المحتوى الرئيسى

الإسكندرية احتفلت منذ الصباح بثورة ‏25 يناير

02/19 08:41

مشهد احتفالي رائع شهدته ساحة مسجد القائد إبراهيم بوسط الاسكندرية‏:‏ ذلك المشهد الذي تكرر بصورة ثورية خلال‏18‏ يوما من عمر التظاهرات والثورة. افقد شهد صباح الأمس توافد الآلاف من المواطنين بحثا عن الفرحة والبهجة والانتصار وتحقيق مطالب الشعب‏.  المشهد زاد سخونة عقب صلاة الجمعة‏,‏ عشرات الآلاف من الأطفال والأسر والشيوخ والشباب والنساء الجميع حضر في تلك الساحة الشاهدة علي مجهودات تلك الثورة البيضاء التي حملت مطالب الشباب بالإصلاحات علي كل المستويات الاقتصادية والسياسية وتحولت حديقة الخالدين إلي رمز للاحتفال‏,‏ الأطفال يلعبون في أجواء الحرية‏,‏ كان المشهد معبرا عن كل طوائف المجتمع‏,‏ المحامون حضروا مرتدين أرواب الدفاع عن المظلومين والأطباء ارتدوا ملابسهم البيضاء والعمال جاءوا بملابسهم في مشهد عبر عن التكاتف ولم تكن المشاعر الإنسانية بعيدا عن هذا المشهد الاحتفالي الرائع والمنصة حملت صور الشهداء الذين سالت دماؤهم علي تراب هذا الوطن من أجل إسقاط هذا النظام الفاسد ومحاكمة رموزه وكانت دموع الأمهات وأسر الشهداء دموع فرحة بالانتصار وتحقيق مطالب المواطنين وحملت أعلام مصر التي ظلت مرفوعة في كل مكان وعلي كل السيارات في ملحمة رائعة تدعو للنجاح والرغبة في العمل والتقدم‏..‏ وأكد الشيخ أحمد المحلاوي خلال خطبة الجمعة علي نجاح الثورة ولابد أن يكلل بالعمل الجاد والإخلاص في العمل والعودة لبناء الوطن فقد استطاعت الثورة القضاء علي الفساد وإسقاط النظام ومحاكمة رموزه والتحقيق معهم ولابد أن يضع الشباب والرجال نظاما جديدا قائما علي العدل والشفافية والمحاسبة من أجل نهضة الوطن‏.‏ ودعا المحلاوي إلي ضرورة أن تنتهي الاعتصامات الفئوية داخل المجتمع وأن يعمل المصريون ما يكلفون به وأن يقوموا بالعمل ويحتسبوا هذا العمل من أجل بناء مصر وتقدمها‏..‏ وطالب المحلاوي المواطنين بمساعدة الشرطة والتعاون معهم من أجل العودة إلي ممارسة دورهم وعودة الأمن علي أن تقوم الشرطة بالتعامل والقيام بواجبهم الأمني في خدمة الشعب وطالب بإلغاء جهاز مباحث أمن الدولة كما أكد المحلاوي أن الاعتصامات الفئوية ليست في مصلحة الثورة وأن العمل الجاد والمخلص هو السبيل للتقدم والعلو‏.‏ وأشاد المحلاوي بدور القوات المسلحة وحيادها التام في التعامل مع الأوضاع والأحداث الماضية وإن حيادها وتوازنها حافظ علي الاستقرار في هذا الوطن‏..‏ وناشد المواطنين عدم التعامل في أية من المسروقات التي تباع وأن المسروقات يجب تسليمها إلي القوات المسلحة لأن التعامل في تلك المسروقات حرام شرعا‏.‏ وشدد علي ضرورة عودة الاقتصاد والعمل إلي وتيرته من خلال العمل الجاد والإخلاص وضرورة محاسبة من تسببوا في حالة الفراغ الأمني والتعامل القاسي مع المواطنين في أحداث الثورة مؤكدا أن المليارات التي استولي عليها رموز النظام لابد من عودتها لصالح المواطنين ومحاسبة الفاسدين والقصاص لحقوق الشهداء‏..‏ ووصف المحلاوي الثورة بالبيضاء لأنها أتخذت السبل السلمية في التعامل والتعبير عن الرأي مطالبا بإلغاء مباحث أمن الدولة من وزارة الداخلية وعمل نظام سياسي ديمقراطي قائم علي الأغلبية مؤكدا أن أخلاقيات الثورة في حرية وتكافل واحترام لابد أن تنم علي ثقافة وأخلاقيات جميع المواطنين وأن يحارب كل مصري الفساد في نفسه وفي عمله من اجل عودة وبناء نظام قوي ومصري خالص‏.‏ وكان ميدان مسجد القائد إبراهيم قد شهد لونا جديدا من التظاهر حيث شارك المعاقين والمعاقات في التظاهرة جالسين علي الرصيف المقابل لباب المسجد مطالبين بتوفير سكن للمعاق وأن ترتفع نسبة الـ‏5%‏ في الوظائف المدنية وأن تشمل كل المعاقين لتوفير مصدر رزق كريم لهم‏.‏ كما ظهرت صورة للفاسدين ضمت كلا من أحمد عز والجبلي وأباظة والعادلي وغيرهم‏.‏ كما سجل المتظاهرون صور الشهداء علي بوستر ضخم أمسك به الشباب في جدار المسجد كما وضعوا صور الشهداء علي علم مصر الذي يبلغ طوله حوالي عشرة أمتار غطي سور مبني منظمة الصحة العالمية سابقا المواجهة لباب المسجد‏.‏ وفي لقاءات سريعة مع بعض المواطنين أكدت أميمة محمد‏(‏ منقبة‏)‏ إنها خرجت لأنها تشعر بالظلم في كل مناحي الحياة في فرص العمل والسكن وضد المعاناة التي عاشها الشعب المصري طوال‏30‏ سنة‏.‏ وقال رجب محمد إنه خرج مؤيدا للشباب الذي رفع اسم مصر عاليا والذي قام بالثورة التي لم تجرؤ الأجيال السابقة علي القيام بها وخرج من أجل محاسبة المسئولين عن سقوط هؤلاء الشهداء من الشباب والشرطة‏..‏ وطالبت جيهان عبد الله بضرورة العفو عن الضابط الذي اشترك في المظاهرات في ميدان التحرير وعدم محاكمته محاكمة عسكرية‏.‏ وأكد المهندس عبد المنعم الصفتي أن ثورة الشباب عظيمة ورائدة ودعا للحفاظ علي الثورة التي يجب ألا تضيع من أيدي الشعب مؤكدا أن الظلم والفساد وغياب العدالة من أهم الأسباب التي دعته للمشاركة في الثورة‏,‏ وطالب أن يحل الشباب مكان أتباع النظام في كل موقع من مواقع الدولة‏..‏ وطالب خالد مصطفي بتطبيق العدالة الاجتماعية في كل ما يهم الشعب وتحقيق المساواة وتوفير الوظائف للجميع دون استثناء‏.‏ وطالب محمود الشامي أن يكرم أحد قيادات الدفاع المدني والمطافي يدعي علاء لقيامه بإنقاذ المساجين في حجز وتخشيبة قسم باب شرقي بعد أن أضرم المتظاهرون النار فيه‏.‏ وطالب أحمد شلبي بضرورة محاسبة النظام وأكد أن خروج كل هؤلاء المحتشدين في ميدان القائد ابراهيم جاءوا ليعبروا عن فرحتهم بنجاح ثورة الشباب‏.‏ وأضاف جمال السيد أنه فرحان جدا بثورة الشباب والروح الجديدة التي يتمتع بها الشعب المصري مؤكدا أن هذه الثورة يجب أن تستغل للنهوض بمصر‏.‏ وأكد ولي الدين أن ثورة الشباب يجب أن نحميها من الدخلاء وأنهم سوف ينظمون لقاء موسعا في إحدي قاعات الاجتماعات لوضع ترتيبات الشباب في خدمة المجتمع والوطن‏,‏ وأكد عبد العزيز الدريني عضو مجلس نقابة المحامين أنه سوف يعقد اجتماعا للقيادات النقابية يوم الاثنين القادم لتنظيم مشاركة النقابات في المجتمع في ظل التغيرات التي جرت وفي ظل الإجراءات التي قام بها المجلس العسكري الأعلي من حل مجلسي الشعب والشوري والدور الذي يجب أن تقوم به النقابات في المرحلة القادمة بعد أن زالت معظم العوائق التي كانت تعترض العمل النقابي‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل