لذلك لا تعرف ما اذا كان سيسمح بها ام لا.ويتوقع ان تنطلق التظاهرة من ساحة اول مايو نحو ساحة الشهداء التي تبعد حوالى اربعة كيلومترات.وهو المسار نفسه الذي سلكته تظاهرة الاسبوع الماضي واصطدمت بقوة امنية كبيرة ضمت آلافا من عناصر الشرطة الذين انتشروا في وسط الساحة وكانوا يعتمرون خوذهم ويحملون الهراوات ومزودين بخراطيم المياه ويؤازرهم عدد كبير من الاليات المدرعة.ولا يسمح بالتظاهرات في العاصمة الجزائرية، كما ذكر اخيرا الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي وعد برفع حالة الطوارىء التي فرضت في شباط/فبراير 1992 "لمكافحة الارهاب".وفي ساحة اول مايو، احصى مراسل وكالة فرانس برس 11 آلية للشرطة، منها شاحنة محملة بالماء وآلية لازالة الحواجز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل