المحتوى الرئيسى

امريكا تناشد حكومة البحرين بسبب انزاعجها من العنف

02/19 08:42

المنامة (رويترز) - طالب الرئيس الامريكي باراك اوباما البحرين يوم الجمعة بممارسة ضبط النفس بعدما تجاهلت القوات المسلحة بالمملكة طلب واشنطن في وقت سابق بالهدوء وفتحت النار على محتجين يطالبون بالاصلاح.ووسط اضطراب في انحاء كبيرة في الشرق الاوسط اعرب مسؤولون امريكيون عن قلقهم حيال العنف في البحرين في محادثات مع الحكومة البحرينية التي تستضيف قاعدة عسكرية امريكية كبيرة.وقال السناتور الديمقراطي باتريك ليهي انه طالب وزارة الخارجية بالتحقيق فيما اذا كانت البحرين خرقت قانونا امريكيا وضعه يحظر تقديم مساعدة لقوات امنية اجنبية تنتهك حقوق الانسان. وقدمت الولايات المتحدة مساعدة عسكرية تبلغ نحو 20 مليون دولار امريكي للبحرين في 2010.وقال اوباما انه قلق جدا حيال تقارير العنف في البحرين وليبيا واليمن. وقال اوباما في بيان ان "الولايات المتحدة تدين استخدام حكومات للعنف ضد متظاهرين سلميين في هذه الدول وفي اي مكان ربما تحدث فيه."وفي ليبيا سعى جنود لاخماد اضطراب. وفي اليمن قتل اربعة متظاهرين على الاقل في اشتباكات بين قوات الامن وموالين للحكومة وحشود مطالبة بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر لمدة 32 عاما.ويمثل قمع البحرين للمحتجين في تحد لمطالبات الولايات المتحدة بضبط النفس مشكلة جديدة امام ادارة اوباما بعد ثورة شعبية في مصر اطاحت بحليف امريكا الرئيس حسني مبارك منذ اسبوع.واطلقت قوات الامن البحرينية النار على متظاهرين في العاصمة المنامة يوم الجمعة.وقال مسؤول امن قومي امريكي انه يبدو ان قوات الامن البحرينية استخدمت رصاصا مطاطيا كما اطلقت ذخيرة حية من بنادق رش.وقال روبرت دانين خبير شؤون الشرق الاوسط بمجلس العلاقات الخارجية "هذا (العنف) هو بالضبط ما ترغب الادارة والولايات المتحدة في تجنبه."في حالة مصر كان الهدف هو رؤية تغيير ناجح وانتقال منظم. لكن الشيء رقم واحد هو ضمان ان يتم هذا بدون عنف. والدقيقة التي يقع فيها عنف يكون من الصعب جدا التوفيق بين دعم حليفك وطموحات المتظاهرين."وقال مسؤول امريكي كبير على دراية بتغطية وتحليل الحكومة بشأن البحرين لرويترز ان وكالات الاستخبارات والامن القومي الامريكي تتوقع ان تجتاز الحكومة البحرينية الاضطراب وان قوات الامن ستنجح في اخر الامر في احتواء المحتجين.وترى الولايات المتحدة البحرين التي تستضيف الاسطول الخامس الامريكي كحليف استراتيجي يقع على خطوط امداد النفط في الخليج. وكما في حالة مصر وفي مكان اخر في المنطقة يجب ان توازن مصالحها الاستراتيجية مع دعمها لطلبات المحتجين باصلاحات اقتصادية وسياسية.وربما يكون رد اوباما متأثرا بوجهة النظر الامريكية بان البحرين واحدة من الدول العربية الاكثر تقدمية. وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لنشطاء المجتمع المدني بالبحرين خلال زيارة في ديسمبر كانون الاول ان حكومتهم تتحرك بسرعة اكثر من اي دول اخرى في المنطقة فيما يتعلق بتطبيق تغيير ديمقراطي.وتصف عدة برقيات في 2009 من السفارة الامريكية في المنامة حصلت عليها رويترز الملك حمد بن عيسى ال خليفة بانه حاكم متنور ومؤيد لامريكا على نحو كبير عزز منذ توليه العرش في 1999 مصالحة مع الاغلبية الشيعية واضطلع باصلاحات سياسية واقتصادية خطيرة.وقالت ميشيل دن خبيرة الشرق الاوسط بمؤسسة كارنيجي للسلام الدولي "الولايات المتحدة في موقف حرج نوعا ما لان مسؤولين يرغبون في منح الملك حمد ثقة اكثر بكثير من التي يملكونها لاصلاحات سياسية."واصدرت وزارة الخارجية الامريكية يوم الجمعة تحذير سفر للبحرين مشيرة الى اشتباكات بين محتجين ومتظاهرين. وقالت الوزارة وهي تحث المواطنين الامريكيين على ارجاء اي سفر غير ضروري الى الدولة بان "من المتوقع ان تكونه هناك تظاهرات عفوية وعنف خلال الايام العديدة المقبلة."وقال خبراء الشرق الاوسط ان ادارة اوباما تمتلك نفوذا قليلا حيال الحكومة الملكية السنية في البحرين.وقالوا ان الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الامريكية ربما يعيد الدور الذي لعبه في الثورة المصرية بالابقاء على قنوات مفتوحة للجيش البحريني.وقال سايمون هندرسون الخبير في شؤون الخليج بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى ان "خيارات ممارسة ضغوط تبدو محدودة جدا. على الرغم من التحالف القوي فان البحرين كانت متحدية للولايات المتحدة على مر السنين."من روس كولفين المنامة (رويترز) - طالب الرئيس الامريكي باراك اوباما البحرين يوم الجمعة بممارسة ضبط النفس بعدما تجاهلت القوات المسلحة بالمملكة طلب واشنطن في وقت سابق بالهدوء وفتحت النار على محتجين يطالبون بالاصلاح.ووسط اضطراب في انحاء كبيرة في الشرق الاوسط اعرب مسؤولون امريكيون عن قلقهم حيال العنف في البحرين في محادثات مع الحكومة البحرينية التي تستضيف قاعدة عسكرية امريكية كبيرة.وقال السناتور الديمقراطي باتريك ليهي انه طالب وزارة الخارجية بالتحقيق فيما اذا كانت البحرين خرقت قانونا امريكيا وضعه يحظر تقديم مساعدة لقوات امنية اجنبية تنتهك حقوق الانسان. وقدمت الولايات المتحدة مساعدة عسكرية تبلغ نحو 20 مليون دولار امريكي للبحرين في 2010.وقال اوباما انه قلق جدا حيال تقارير العنف في البحرين وليبيا واليمن. وقال اوباما في بيان ان "الولايات المتحدة تدين استخدام حكومات للعنف ضد متظاهرين سلميين في هذه الدول وفي اي مكان ربما تحدث فيه."وفي ليبيا سعى جنود لاخماد اضطراب. وفي اليمن قتل اربعة متظاهرين على الاقل في اشتباكات بين قوات الامن وموالين للحكومة وحشود مطالبة بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر لمدة 32 عاما.ويمثل قمع البحرين للمحتجين في تحد لمطالبات الولايات المتحدة بضبط النفس مشكلة جديدة امام ادارة اوباما بعد ثورة شعبية في مصر اطاحت بحليف امريكا الرئيس حسني مبارك منذ اسبوع.واطلقت قوات الامن البحرينية النار على متظاهرين في العاصمة المنامة يوم الجمعة.وقال مسؤول امن قومي امريكي انه يبدو ان قوات الامن البحرينية استخدمت رصاصا مطاطيا كما اطلقت ذخيرة حية من بنادق رش.وقال روبرت دانين خبير شؤون الشرق الاوسط بمجلس العلاقات الخارجية "هذا (العنف) هو بالضبط ما ترغب الادارة والولايات المتحدة في تجنبه."في حالة مصر كان الهدف هو رؤية تغيير ناجح وانتقال منظم. لكن الشيء رقم واحد هو ضمان ان يتم هذا بدون عنف. والدقيقة التي يقع فيها عنف يكون من الصعب جدا التوفيق بين دعم حليفك وطموحات المتظاهرين."وقال مسؤول امريكي كبير على دراية بتغطية وتحليل الحكومة بشأن البحرين لرويترز ان وكالات الاستخبارات والامن القومي الامريكي تتوقع ان تجتاز الحكومة البحرينية الاضطراب وان قوات الامن ستنجح في اخر الامر في احتواء المحتجين.وترى الولايات المتحدة البحرين التي تستضيف الاسطول الخامس الامريكي كحليف استراتيجي يقع على خطوط امداد النفط في الخليج. وكما في حالة مصر وفي مكان اخر في المنطقة يجب ان توازن مصالحها الاستراتيجية مع دعمها لطلبات المحتجين باصلاحات اقتصادية وسياسية.وربما يكون رد اوباما متأثرا بوجهة النظر الامريكية بان البحرين واحدة من الدول العربية الاكثر تقدمية. وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لنشطاء المجتمع المدني بالبحرين خلال زيارة في ديسمبر كانون الاول ان حكومتهم تتحرك بسرعة اكثر من اي دول اخرى في المنطقة فيما يتعلق بتطبيق تغيير ديمقراطي.وتصف عدة برقيات في 2009 من السفارة الامريكية في المنامة حصلت عليها رويترز الملك حمد بن عيسى ال خليفة بانه حاكم متنور ومؤيد لامريكا على نحو كبير عزز منذ توليه العرش في 1999 مصالحة مع الاغلبية الشيعية واضطلع باصلاحات سياسية واقتصادية خطيرة.وقالت ميشيل دن خبيرة الشرق الاوسط بمؤسسة كارنيجي للسلام الدولي "الولايات المتحدة في موقف حرج نوعا ما لان مسؤولين يرغبون في منح الملك حمد ثقة اكثر بكثير من التي يملكونها لاصلاحات سياسية."واصدرت وزارة الخارجية الامريكية يوم الجمعة تحذير سفر للبحرين مشيرة الى اشتباكات بين محتجين ومتظاهرين. وقالت الوزارة وهي تحث المواطنين الامريكيين على ارجاء اي سفر غير ضروري الى الدولة بان "من المتوقع ان تكونه هناك تظاهرات عفوية وعنف خلال الايام العديدة المقبلة."وقال خبراء الشرق الاوسط ان ادارة اوباما تمتلك نفوذا قليلا حيال الحكومة الملكية السنية في البحرين.وقالوا ان الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الامريكية ربما يعيد الدور الذي لعبه في الثورة المصرية بالابقاء على قنوات مفتوحة للجيش البحريني.وقال سايمون هندرسون الخبير في شؤون الخليج بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى ان "خيارات ممارسة ضغوط تبدو محدودة جدا. على الرغم من التحالف القوي فان البحرين كانت متحدية للولايات المتحدة على مر السنين."من روس كولفينالمنامة (رويترز) - طالب الرئيس الامريكي باراك اوباما البحرين يوم الجمعة بممارسة ضبط النفس بعدما تجاهلت القوات المسلحة بالمملكة طلب واشنطن في وقت سابق بالهدوء وفتحت النار على محتجين يطالبون بالاصلاح.ووسط اضطراب في انحاء كبيرة في الشرق الاوسط اعرب مسؤولون امريكيون عن قلقهم حيال العنف في البحرين في محادثات مع الحكومة البحرينية التي تستضيف قاعدة عسكرية امريكية كبيرة.وقال السناتور الديمقراطي باتريك ليهي انه طالب وزارة الخارجية بالتحقيق فيما اذا كانت البحرين خرقت قانونا امريكيا وضعه يحظر تقديم مساعدة لقوات امنية اجنبية تنتهك حقوق الانسان. وقدمت الولايات المتحدة مساعدة عسكرية تبلغ نحو 20 مليون دولار امريكي للبحرين في 2010.وقال اوباما انه قلق جدا حيال تقارير العنف في البحرين وليبيا واليمن. وقال اوباما في بيان ان "الولايات المتحدة تدين استخدام حكومات للعنف ضد متظاهرين سلميين في هذه الدول وفي اي مكان ربما تحدث فيه."وفي ليبيا سعى جنود لاخماد اضطراب. وفي اليمن قتل اربعة متظاهرين على الاقل في اشتباكات بين قوات الامن وموالين للحكومة وحشود مطالبة بانهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر لمدة 32 عاما.ويمثل قمع البحرين للمحتجين في تحد لمطالبات الولايات المتحدة بضبط النفس مشكلة جديدة امام ادارة اوباما بعد ثورة شعبية في مصر اطاحت بحليف امريكا الرئيس حسني مبارك منذ اسبوع.واطلقت قوات الامن البحرينية النار على متظاهرين في العاصمة المنامة يوم الجمعة.وقال مسؤول امن قومي امريكي انه يبدو ان قوات الامن البحرينية استخدمت رصاصا مطاطيا كما اطلقت ذخيرة حية من بنادق رش.وقال روبرت دانين خبير شؤون الشرق الاوسط بمجلس العلاقات الخارجية "هذا (العنف) هو بالضبط ما ترغب الادارة والولايات المتحدة في تجنبه."في حالة مصر كان الهدف هو رؤية تغيير ناجح وانتقال منظم. لكن الشيء رقم واحد هو ضمان ان يتم هذا بدون عنف. والدقيقة التي يقع فيها عنف يكون من الصعب جدا التوفيق بين دعم حليفك وطموحات المتظاهرين."وقال مسؤول امريكي كبير على دراية بتغطية وتحليل الحكومة بشأن البحرين لرويترز ان وكالات الاستخبارات والامن القومي الامريكي تتوقع ان تجتاز الحكومة البحرينية الاضطراب وان قوات الامن ستنجح في اخر الامر في احتواء المحتجين.وترى الولايات المتحدة البحرين التي تستضيف الاسطول الخامس الامريكي كحليف استراتيجي يقع على خطوط امداد النفط في الخليج. وكما في حالة مصر وفي مكان اخر في المنطقة يجب ان توازن مصالحها الاستراتيجية مع دعمها لطلبات المحتجين باصلاحات اقتصادية وسياسية.وربما يكون رد اوباما متأثرا بوجهة النظر الامريكية بان البحرين واحدة من الدول العربية الاكثر تقدمية. وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لنشطاء المجتمع المدني بالبحرين خلال زيارة في ديسمبر كانون الاول ان حكومتهم تتحرك بسرعة اكثر من اي دول اخرى في المنطقة فيما يتعلق بتطبيق تغيير ديمقراطي.وتصف عدة برقيات في 2009 من السفارة الامريكية في المنامة حصلت عليها رويترز الملك حمد بن عيسى ال خليفة بانه حاكم متنور ومؤيد لامريكا على نحو كبير عزز منذ توليه العرش في 1999 مصالحة مع الاغلبية الشيعية واضطلع باصلاحات سياسية واقتصادية خطيرة.وقالت ميشيل دن خبيرة الشرق الاوسط بمؤسسة كارنيجي للسلام الدولي "الولايات المتحدة في موقف حرج نوعا ما لان مسؤولين يرغبون في منح الملك حمد ثقة اكثر بكثير من التي يملكونها لاصلاحات سياسية."واصدرت وزارة الخارجية الامريكية يوم الجمعة تحذير سفر للبحرين مشيرة الى اشتباكات بين محتجين ومتظاهرين. وقالت الوزارة وهي تحث المواطنين الامريكيين على ارجاء اي سفر غير ضروري الى الدولة بان "من المتوقع ان تكونه هناك تظاهرات عفوية وعنف خلال الايام العديدة المقبلة."وقال خبراء الشرق الاوسط ان ادارة اوباما تمتلك نفوذا قليلا حيال الحكومة الملكية السنية في البحرين.وقالوا ان الاميرال مايك مولن رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الامريكية ربما يعيد الدور الذي لعبه في الثورة المصرية بالابقاء على قنوات مفتوحة للجيش البحريني.وقال سايمون هندرسون الخبير في شؤون الخليج بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى ان "خيارات ممارسة ضغوط تبدو محدودة جدا. على الرغم من التحالف القوي فان البحرين كانت متحدية للولايات المتحدة على مر السنين."من روس كولفين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل