المحتوى الرئيسى
alaan TV

صحف عربية: ملايين التحرير تجدد النصر.. والوعد

02/19 16:24

 ثورة مصر تجدد النصر.. والوعداستحوذ الملايين الذين خرجوا أمس الجمعة في ميادين مصر للاحتفال بالثورة على اهتمام الصحف العربية، فقد ذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية أن المصريين لم يخيبوا ثورتهم ولبوا بالملايين تظاهرة "النصر والاستمرار" التي تمثل احتفالا بمرور أسبوع على تنحي الرئيس مبارك، وتعكس قلق المتظاهرين بأن نجاح الثورة قصة لم تكتمل.فيما اهتمت صحيفة "الوطن" القطرية بكلمة الشيخ القرضاوي، مشيرة إلى أنه على غير عادة خطباء المسلمين، بدأ الشيخ القرضاوي خطبته في ميدان التحرير بقوله "أيها الإخوة المسلمون والأقباط" مضيفا أن الشعب المصري نجح في أن يضرب مثلا عالميا على نبل الثورات وتأكيد المطالب والقدرة على تحقيقها، مؤكدا أن الثورة لم تنته بعد وأن القادم أصعب، محذرا من المنافقين الذين يتلونون مع الأحداث المختلفة. داعيا إلى توقف المظاهرات الفئوية لما تسببه من أضرار مطالبا إياهم بالصبر حتى يمر الظرف السياسي والاقتصادي للبلاد.وفي صحيفة "الاتحاد" الإماراتية، فقد ذكرت أن المحتفلين في مدينة المنيا قاموا بتغيير اسم ميدان سوزان مبارك إلى ميدان شهداء الثورة، وقاموا بإنزال صورتها ورفعوا بدلا منها صورة للاحتجاجات، فيما حاول المحتفلون بالمنصورة، عاصمة الدقهلية، الاعتداء على المحافظ متهمينه بالفساد وتوزيع شقق الإسكان على أصحاب الوساطة والمحسوبية، إلا أن الموظفين حالوا دون ذلك وأعاده الجيش إلى مكتبه.فيما ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، نفي الإخوان محاولة الهيمنة على مشهد احتفال النصر، مؤكدين أن من دعا الشيخ القرضاوي لم يكن الإخوان وإنما شباب التحرير ومعبرين عن دهشتهم مما قيل عن أنهم يحاولون استغلال مشهد الاحتفال لتصدر الساحة السياسية، وهو ما أكده جورج إسحاق، القيادي في جمعية الوطنية للتغيير، قائلا إن حضور القرضاوي لم يكن محاولة هيمنة على المشهد، مضيفا أن خطبة القرضاوي كرست لأفكار الوحدة الوطنية.وزارة العادلي عملت على تشكيل تنظيم لتغذية نيران الفتنة الطائفيةفي صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية الصادرة اليوم السبت، ذكر ممدوح رمزي، المحامي الذي تقدم ببلاغ يتهم العادلى بتدبير تفجير كنسية القديسين، تفاصيل جديدة عن بلاغه للنائب العام؛ حيث ذكر ممدوح في حواره مع الصحيفة أنه توصل لمعلومات تفيد بأن الوزير السابق عمل على تشكيل جهاز خاص يضم أفرادا من الشرطة والجماعات الإسلامية المتطرفة والمسجونين للقيام بمهام من شأنها إثارة الفتنة الطائفية في البلاد.وأضاف ممدوح رمزي أن بلاغه اعتمد على تقارير صحيفتي الجارديان والأوبزرفر البريطانيتين وتقارير للمخابرات البريطانية، بالإضافة إلى أن المتهمين في التفجير قد هربوا في الأحداث الأخيرة ولجأوا إلى السفارة البريطانية، وأدلوا بمعلومات عن قيام رائد شرطة مقرب من العادلي باستدعاء سجين ودفعه للاتصال بمجموعة متطرفة تسمى "جند الله" وإبلاغها بامتلاكه لأسلحة يمكن استخدامها لتأديب المسيحيين بمصر.ثورة مصر نحت مبارك ولم تسقط النظامفي صحيفة "القبس الكويتية" ذكر الكاتب على الكندري أن الثورة المصرية التي أذهلت العالم بسلميتها وصمودها وإصرارها على مطالب الشعب نجحت في تنحية مبارك ولكنها لم تسقط النظام، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية برئاسة أحمد شفيق هي حكومة مبارك وأعضاؤها جميعا من الحزب الوطني، كما أن تلك الحكومة لم تتخذ بعد أي إجراء حقيقي تجاه مطالب الثوار فلم يتم حل الحزب الوطني وجهاز أمن الدولة، كما لم تدفع تعويضات لعائلات الشهداء وما زال رؤساء الصحف القومية ومديرو الأجهزة الإعلامية وقنوات التلفزيون الحكومي في مواقعهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل