المحتوى الرئيسى

الرئيس التونسى المخلوع فى حالة صحية حرجة

02/19 09:15

الآن توقفت رؤوس الحكام السابقين عن التفكير فى قمع شعوبهم، وجاءتهم غيبوبة عن الحياة لتراهم شعوبهم فى أضعف حالاتهم الانسانية، وكأن التاريخ يكتب من جديد فبالأمس كان ديكتاتور شيلى بينوشيه طريدا فى المنافى بعد خلعه يعانى غيبوبة، وبعده عاش رئيس الجابون الراحل عمر بونجو فى غيبوبة فى أحد مستشفيات باريس واليوم تكرر السيناريو مع الرئيسين السابقين مبارك وبن على. وقد تضاربت الأنباء بشأن حالة الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على منذ فراره فى 14 يناير الماضى إلى السعودية بعد الإطاحة به إثر انتفاضة شعبية. ففى الوقت الذى أكد فيه أحد المقربين من عائلة الرئيس السابق المقيمين فى دولة الامارات العربية المتحدة لقناة فرانس 24 الرسمية وبعض الوكالات الفرنسية "أن بن على دخل فى غيبوبة" منذ يومين فى مستشفى فى جدة بالسعودية إثر إصابته بجلطة فى المخ، تحت اسم أمير سعودى، واصفاً حالته الصحية "بالخطيرة"؛ نفى مصدر موثوق لقناة "العربية" صحة الأنباء التى ترددت أخيراً بشأن تدهور صحته. من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة التونسية طيب بكوش إنه لا يستطيع أن يؤكد هذا الأمر، وأضاف أن حالة بن على الصحية أمس الجمعة فى مجلس الوزراء التونسى. وكان مصدر قريب من الحكومة ذكر أن "المعلومات عن تدهور الحالة الصحية لبن على متطابقة". المثير فى الأمر أن الحديث عن صحة بن على جاء عقب ما تردد عن تدهور صحة الرئيس السابق حسنى مبارك وهو ما جعل صحيفة "لوكوتيديان" التونسية الناطقة بالفرنسية تنشر مقالاً بعنوان "إصابة بن على بجلطة دماغية"، أشارت فيه إلى مدونة الصحفى الفرنسى نيكولا بو المختص فى الشئون التونسية، حيث أكد أن بن على فى حالة خطرة"، وربطت بينه وبين الحالة الصحية لمبارك. ومن ناحيته، قال الصحفى التونسى والمعارض لنظام بن على وفيق بن بريك: إنه يشعر "تقريبا أنه فى حداد "مضيفا "لا أستطيع أن أنسى بن على، ما زال فينا، هو جزء من ماضينا وسوف يعيش أيضا طويلا فينا". واعتبر الزعيم الشيوعى المعارض حمى حمامى أنه "مصير جميع الطغاة فى العالم". وكان بن على الأب لستة أولاد، ثلاثة منهم من زواج سابق، غالبا ما يظهر مع زوجته الشابة الجميلة ليلى طرابلسى، وقد صبغ شعره ليبدو الرجل السبعينى ذو شعر فاحم ولكنه حسب قريبين منه قالوا للقناة الفرنسية: لم يعد بن على كما كان وهو فى السلطة فقد بدا هزيلا نحيف الجسم، مكتئبا لأبعد حد، بعد أن خانه أقرب الناس إليه ولم يحمه جيش بلاده.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل