المحتوى الرئيسى

الكتاتني : ثورة 25 يناير قادها أهدافها .فيديو

02/19 08:42

أشار محمد سعد الكتاتني المتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين إلى أن الدعوة التي كانت موجودة على الفيس بوك بتظاهرات يوم 25 يناير كانت دعوة للتظاهر في عيد الشرطة لرفض الشعب ممارساتها ، وأن شباب الإخوان المسلمين طلبوا التفاعل فأذنت لهم قيادات الجماعة .وأضاف الكتاتني لبرنامج مصر النهاردة أمس أن الجمعية الوطنية للتغيير طلبت وقفة أمام دار القضاء العالي وتطور الأمر إلى أن تعرضوا لاتهام من وزير الداخلية السابق في بيان له بقيادتهم التظاهرات، وتم تهديد الاخوان يوم 26 يناير وتم استدعاءهم ، وتحذير للاخولاان ألا يشاركوا في جمعة الغضب ، ورفضوا التحذير وشاركوا .وقال الكتاتني إننا بذلنا جهد كبير لنكون صفا واحدا مع المعارضة وكان الأساس ألا نرفع شعارات وتكون الثورة شعبية خالصة يشارك فيها الجميع مسلمون وأقباط ، مضيفا أن الإخوان لا يدعون قيادتهم الثورة ولكن قادها أهدافها .وتابع الكتاتني " كانت بداية أهداف الثورة المطالبة بالإصلاح ، ولكن عناد النظام وإصراره على رفض مطالب الشعب طورت الأمور للمطالبة بإسقاط النظام ثم إسقاط الرئيس ، مشيرا إلى أن الثورة لم يكن مخطط لها وكانت تظاهرة ضد الداخلية وضد ممارساتها .ووصف الكتاتني اتهام الاخوان في موقعة الجمل بأنه اتهام سخيف بأن يضربوا انفسهم في ميدان التحرير ، متساءلا من أين يأتي الإخوان المسلمون بهذا الكم من الجمال والأسلحة ، موضحا أنه من يفعل ذلك هو المستفيد ومنهم رجال الاعمال واعضاء مجلس الشعب من الحزب الوطني والامن ، ولم يفعلها النظام ولا الرئيس .وعن سبب رفض الاخوان المسليمن للحوار مع عمر سليمان أوضح الكتاتني أنهم لم يكونوا واثقين من أن يكون الحوار مجدي وتخوفا من اتهامهم بالإلتفاف على أهداف الثورة ، وعند شعورهم بجدية الحوار حين التحفظ على كبار المسئولين من الحزب الوطني بدأوا في المشاركة في الحوار ، مبديا استعدادهم التحاور مع أي أحد بشرط أن يكون جاد ومنتج إلا الجهات الأجنبية الخارجيةوقال تقدمنا بمشاريع قوانين كاونا يقابلوا ديكتاتورية من الحزب الوطني تم رفضها ، قدموا مشروع في تعديلات الدستور وتم رفضه ، كنا نتعرض لحملة اعلامية ، لم ينقل جلسة واحدة في برلمان 2005 بل يعرض تقارير بسبب الاخوان .وأرجع الكتاتني عدم حصول الإخوان المسلمين على مقاعد في الانتخابات البرلمانية الاخيرة لتزوير فاضح في الانتخابات ، واعتبره أمر مستهجن ومدبر ، مضيفا أننا أصبحنا نتطلع إلى مرحلة يستطيع المجتمع المصري أن يعبر عن إرادته .وقال الكتاتني إن الإخوان مؤسسة إسلامية جامعة ، وأن السياسة والحكومة جزء من ذلك ، وانهم يمارسون الاسلام الشامل الذي تمارس فيه الانشطة العامة والمسلم لا يجوز له التفرقة بين هذه الأشياء ، وأن ممارسة السياسة لا بد التعامل معها باخلاق .وعن نية الإخوان إنشاء حزب سياسي أوضح الكتاتني إلى أنهم كانوا يرفضون إنشاء حزب سياسي للقيود الموجودة من قبل النظام ، وأن أي حزب يكون له امتداد جماهيري لا توافق عليه لجنة شئون الأحزب، متطلعا إلى تعديل في قانون الأحزاب .وشدد الكتاتني على أن الإخوان المسلمين هم من ينادون بدولة مدنية تكون فيها الأمة والشعب مصدر السلطات وليست الدين ، وأن الدولة المدنية اسلامية بطبعها ، وأن نظام مجلس صيانة الدستور بإيران مرفوض من الاخوان المسلمين لانه غير متوافق مع الاسلام الوسطي مشيرا إلى أن المرجعية هي المحكمة الدستورية العليا .وأعرب الكتاتني إحترام الإخوان المسلمين للعقائد الأخرى ، وأن الأقباط لهم كل الحقوق وعليهم كل الواجبات ، وأنهم أخوة لنا في الوطن نحترم عقائدهم ودور العبادة .وتهكم على النظام السابق باستخدامهم الإخوان فزاعة للأقباط والغرب ، وأن الغرب يستخدم الاخوان فزاعة للنظام ، مضيفا أنهم لا يعتزمون ترشيح إخواني لأن مصر تحتاج لحزمة إصلاحات كبيرة ، ولا يسعون لأغلبية برلمانية لتطمين الجميع حتى لا يستخدموا فزاعة ولا يريدون أن يستولوا على الدولة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل