المحتوى الرئيسى

قوات الامن الليبية تحاول اخماد الاضطرابات في الشرق

02/18 21:13

طرابلس (رويترز) - تحاول قوات الامن الليبية اخماد الاضطرابات في ثاني أكبر المدن الليبية يوم الجمعة وتقول المعارضة انها تقاتل قوات الامن في محاولة للسيطرة على بلدة البيضا القريبة بعد اشتباكات قالت منظمة هيومان رايتس ووتش انها ادت الى مقتل 24 شخصا.وأدت الاحتجاجات التي تستلهم نجاح الانتفاضتين الشعبيتين اللتين أطاحتا بالرئيسين المصري والتونسي الى أعمال عنف غير مسبوقة في عهد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يحكم البلاد منذ 41 عاما.وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ان مصادرها داخل ليبيا افادت بسقوط 24 قتيلا على الاقل خلال اليومين الماضيين. وتحدثت جماعات معارضة ليبية في المنفى عن أعداد أكبر من القتلى وهو ما لم يتسن التأكد من صحته.ورتب معارضون للقذافي لاتخاذ يوم الخميس يوما للغضب في محاولة للحاق بالانتفاضات الشعبية التي تكتسح شمال افريقيا والشرق الاوسط. وتواصلت الاضطرابات كذلك خلال ساعات الليل.وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض يوم الجمعة ان الرئيس باراك أوباما يشعر " بقلق بالغ" ازاء أنباء العنف الواردة من البحرين وليبيا واليمن وانه حث الدول الثلاث على التحلي بضبط النفس في التعامل مع المحتجين.وتركزت الاحتجاجات في شرق البلاد ومن بينه مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية حيث ينخفض التأييد عادة للقذافي عن بقية البلاد. والمنطقة مقطوعة بشكل شبه كامل عن وسائل الاعلام العالمية.وقال مواطن مقيم في شارع ناصر وهو الشارع الرئيسي في بنغازي لرويترز "ليلة أمس كانت صعبة. كان هناك الكثير من الناس في الشوارع. الاف الناس. لقد رأيت جنودا في الشارع."سمعت اطلاق نار. رأيت شخصا يسقط (مصابا بالرصاص) لكنني لا اعرف عدد الضحايا."وقالت صحيفة قورينا الليبية الخاصة ومقرها بنغازي ان قوات الامن أطلقت الرصاص الحي خلال الليل على المحتجين وقتلت منهم 14 شخصا. ونشرت الصحيفة صورا لعدد من الناس الراقدين على النقالات تغطيهم الضمادات التي يغطيها الدم.وقالت جماعتان معارضتان ليبيتان في المنفى بسويسرا ان المعارضة التي انضم اليها افراد من قوات الشرطة تقاتل قوات الامن من أجل السيطرة على بلدة البيضا على بعد 200 كيلومتر شمال شرقي بنغازي والتي شهدت اشتباكات سقط فيها عدد من القتلى هذا الاسبوع.وقال ناشط معارض في البيضا لرويترز ان المدينة تشهد حالة من الهدوء بعد دفن 14 شخصا قتلوا يوم الخميس.واضاف الناشط "لقد وقعت مذبحة هنا امس". ولم يتسن التأكد من عدد القتلى الذي ذكره الناشط.وقال الصحفي الليبي المقيم في لندن عاشور الشامس ان المحتجين اقتحموا سجن الكويفية المركزي في بنغازي اليوم وأطلقوا سراح عشرات المسجونين السياسيين. وقالت قورينا ان 1000 سجين فروا وأعيد القبض على 150 منهم.وشهدت العاصمة طرابلس حالة من الهدوء حيث خرج أنصار القذافي في مظاهرات. وظهر القذافي في صباح اليوم الجمعة لفترة قصيرة في الميدان الاخضر بوسط طرابلس وأحاطت به حشود من أنصاره. ولم يتحدث القذافي.ودعت خطبة الجمعة اليوم في طرابلس والتي نقلها التلفزيون الحكومي المواطنين الى تجاهل تقارير وسائل الاعلام الاجنبية بدعوى انها لا تريد السلام لليبيا وتريد تقسيمها تحقيقا لاهداف الصهيونية والاستعمار.ودعا معارضو القذافي عبر الشبكات الاجتماعية على الانترنت مثل فيسبوك وتويتر الى احتجاجات جديدة عقب صلاة الجمعة.وقال أحد مواطني بنغازي لرويترز عبر الهاتف ان المدينة كانت هادئة بعد الصلاة لكنه قال ان الناس لا تعرف ما سيحدث بعد تشييع القتلى الذين سقطوا خلال الاحتجاجات.ووجهت رسائل نصية قصيرة وصلت الى مستخدمي الهواتف المحمولة الشكر لمن تجاهلوا الدعوة للمشاركة في الاحتجاجات.وقال شخصان في بنغازي التي تقع على بعد نحو 1000 كيلومتر الى الشرق من طرابلس لرويترز ان الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي ولاعب الكرة السابق الذي كان محترفا في ليبيا قد تولى السيطرة على المدينة.واعلنت ليبيا التي ترأس الدورة الحالية لجامعة الدول العربية عن تأجيل قمة بشأن العراق من المقرر اقامتها في مارس اذار بسبب "الظروف في العالم العربي". لكن الامانة العامة للجامعة قالت انها لم تتلق أي اشارة رسمية من ليبيا بهذا الشأن.ويقول محللون سياسيون ان الثروة النفطية الليبية يجب أن تعطي الحكومة القدرة على التغلب على المشاكل الاجتماعية وتقلل خطر قيام ثورة على غرار ما حدث في مصر. طرابلس (رويترز) - تحاول قوات الامن الليبية اخماد الاضطرابات في ثاني أكبر المدن الليبية يوم الجمعة وتقول المعارضة انها تقاتل قوات الامن في محاولة للسيطرة على بلدة البيضا القريبة بعد اشتباكات قالت منظمة هيومان رايتس ووتش انها ادت الى مقتل 24 شخصا.وأدت الاحتجاجات التي تستلهم نجاح الانتفاضتين الشعبيتين اللتين أطاحتا بالرئيسين المصري والتونسي الى أعمال عنف غير مسبوقة في عهد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يحكم البلاد منذ 41 عاما.وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ان مصادرها داخل ليبيا افادت بسقوط 24 قتيلا على الاقل خلال اليومين الماضيين. وتحدثت جماعات معارضة ليبية في المنفى عن أعداد أكبر من القتلى وهو ما لم يتسن التأكد من صحته.ورتب معارضون للقذافي لاتخاذ يوم الخميس يوما للغضب في محاولة للحاق بالانتفاضات الشعبية التي تكتسح شمال افريقيا والشرق الاوسط. وتواصلت الاضطرابات كذلك خلال ساعات الليل.وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض يوم الجمعة ان الرئيس باراك أوباما يشعر " بقلق بالغ" ازاء أنباء العنف الواردة من البحرين وليبيا واليمن وانه حث الدول الثلاث على التحلي بضبط النفس في التعامل مع المحتجين.وتركزت الاحتجاجات في شرق البلاد ومن بينه مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية حيث ينخفض التأييد عادة للقذافي عن بقية البلاد. والمنطقة مقطوعة بشكل شبه كامل عن وسائل الاعلام العالمية.وقال مواطن مقيم في شارع ناصر وهو الشارع الرئيسي في بنغازي لرويترز "ليلة أمس كانت صعبة. كان هناك الكثير من الناس في الشوارع. الاف الناس. لقد رأيت جنودا في الشارع."سمعت اطلاق نار. رأيت شخصا يسقط (مصابا بالرصاص) لكنني لا اعرف عدد الضحايا."وقالت صحيفة قورينا الليبية الخاصة ومقرها بنغازي ان قوات الامن أطلقت الرصاص الحي خلال الليل على المحتجين وقتلت منهم 14 شخصا. ونشرت الصحيفة صورا لعدد من الناس الراقدين على النقالات تغطيهم الضمادات التي يغطيها الدم.وقالت جماعتان معارضتان ليبيتان في المنفى بسويسرا ان المعارضة التي انضم اليها افراد من قوات الشرطة تقاتل قوات الامن من أجل السيطرة على بلدة البيضا على بعد 200 كيلومتر شمال شرقي بنغازي والتي شهدت اشتباكات سقط فيها عدد من القتلى هذا الاسبوع.وقال ناشط معارض في البيضا لرويترز ان المدينة تشهد حالة من الهدوء بعد دفن 14 شخصا قتلوا يوم الخميس.واضاف الناشط "لقد وقعت مذبحة هنا امس". ولم يتسن التأكد من عدد القتلى الذي ذكره الناشط.وقال الصحفي الليبي المقيم في لندن عاشور الشامس ان المحتجين اقتحموا سجن الكويفية المركزي في بنغازي اليوم وأطلقوا سراح عشرات المسجونين السياسيين. وقالت قورينا ان 1000 سجين فروا وأعيد القبض على 150 منهم.وشهدت العاصمة طرابلس حالة من الهدوء حيث خرج أنصار القذافي في مظاهرات. وظهر القذافي في صباح اليوم الجمعة لفترة قصيرة في الميدان الاخضر بوسط طرابلس وأحاطت به حشود من أنصاره. ولم يتحدث القذافي.ودعت خطبة الجمعة اليوم في طرابلس والتي نقلها التلفزيون الحكومي المواطنين الى تجاهل تقارير وسائل الاعلام الاجنبية بدعوى انها لا تريد السلام لليبيا وتريد تقسيمها تحقيقا لاهداف الصهيونية والاستعمار.ودعا معارضو القذافي عبر الشبكات الاجتماعية على الانترنت مثل فيسبوك وتويتر الى احتجاجات جديدة عقب صلاة الجمعة.وقال أحد مواطني بنغازي لرويترز عبر الهاتف ان المدينة كانت هادئة بعد الصلاة لكنه قال ان الناس لا تعرف ما سيحدث بعد تشييع القتلى الذين سقطوا خلال الاحتجاجات.ووجهت رسائل نصية قصيرة وصلت الى مستخدمي الهواتف المحمولة الشكر لمن تجاهلوا الدعوة للمشاركة في الاحتجاجات.وقال شخصان في بنغازي التي تقع على بعد نحو 1000 كيلومتر الى الشرق من طرابلس لرويترز ان الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي ولاعب الكرة السابق الذي كان محترفا في ليبيا قد تولى السيطرة على المدينة.واعلنت ليبيا التي ترأس الدورة الحالية لجامعة الدول العربية عن تأجيل قمة بشأن العراق من المقرر اقامتها في مارس اذار بسبب "الظروف في العالم العربي". لكن الامانة العامة للجامعة قالت انها لم تتلق أي اشارة رسمية من ليبيا بهذا الشأن.ويقول محللون سياسيون ان الثروة النفطية الليبية يجب أن تعطي الحكومة القدرة على التغلب على المشاكل الاجتماعية وتقلل خطر قيام ثورة على غرار ما حدث في مصر.طرابلس (رويترز) - تحاول قوات الامن الليبية اخماد الاضطرابات في ثاني أكبر المدن الليبية يوم الجمعة وتقول المعارضة انها تقاتل قوات الامن في محاولة للسيطرة على بلدة البيضا القريبة بعد اشتباكات قالت منظمة هيومان رايتس ووتش انها ادت الى مقتل 24 شخصا.وأدت الاحتجاجات التي تستلهم نجاح الانتفاضتين الشعبيتين اللتين أطاحتا بالرئيسين المصري والتونسي الى أعمال عنف غير مسبوقة في عهد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يحكم البلاد منذ 41 عاما.وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ان مصادرها داخل ليبيا افادت بسقوط 24 قتيلا على الاقل خلال اليومين الماضيين. وتحدثت جماعات معارضة ليبية في المنفى عن أعداد أكبر من القتلى وهو ما لم يتسن التأكد من صحته.ورتب معارضون للقذافي لاتخاذ يوم الخميس يوما للغضب في محاولة للحاق بالانتفاضات الشعبية التي تكتسح شمال افريقيا والشرق الاوسط. وتواصلت الاضطرابات كذلك خلال ساعات الليل.وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض يوم الجمعة ان الرئيس باراك أوباما يشعر " بقلق بالغ" ازاء أنباء العنف الواردة من البحرين وليبيا واليمن وانه حث الدول الثلاث على التحلي بضبط النفس في التعامل مع المحتجين.وتركزت الاحتجاجات في شرق البلاد ومن بينه مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية حيث ينخفض التأييد عادة للقذافي عن بقية البلاد. والمنطقة مقطوعة بشكل شبه كامل عن وسائل الاعلام العالمية.وقال مواطن مقيم في شارع ناصر وهو الشارع الرئيسي في بنغازي لرويترز "ليلة أمس كانت صعبة. كان هناك الكثير من الناس في الشوارع. الاف الناس. لقد رأيت جنودا في الشارع."سمعت اطلاق نار. رأيت شخصا يسقط (مصابا بالرصاص) لكنني لا اعرف عدد الضحايا."وقالت صحيفة قورينا الليبية الخاصة ومقرها بنغازي ان قوات الامن أطلقت الرصاص الحي خلال الليل على المحتجين وقتلت منهم 14 شخصا. ونشرت الصحيفة صورا لعدد من الناس الراقدين على النقالات تغطيهم الضمادات التي يغطيها الدم.وقالت جماعتان معارضتان ليبيتان في المنفى بسويسرا ان المعارضة التي انضم اليها افراد من قوات الشرطة تقاتل قوات الامن من أجل السيطرة على بلدة البيضا على بعد 200 كيلومتر شمال شرقي بنغازي والتي شهدت اشتباكات سقط فيها عدد من القتلى هذا الاسبوع.وقال ناشط معارض في البيضا لرويترز ان المدينة تشهد حالة من الهدوء بعد دفن 14 شخصا قتلوا يوم الخميس.واضاف الناشط "لقد وقعت مذبحة هنا امس". ولم يتسن التأكد من عدد القتلى الذي ذكره الناشط.وقال الصحفي الليبي المقيم في لندن عاشور الشامس ان المحتجين اقتحموا سجن الكويفية المركزي في بنغازي اليوم وأطلقوا سراح عشرات المسجونين السياسيين. وقالت قورينا ان 1000 سجين فروا وأعيد القبض على 150 منهم.وشهدت العاصمة طرابلس حالة من الهدوء حيث خرج أنصار القذافي في مظاهرات. وظهر القذافي في صباح اليوم الجمعة لفترة قصيرة في الميدان الاخضر بوسط طرابلس وأحاطت به حشود من أنصاره. ولم يتحدث القذافي.ودعت خطبة الجمعة اليوم في طرابلس والتي نقلها التلفزيون الحكومي المواطنين الى تجاهل تقارير وسائل الاعلام الاجنبية بدعوى انها لا تريد السلام لليبيا وتريد تقسيمها تحقيقا لاهداف الصهيونية والاستعمار.ودعا معارضو القذافي عبر الشبكات الاجتماعية على الانترنت مثل فيسبوك وتويتر الى احتجاجات جديدة عقب صلاة الجمعة.وقال أحد مواطني بنغازي لرويترز عبر الهاتف ان المدينة كانت هادئة بعد الصلاة لكنه قال ان الناس لا تعرف ما سيحدث بعد تشييع القتلى الذين سقطوا خلال الاحتجاجات.ووجهت رسائل نصية قصيرة وصلت الى مستخدمي الهواتف المحمولة الشكر لمن تجاهلوا الدعوة للمشاركة في الاحتجاجات.وقال شخصان في بنغازي التي تقع على بعد نحو 1000 كيلومتر الى الشرق من طرابلس لرويترز ان الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي ولاعب الكرة السابق الذي كان محترفا في ليبيا قد تولى السيطرة على المدينة.واعلنت ليبيا التي ترأس الدورة الحالية لجامعة الدول العربية عن تأجيل قمة بشأن العراق من المقرر اقامتها في مارس اذار بسبب "الظروف في العالم العربي". لكن الامانة العامة للجامعة قالت انها لم تتلق أي اشارة رسمية من ليبيا بهذا الشأن.ويقول محللون سياسيون ان الثروة النفطية الليبية يجب أن تعطي الحكومة القدرة على التغلب على المشاكل الاجتماعية وتقلل خطر قيام ثورة على غرار ما حدث في مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل