المحتوى الرئيسى

مليونا سكندري يحتفون برحيل مبارك

02/18 21:14

الإسكندرية- إخوان أون لاين:احتفى قرابة المليونين من الشعب السكندري اليوم في ساحة مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية برحيل الرئيس مبارك، ونجاح ثورة الشباب، مؤكدين استمرارهم في ثورتهم لحين رحيل باقي أعوان النظام وإلغاء قانون الطوارئ، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، وإقالة حكومة أحمد شفيق التي وصفوها بأنها غير شرعية. خطب الجمعة الشيخ أحمد المحلاوي الذي دعا جموع الشعب المصري والسكندري إلى الاستمرار في الثورة، وأن يبقى على يقظةٍ حتى لا يسرق أحدٌ منه الثورة التي دفع من أجلها الدماء، مثمنًا دور الشباب الذي كان يظنه الجميع أنه قد مات أو فقد هويته، لكنه انطلق ليعلن عن نفسه ويؤكد أنه ما زال حيًّا يحمي بلاده وحريص عليها. وأضاف: "هؤلاء الشباب الذين خرجوا دون تخريب ويقومون حاليًّا بتنظيف بلادهم ودهان الشوارع والأرصفة دون محرك أو موجه لهم يبعث برسالة طمأنينة إلى كل فرد في مصر بل وإلى العالم كله"، مشيرًا إلى أن الشباب فاجأوا العالم كله بمن فيهم أنفسهم. وقال: "إذا ظلَّ الشعب المصري على هذا الوضع من اليقظة والأخلاق والسلوكيات التي ظهرت منه في الثورة من احترامٍ وحب وتكافل فلا يهم بعد ذلك مَن يحكم مصر". ووجَّه المحلاوي رسالةً إلى نجل الرئيس المخلوع علاء مبارك قال فيها: بما أنك أفضل الشخصيات في عائلة مبارك وتلقى بعض القبول الشعبي فأطلبُ منك أن تُعيد الأموال التي سرقتها عائلتكم، وعلى رأسها أموال أبيك وأخيك جمال على الأقل من باب الاعتذار إلى الشعب المصري. وكشف المحلاوي أن بعض قيادات الشرطة في الإسكندرية قالت له إنها تخشى من النزول إلى الشارع مرةً أخرى خشية التنكيل بهم، واعترفوا أنهم ارتكبوا الكثيرَ من الظلم في حقِّ الشعب السكندري، مشيرًا إلى أن قيادة أمنية سكندرية طلبت منه أن يذهب معه إلى مسجد القائد إبراهيم ليقدموا اعتذارًا رسميًّا إلى الشعب السكندري عما بدر منهم في حقهم يوم 28 يناير أو ما عُرِفَ باسم "جمعة الغضب". وشهدت ساحة القائد إبراهيم عقب الصلاة تضاعفًا لأعداد المحتفين، خاصةً بعد انضمام مظاهرات أخرى ليبدءوا مسيرةً بنفس خط السير الذي اعتادوا عليه منذ بداية الثورة واختتموها في ميدان "سيدي جابر" الذي وجدوا فيه الفرقة الموسيقية للشرطة العسكرية في انتظارهم لتشاركهم الاحتفال من خلال عزف مقطوعات الأغاني الوطنية والسلام الجمهوري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل