المحتوى الرئيسى

مقتل 3 جنود أفارقة من كتيبة نجل القذافى وتعليق جثة أحدهم على المستشفى

02/18 22:15

أدانت جمعية التضامن لحقوق الإنسان ومقرها جنيف بشدة ما تقوم به الأجهزة الأمنية وحركة اللجان الثورية فى ليبيا من عمليات قتل متعمد لمواطنين عزل يمارسون حقهم فى التظاهر السلمى، على حد قول المنظمة الحقوقية وقال خالد صالح، سكرتير التضامن فى تصريح لصحيفة "ليبيا اليوم": "لدينا تخوف بالغ لما قد تتطور إليه الأمور، لذلك نطالب المواطنين بتوثيق كل ما يحدث من انتهاكات وإرساله للمنابر الحقوقية والإعلامية بشكل عاجل أو لاحقا إذا تعذر ذلك". وأضاف صالح:" إن منظمة التضامن لحقوق الإنسان تقوم الآن بجمع المعلومات عن المسئولين عن هذه الانتهاكات قانونيا.. مضيفا أنه لا عذر لهؤلاء ممن يستخدمون القوة لقمع المواطنين الأبرياء بحجة إطاعة الأوامر. وذكرت"ليبيا اليوم"، أن ضباطاً من "كتيبة الجارح" وهى من كتائب الحرس الجمهورى الليبى، انضموا للمتظاهرين اليوم، وأن باقى ضباط الكتيبة فتحوا النيران الكثيفة على المتظاهرين واستخدموا قذائف "أر بى جي" وهو سلاح يستخدم ضد المدرعات وكذلك استخدموا رشاشاً مضاداً للطيران المعروف بالميم طا. وقالت الصحيفة، إن أكثر من عشرة آلاف متظاهر شيعوا جثامين بعض الشهداء وساروا على أقدامهم داخل شوارع مدينة البيضاء ثم انتقلوا إلى مسجد (عثمان بن عفان) ليشهدوا إعدام أحد الجنود الأفارقة. وأشارت الصحيفة إلى أن طائرة عمودية هبطت بمزرعة شمال مدينة البيضاء، وأنزلت ذخيرة ثم قامت بالتحليق فوق رءوس المتظاهرين حتى فرقتهم لمسافات بعيدة خوفًا من إطلاق الرصاص عليهم. وأضافت أن الجنود الأفارقة التابعين لكتيبة خميس نجل الرئيس الليبى معمر القذافى أخذوا الذخيرة التى جاءت بها الطائرة العمودية، ودخلوا فى مواجهات عنيفة ودامية مع أهل مدينتى شحات والبيضاء. وأكدت "ليبيا اليوم"، أن الغلبة كانت للمتظاهرين إلا أن الأفارقة كثفوا قوة النيران بعد أن استلموا الدعم والذخيرة فى مواجهة الناس العزل، فأصيب عدد كبير وتجاوز عدد الشهداء لـ 30 وأغلب إصابتهم فى الرأس أو الصدر جهة القلب. وأكدت الصحيفة أن 5 من كتيبة (خميس القذافى) قتلوا فى هذه المواجهات وتم أسر اثنين الذين أكدوا أنهم من جنود فى كتيبة خميس. وأضافت أن رجال الأمن الداخلى سهلوا عملية استلام الجنود الأفارقة للذخيرة والذين فتحوا النار على الناس مما أدى لسقوط عدد كبير من الجرحى. وأوضحت "ليبيا اليوم" أن ثلاثة جنود أفارقة قتلوا بمدينة البيضاء وتعليق جثة أحدهم أمام أحد المستشفيات خلال مواجهات اليوم. وقالت إن أنباء كتيبتين وصلتا لمدينة البيضاء مدعمة بسيارات تحمل مدافع رشاشة (مضاد للطيران) لضرب المدنيين، وأنها الآن تسيطر على مدينة البيضاء. كما أكدت الصحيفة إصابة المواطن حازم أحمد الفايدى بطلق نارى فى الصدر وأخرى فى اليد وأن حالته حرجة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل