المحتوى الرئيسى

إدانة أممية لقمع متظاهري الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

02/18 21:51

نيويورك - أ ش أ أدانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين في ليبيا ومسدسات الصعق الكهربائي والهراوات في اليمن والبنادق العسكرية في البحرين ، كما أدانت ما سمته الاستجابة غير القانونية والمفرطة في القوة التي تنتهجها بعض الحكومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رداً على المطالب المشروعة لشعوبها.وقالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافى بيليه - في بيان لها يوم الجمعة - إن استخدام عناصر في الأمن الليبي القوة القاتلة أدى كما تردد إلى مصرع أكثر من 20 متظاهرا، وشددت على ضرورة عدم حرمان شعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من الحقوق وحريتي التعبير والتجمع السلمى.ونوهت في بيانها إلى أن الأبواب كانت موصدة أمام الرقابة الدولية على وضع حقوق الإنسان في ليبيا، وأن الكثيرين من أبناء الشعب يشاطرون غيرهم في كل مكان نفس التطلعات المتعلقة بحقوق الإنسان، كما أعربت نافى بيليه عن الأسف العميق لسقوط قتلى في الأسابيع الأخيرة في المظاهرات في الجزائر والبحرين وإيران والعراق وليبيا واليمن.وأبدت المفوضة العليا لحقوق الإنسان القلق بشأن طبيعة ونطاق انتهاكات حقوق الإنسان في عدد من دول المنطقة ردا على الذين يتظاهر معظمهم بشكل سلمى للمطالبة بالحريات وحقوق الإنسان الأساسية.واستنكرت بشكل خاص الهجمات التي تستهدف الصحفيين والمحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان وكذلك الاعتداءات على الأطباء والعاملين في المجال الطبي ممن يداوون المتظاهرين في البحرين.اقرأ أيضا:شباب الإسكندرية يقدم نموذجاً حضارياً نحو المشاركة المجتمعية اضغط للتكبير صورة ارشيفيه لمهاجمة الشرطة للشعب ايام مظاهرات الغضب - مصراوي نيويورك - أ ش أ أدانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين في ليبيا ومسدسات الصعق الكهربائي والهراوات في اليمن والبنادق العسكرية في البحرين ، كما أدانت ما سمته الاستجابة غير القانونية والمفرطة في القوة التي تنتهجها بعض الحكومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رداً على المطالب المشروعة لشعوبها.وقالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافى بيليه - في بيان لها يوم الجمعة - إن استخدام عناصر في الأمن الليبي القوة القاتلة أدى كما تردد إلى مصرع أكثر من 20 متظاهرا، وشددت على ضرورة عدم حرمان شعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من الحقوق وحريتي التعبير والتجمع السلمى.ونوهت في بيانها إلى أن الأبواب كانت موصدة أمام الرقابة الدولية على وضع حقوق الإنسان في ليبيا، وأن الكثيرين من أبناء الشعب يشاطرون غيرهم في كل مكان نفس التطلعات المتعلقة بحقوق الإنسان، كما أعربت نافى بيليه عن الأسف العميق لسقوط قتلى في الأسابيع الأخيرة في المظاهرات في الجزائر والبحرين وإيران والعراق وليبيا واليمن.وأبدت المفوضة العليا لحقوق الإنسان القلق بشأن طبيعة ونطاق انتهاكات حقوق الإنسان في عدد من دول المنطقة ردا على الذين يتظاهر معظمهم بشكل سلمى للمطالبة بالحريات وحقوق الإنسان الأساسية.واستنكرت بشكل خاص الهجمات التي تستهدف الصحفيين والمحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان وكذلك الاعتداءات على الأطباء والعاملين في المجال الطبي ممن يداوون المتظاهرين في البحرين.اقرأ أيضا:شباب الإسكندرية يقدم نموذجاً حضارياً نحو المشاركة المجتمعيةنيويورك - أ ش أ أدانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين في ليبيا ومسدسات الصعق الكهربائي والهراوات في اليمن والبنادق العسكرية في البحرين ، كما أدانت ما سمته الاستجابة غير القانونية والمفرطة في القوة التي تنتهجها بعض الحكومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رداً على المطالب المشروعة لشعوبها.وقالت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافى بيليه - في بيان لها يوم الجمعة - إن استخدام عناصر في الأمن الليبي القوة القاتلة أدى كما تردد إلى مصرع أكثر من 20 متظاهرا، وشددت على ضرورة عدم حرمان شعوب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من الحقوق وحريتي التعبير والتجمع السلمى.ونوهت في بيانها إلى أن الأبواب كانت موصدة أمام الرقابة الدولية على وضع حقوق الإنسان في ليبيا، وأن الكثيرين من أبناء الشعب يشاطرون غيرهم في كل مكان نفس التطلعات المتعلقة بحقوق الإنسان، كما أعربت نافى بيليه عن الأسف العميق لسقوط قتلى في الأسابيع الأخيرة في المظاهرات في الجزائر والبحرين وإيران والعراق وليبيا واليمن.وأبدت المفوضة العليا لحقوق الإنسان القلق بشأن طبيعة ونطاق انتهاكات حقوق الإنسان في عدد من دول المنطقة ردا على الذين يتظاهر معظمهم بشكل سلمى للمطالبة بالحريات وحقوق الإنسان الأساسية.واستنكرت بشكل خاص الهجمات التي تستهدف الصحفيين والمحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان وكذلك الاعتداءات على الأطباء والعاملين في المجال الطبي ممن يداوون المتظاهرين في البحرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل