المحتوى الرئيسى

«جمعة نصر» مليونية في «التحرير».. و1500يطالبون بتكريم مبارك في «المهندسين»

02/18 15:59

  كسر المتظاهرون في ميدان التحرير مرة أخرى حاجز المليون بكثير، وافترش مئات الآلاف الأرض في ميدان التحرير، وبطول شارع رمسيس حتى محطة الإسعاف، فيما أغلقت الحشود الغفيرة كوبري قصر النيل ومدخل الميدان من جهة باب اللوق، ليحتشد في الميدان ومحيطه أكثر من مليون ونصف المليون مواطن في أول صلاة جمعة بعد رحيل الرئيس مبارك، وهي الجمعة التي دعا لها نشطاء «فيس بوك» باعتبارها «جمعة النصر». وكان مئات الآلاف قد بدأوا في التوافد على الميدان، قبل صلاة الجمعة بساعات عديدة، فيما وصل الشيخ يوسف القرضاوي للميدان، ليخطب من منصة مخصصة، وهو جالس على كرسيه وسط الحشود. وأكد القرضاوي في خطبته على الوحدة الوطنية، ووجه الشكر لشباب الثورة، وافتتح خطبته ببيت شعر للشاعر التونسي أبوالقاسم الشابي، حيث قال «إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر»، وأضاف القرضاوي «إرادة الشباب من إرادة الله»، كما وجه التحية للقوات المسلحة، وإن طالبها بتشكيل حكومة مدنية «تبتعد عن الوجوه القديمة»، مؤكدا أن مصر «مسلمين وأقباطا هم صناع الثورة»، محييا دور الشباب القبطي في ثورة 25 يناير. بالمقابل، رصدت «المصري اليوم» الشوارع الخالية من أي متظاهر أمام قصر العروبة الرئاسي بمصر الجديدة، حيث كان من المقرر تنظيم مظاهرة «الوفاء للرئيس»، وفي المهندسين نظم نحو 1500 شخص مظاهرة محدودة تحت شعار «الشعب يريد تكريم الرئيس»، فيما لم تلق مظاهرة «التكريم» إقبالا كبيرا، ورفع مؤيدو الرئيس السابق، لافتات طالبوا فيها الرئيس بأن يهتم بصحته بعد التقارير المتضاربة حول حالته الصحية عقب تخليه عن الحكم، ورفع المحتجون لافتات كتبوا عليها «صحتك ياريس» و«خد الدوا». ومن ميدان الجيزة، وفور انتهاء صلاة الجمعة بمسجد الاستقامة خرج العشرات من المصلين مرددين هتافات مطالبة بضرورة إسقاط حكومة الفريق أحمد شفيق نظرا لتبعيته للنظام السابق وحل جهاز أمن الدولة والإفراج عن جميع المعتقلين وإنهاء العمل بقانون الطوارئ. وردد المتظاهرون «باطل باطل» و«الشعب يريد إسقاط الحكومة» في إشارة إلي الحكومة الحالية التي عينها الرئيس السابق حسني مبارك قبل أيام من تركه السلطة. وسار المتظاهرون من ميدان الجيزة حتى شارع شارل ديجول وصولا إلى المنيل متجهين لشارع قصر العيني ومنه إلى ميدان التحرير. ورحب أفراد الجيش الموجودون عند السفارة الفرنسية بشارع شارل ديجول بالمسيرة حيث هتف المتظاهرون «الجيش والشعب إيد واحدة» ورد عليهم أفراد من القوات المسلحة ملوحين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل