المحتوى الرئيسى

مسؤلو الأندية ينتقدون غياب التواصل والتشاور الاضطرابات الاجتماعية تعرقل استئناف الدوري الجزائري لكرة القدم الجمعة 15 ربيع الأول 1432هـ - 18 فبراير 2011م

02/19 08:41

الجزائر - صالح خليل ألقت الاضطرابات الاجتماعية التي تعرفها الجزائر في الأسابيع الأخيرة بظلالها على دوري كرة القدم الذي يواجه صعوبات حقيقية في الاستمرار بشكل طبيعي، رغم محاولة بعض المسؤولين التقليل من هذا "الخطر المتنامي" حتى لو كانت مبرراتهم حججا يُكذبها الواقع في كل مرة. الرابطة الوطنية لكرة القدم المشرفة على تسيير دوري المحترفين اضطرت إلى الإعلان عن تأجيل مباراة اتحاد البليدة ومولودية الجزائر ضمن الجولة الرابعة عشرة من الدوري والتي كانت ستقام السبت بملعب القليعة بالضاحية الغربية للعاصمة الجزائر، دون أن تذكر الأسباب. لكن مصادر مطلعة أكدت لـ"العربية.نت" الجمعة 18-02-2011 أن سبب التأجيل على علاقة بالظروف العامة التي تعيشها الجزائر حالياً، خاصة وأن موعد المباراة هو نفسه اليوم الذي دعت فيه التنسيقية الوطنية من أجل التغيير والديمقراطية لمسيرة جديدة بالعاصمة من أجل المطالبة بتغيير النظام. وأقر اتحاد الكرة "عطلة شتوية" استمرت حوالي أربعين يوماً على خلفية احتجاجات الغلاء وتردي ظروف المعيشة التي شهدتها مناطق عديدة من البلاد، كما أُجبر على إلغاء المباراة الودية التي كانت ستجمع "محاربي الصحراء" بنظيره التونسي في التاسع من فبراير/شباط الماضي، ظاهرياً بسبب عدم جاهزية الملعب، وباطنياً تخوفاً من انزلاقات جديدة يصعب التحكم فيها. لا شبهة سياسية وراء التأجيل مسؤول في اتحاد الكرة رفض الكشف عن هويته في حديثه لـ"العربية.نت" حاول إبعاد الشبهة السياسية عن قرار تأجيل مباراة اتحاد البليدة بمولودية الجزائر، وأرجع السبب إلى غياب ملعب يحتضن المباراة. وبرأيه فإن الرابطة الوطنية أبقت على برمجة مواجهة اتحاد الحراش بمولودية الجزائر التي لُعبت الثلاثاء الماضي رغم حساسيتها، كما أن مباراة اتحاد الحراش بمولودية وهران المقررة السبت ستُقام مع غياب الجمهور بسبب العقوبة المسلطة على اتحاد الحراش. غير أن ذات المسؤول اعترف من جهة أخرى أنه لا يمكن تجاهل ما يحدث في البلاد، متمنياً أن لا تكون إحدى الأسباب التي تعرقل السير الحسن للدوري والمنافسات الرياضية بصفة عامة. وسطرت الرابطة الوطنية قبل أيام برنامجاً نهائياً حتى نهاية الموسم، وها هي الآن مدعوة لمراجعة تواريخها وحساباتها بسبب "الظروف الطارئة" التي لم تحتط لها على ما يبدو. المنتخب والمنافسات المحلية ويعتقد رئيس شباب بلوزداد محفوظ قرباج أن ما يعرفه الدوري من تململ لا يمكن قبوله ولا السكوت عنه، وهو ناتج عن غياب التواصل والتشاور بين مسؤولي اتحاد الكرة و مسؤولي الأندية. قرباج أشار أن ناديه لعب آخر مباراة في الرابع من يناير/ كانون الثاني الماضي وأنه ليس متأكداً إن كان سيعود إلى المنافسة في الأول من مارس/ آذار، موضحاً أنه في مثل هذه الظروف يصعب على أي ناد إنهاء الموسم مثلما خطط له عند انطلاقته. ورفض قرباج الخوض فيما تشهده البلاد من أحداث، لكنه انتقد الاهتمام الزائد عن اللزوم بالمنتخب المحلي الذي يشارك في بطولة أمم إفريقيا التي تستضيفها السودان حالياً، و المنتخب الأول الذي يستعد لملاقاة المغرب نهاية الشهر المقبل في إطار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم إفريقيا 2012. نهاية صعبة أما مدرب مولودية الجزائر الفرنسي آلان ميشال فقال إنه شهد تأجيل مباريات في أوروبا قبل يومين أو يوم واحد من إقامتها بسبب رداءة الأحوال الجوية لكن ليس بسبب غياب الملعب، مؤكداً أن غياب الأندية عن المنافسة لفترة طويلة سينعكس سلباً على أداء اللاعبين وحتى على جمالية الدوري وروح المنافسة به. ميشال أوضح أن نهاية الموسم ستكون صعبة جداً ،لأن اللاعبين سيضطرون للعب مباريات كثيرة في ظرف قصير وذلك حتى نهاية شهر يونيو/ حزيران. ويعتقد المدرب الفرنسي أنه لا يمكن ممارسة كرة القدم بمعزل عن الظروف الاجتماعية والسياسية التي يعيشها أي بلد، لكنه شدد على ضرورة التنسيق والتشاور بين اتحاد الكرة والأندية، لأنها الطريقة المثلى التي تسمح بتجنب الأخطاء والقرارات الارتجالية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل