المحتوى الرئيسى

نيويورك تايمز: وحشية نظام البحرين تهدد الاستقرار

02/18 14:14

علقت صحيفة "نيويورك تايمز" فى افتتاحيتها على الأحداث التى تشهدها البحرين، وقالت تحت عنوان "الآن البحرين"، إن الملك حمد بن عيسى آل خليفة هو آخر الحكام المستبدين الذى اختار الوحشية بدلاً من الإصلاح فى محاولة لإسكات شعبه عن مطالبته بحكومة أكثر عدالة، ووصفت الصحيفة الإجراءات التى اتخذها الملك بأنها غير معقولة ولم تستفد من درسى مصر وتونس، حيث لم يؤدِ العنف إلا إلى زيادة الغضب الشعبى، والآن قد ذهب كل من حسنى مبارك وزين العابدين بن على. وتشير الصحيفة إلى أن حركة المطالبة بالديمقراطية فى البحرين قد تأثرت بكل من مصر وتونس، لكن المطالب التى تشكو منها الأغلبية الشيعية قائمة منذ زمن طويل، فرغم أنهم يشكلون نسبة 70% من السكان، إلا أنهم لا يملكون سوى أربع مقاعد فقط فى برلمان إجمالى مقاعدة 23، كما أنهم محرومون من العمل فى الشرطة والجيش، وفى آخر انتخابات فى أكتوبر الماضى، فاز الشيعة بأقل من نصف المقاعد فى الجمعية الوطنية "البرلمان" الأمر الذى أدى إلى زيادة الاتهامات بحدوث تلاعب فى الأصوات. وكان الملك حمد قد تعهد مراراً بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، لكنه لم يف بعهوده أبداً، والآن فإن الحكومة تبحث عن كبش فداء، وتلقى بمسئولية الاضطرابات على إيران، ورغم أن طهران لن تفوت فرصة بالتأكيد لإثارة المشكلات، إلا أن مطالب الشيعة مشروعة، وتدخل إيران أو أطراف متشددة أخرى لن ينمو إلا إذا استمرت الحكومة فى نهجها الحالى. وترى الصحيفة، أن الولايات المتحدة ظلت لفترة طويلة تلتزم الصمت إزاء ما يجرى فى البحرين لضمان تعاون المملكة معها فى القضابا الأمنية، خاصة أن الأسطول الأمريكى الخامس مقره فى هذا البلد الخليجى التى تعد أيضاً حليفاً فى مواجهة إيران والإرهاب والقرصنة. لكن بعدما حدث فى مصر، يجب على البيت الأبيض أن يراجع حساباته، ففى يوم الأربعاء انتقد أوباما قمع إيران للمظاهرات المنادية بالديمقراطية، لكنه لم يذكر البحرين، وقدمت وزيرة الخارجية هيلارى كلينتون أفضل ما عندها أمس الخميس عندما أعربت عن معارضتها الشديدة للعنف ودعم الإصلاح. لكن الصحيفة ترى أن الوحشية التى تتبناها البحرين ليست فقط معارضة للقيم الامريكية، لكنها تشكل تهديداً لاستقرار البلاد على المدى الطويل، وستحتاج واشنطن إلى ممارسة مزيد من الضغوط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل