المحتوى الرئيسى

العراق يسعى لتهدئة الغضب مع تنامي الاحتجاجات في الشرق الاوسط

02/18 16:26

بغداد (رويترز) - يسعى ساسة عراقيون يشعرون بتوتر من الاحتجاجات المناهضة للحكومات في أرجاء الشرق الاوسط لتوفير السلع الاساسية وتحويل الاموال لشراء الغذاء بدلا من الطائرات المقاتلة وتقديم الكهرباء بالمجان وخفض مرتباتهم ارضاء للمواطنين المحبطين.وقال محللون ان الحكومة المنتخبة التي تسلمت السلطة قبل شهرين فقط والمصممة على ما يبدو على تفادي ذلك النوع من الانتفاضات الشعبية التي أطاحت برئيسي مصر وتونس اتخذت خطوات مفاجئة رغم أن الديمقراطية الوليدة في العراق تختلف بشكل ملحوظ عن النظم الشمولية الراسخة في الشرق الاوسط.ويحتج العراقيون منذ فترة طويلة على سوء الخدمات الحكومية. ولكن المظاهرات ضد نقص الغذاء والكهرباء والمياه تزايدت في الاسابيع الاخيرة ويعبر بعض المحتجين الان عن غضبهم المباشر من حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الجديدة.وقالت جالا رياني محللة الشرق الاوسط في مؤسسة اي اتش اس جلوبال انسايت للاستشارات "من المؤكد أن الخطوات التي يتخذونها تكشف انهم متوترون فيما يبدو."ومضت تقول "شهد العراق في الماضي احتجاجات كبيرة نسبيا مرتبطة بسوء الخدمات العامة دون اتخاذ خطوة كبيرة كتلك مثل زيادة الدعم للكهرباء."ولم يطالب العراقيون في معظم الاحتجاجات بتنحي الحكومة الاتحادية التي تشكلت بعد تسعة أشهر من المشاحنات السياسية المؤلمة بين فصائل شيعية وكردية وسنية. ولكنهم طالبوا بتنحي مسؤولين محليين وبتحسين حصص الغذاء وبمزيد من الكهرباء.ولا توفر شبكة الكهرباء العراقية امدادات الا لساعات قليلة في اليوم وهي مصدر ازعاج مستمر خصوصا في الصيف عندما ترتفع درجات الحرارة الى أكثر من 50 درجة مئوية.وقالت وزارة الكهرباء في الاسبوع الماضي ان العراقيين سيحصلون على أول ألف كيلووات من الكهرباء كل شهر مجانا.ويتزايد الاستياء بينما لا يزال التقدم بطيئا بعد ثماني سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل