المحتوى الرئيسى

صحفيون وإعلاميون يطالبون مهاجمي الثورة الإعتذار وإلا فضحهم

02/19 08:46

كتب – سامي مجدي: أعلن عدد من الصحفيين والإعلاميين، المتابعين للأخبار الفنية، عن رفضهم القاطع لمرور بعض التصريحات والأحداث التي وقعت خلال الفترة الماضية، مرور الكرام دون حساب، مشرين إلى أن تلك ألأحدا ثوالتصريحات كانت سبباً في سقوط شهداء وجرنحى أو اعتقال البعض وتشويه سمعة الكثير من الشرفاء. وأصدر الصحفيون بياناً – وصل مصراوي نسخة منه – قالوا فيه إن هناك موقفاً سيتم اتخاذه تجاه عدد من الأشخاص، الفعليين والإعتباريين، في مجالي الفن والإعلام ممن ساهموا في زيادة عدد الشهداء وأساءوا لثورة التغيير التي تفجرت في كل أنحاء مصر بدءا من يوم 25 يناير.ووجه الصحفيون – الذين اجتمعوا يوم الخميس في نقابة الصحفيين - رسالة واضحة لكل شخص ساهم في الإساءة للثورة ومن شاركوا فيها، سواء بتصريحات مسيئة أو بتسخير صحيفة أو برنامج أو منصب لحشد الرأي العام ضد الثوار من خلال تزييف الحقائق والكذب واعتماد النفاق أسلوبا بما يخالف كل قواعد المهنية ومواثيق الشرف وحتى قيم المجتمعات والأديان وحقوق الإنسان.وأكدوا على عدم التنازل عن حقهم وحق كل مصري  شارك في ثورة التغيير، وخاصة الشهداء والجرحى والمعتقلين، تجاه كل من أساء بالقول أو الفعل، للثورة، مشيرين إلى انهم سيستخدمون كل ما يتاح لنا من وسائل لمحاسبتهم عما ارتكبوه في حق الشعب بالكامل''.وشددوا على أن ''موقفهم لن يكون موقفا إنتقاميا لأننا نؤمن بمبادئ الثورة العظيمة التي تحض على الحب والحرية والديمقراطية كما تشدد في الوقت ذاته على المحاسبة واظهار الحقائق''.وجاء في الرسالة التي وجهها الصحفيين والإعلاميين لمن بدر منه إساءة لثوار مصر، ضرورة الاعتذار العلني عما بدر منهم للشعب المصري، وللثوار بشكل خاص، وأن يلزم كل منهم مكانه وألا يتجاوزه، أن يبدأ كل منهم في التكفير عن أخطائه بالعمل على خدمة هذا الشعب العظيم.وطالبوا في بيانهم أن يتقدم رؤساء وقيادات المؤسسات الت قالوا إنها ضلللت المصريين خلال الثورة بالتنحي الفوري عن مناصبهم، محذرين من فضح كل من يستمر في مهاجمة الثورة والثوار، وفي حالة عدم الاعتذار، فإنهم ألزموا أنفسهم بالتصعيد واتخاذ خطوات أكثر حسما فيما يخص المتجاوزين''، على حد قول البيان.اقرأ أيضا:من الغضب حتى النصر.. أربع جُمع لن تنساها مصر اضغط للتكبير جانب من ثورة 25 يناير - مصراوي كتب – سامي مجدي: أعلن عدد من الصحفيين والإعلاميين، المتابعين للأخبار الفنية، عن رفضهم القاطع لمرور بعض التصريحات والأحداث التي وقعت خلال الفترة الماضية، مرور الكرام دون حساب، مشرين إلى أن تلك ألأحدا ثوالتصريحات كانت سبباً في سقوط شهداء وجرنحى أو اعتقال البعض وتشويه سمعة الكثير من الشرفاء. وأصدر الصحفيون بياناً – وصل مصراوي نسخة منه – قالوا فيه إن هناك موقفاً سيتم اتخاذه تجاه عدد من الأشخاص، الفعليين والإعتباريين، في مجالي الفن والإعلام ممن ساهموا في زيادة عدد الشهداء وأساءوا لثورة التغيير التي تفجرت في كل أنحاء مصر بدءا من يوم 25 يناير.ووجه الصحفيون – الذين اجتمعوا يوم الخميس في نقابة الصحفيين - رسالة واضحة لكل شخص ساهم في الإساءة للثورة ومن شاركوا فيها، سواء بتصريحات مسيئة أو بتسخير صحيفة أو برنامج أو منصب لحشد الرأي العام ضد الثوار من خلال تزييف الحقائق والكذب واعتماد النفاق أسلوبا بما يخالف كل قواعد المهنية ومواثيق الشرف وحتى قيم المجتمعات والأديان وحقوق الإنسان.وأكدوا على عدم التنازل عن حقهم وحق كل مصري  شارك في ثورة التغيير، وخاصة الشهداء والجرحى والمعتقلين، تجاه كل من أساء بالقول أو الفعل، للثورة، مشيرين إلى انهم سيستخدمون كل ما يتاح لنا من وسائل لمحاسبتهم عما ارتكبوه في حق الشعب بالكامل''.وشددوا على أن ''موقفهم لن يكون موقفا إنتقاميا لأننا نؤمن بمبادئ الثورة العظيمة التي تحض على الحب والحرية والديمقراطية كما تشدد في الوقت ذاته على المحاسبة واظهار الحقائق''.وجاء في الرسالة التي وجهها الصحفيين والإعلاميين لمن بدر منه إساءة لثوار مصر، ضرورة الاعتذار العلني عما بدر منهم للشعب المصري، وللثوار بشكل خاص، وأن يلزم كل منهم مكانه وألا يتجاوزه، أن يبدأ كل منهم في التكفير عن أخطائه بالعمل على خدمة هذا الشعب العظيم.وطالبوا في بيانهم أن يتقدم رؤساء وقيادات المؤسسات الت قالوا إنها ضلللت المصريين خلال الثورة بالتنحي الفوري عن مناصبهم، محذرين من فضح كل من يستمر في مهاجمة الثورة والثوار، وفي حالة عدم الاعتذار، فإنهم ألزموا أنفسهم بالتصعيد واتخاذ خطوات أكثر حسما فيما يخص المتجاوزين''، على حد قول البيان.اقرأ أيضا:من الغضب حتى النصر.. أربع جُمع لن تنساها مصركتب – سامي مجدي: أعلن عدد من الصحفيين والإعلاميين، المتابعين للأخبار الفنية، عن رفضهم القاطع لمرور بعض التصريحات والأحداث التي وقعت خلال الفترة الماضية، مرور الكرام دون حساب، مشرين إلى أن تلك ألأحدا ثوالتصريحات كانت سبباً في سقوط شهداء وجرنحى أو اعتقال البعض وتشويه سمعة الكثير من الشرفاء. وأصدر الصحفيون بياناً – وصل مصراوي نسخة منه – قالوا فيه إن هناك موقفاً سيتم اتخاذه تجاه عدد من الأشخاص، الفعليين والإعتباريين، في مجالي الفن والإعلام ممن ساهموا في زيادة عدد الشهداء وأساءوا لثورة التغيير التي تفجرت في كل أنحاء مصر بدءا من يوم 25 يناير.ووجه الصحفيون – الذين اجتمعوا يوم الخميس في نقابة الصحفيين - رسالة واضحة لكل شخص ساهم في الإساءة للثورة ومن شاركوا فيها، سواء بتصريحات مسيئة أو بتسخير صحيفة أو برنامج أو منصب لحشد الرأي العام ضد الثوار من خلال تزييف الحقائق والكذب واعتماد النفاق أسلوبا بما يخالف كل قواعد المهنية ومواثيق الشرف وحتى قيم المجتمعات والأديان وحقوق الإنسان. وأكدوا على عدم التنازل عن حقهم وحق كل مصري  شارك في ثورة التغيير، وخاصة الشهداء والجرحى والمعتقلين، تجاه كل من أساء بالقول أو الفعل، للثورة، مشيرين إلى انهم سيستخدمون كل ما يتاح لنا من وسائل لمحاسبتهم عما ارتكبوه في حق الشعب بالكامل''.وشددوا على أن ''موقفهم لن يكون موقفا إنتقاميا لأننا نؤمن بمبادئ الثورة العظيمة التي تحض على الحب والحرية والديمقراطية كما تشدد في الوقت ذاته على المحاسبة واظهار الحقائق''.وجاء في الرسالة التي وجهها الصحفيين والإعلاميين لمن بدر منه إساءة لثوار مصر، ضرورة الاعتذار العلني عما بدر منهم للشعب المصري، وللثوار بشكل خاص، وأن يلزم كل منهم مكانه وألا يتجاوزه، أن يبدأ كل منهم في التكفير عن أخطائه بالعمل على خدمة هذا الشعب العظيم.وطالبوا في بيانهم أن يتقدم رؤساء وقيادات المؤسسات الت قالوا إنها ضلللت المصريين خلال الثورة بالتنحي الفوري عن مناصبهم، محذرين من فضح كل من يستمر في مهاجمة الثورة والثوار، وفي حالة عدم الاعتذار، فإنهم ألزموا أنفسهم بالتصعيد واتخاذ خطوات أكثر حسما فيما يخص المتجاوزين''، على حد قول البيان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل