المحتوى الرئيسى

مصادر: مبارك صدم لأن قراراته لم تقنع المواطنين وعائلته تشكو من التجاوزات الإعلامية ضدها

02/18 13:22

علمت( الدستور الأصلى) أن اللقاء الذي عقده مسئولون في المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى السلطة في مصر حاليا بعد تنحى الرئيس السابق حسنى مبارك برؤساء تحرير الصحف الحكومية والخاصة والحزبية، يأتي على خلفية شكوى تقدمت بها عائلة مبارك إلى المجلس بظهور ما اعتبرته تجاوزا غير مقبول في حق مبارك والأسرة وسمعتها في الصحف ووسائل الإعلام الرسمية.وقالت مصادر مصرية مطلعة لـ(الدستور الأصلي) أن الشكوى تكشف عن تعهد غير معلن جرى تقديمه إلى الرئيس السابق بعدم المساس به أو أسرته أو مساعديه المقربين في حال تخليه عن السلطة ومغادرته مكتبه الرئاسي في قصر الاتحادية بضاحية مصر الجديدة شرق القاهرة.ولفتت إلى أن الشكوى تعنى أيضا أنه جرى اتفاق غير معلن بين قيادة الجيش وأسرة مبارك في اللحظات الأخيرة لمشهد النهاية على عدم السماح بشن حملات إعلامية تستهدف تجريحهم على المستوى الشخصي والأدبي.وكشفت النقاب عن أن هذا التعهد يتضمن عدم ملاحقة مبارك وأفراد أسرته ومساعديه قضائيا بأي حال من الأحوال,وتوفير الحماية الأمنية اللازمة بالنظر إلى عدم رغبة مبارك في السفر إلى الخارج رغم إلحاح أسرته ومساعديه وتفضيله في المقابل أن يمضى أيامه الأخيرة في بلده قبل وفاته.وأكد مصدر على صلة بقيادة الجيش ومسئولين في الحرس الجمهوري أن مبارك يتلقى معاملة تليق برئيس سابق للبلاد, مشيرا إلى أن الأمر يشمل زوجة الرئيس ونجليه علاء وجمال وكبار مساعديه خاصة اللواء جمال عبد العزيز مدير مكتبه والدكتور زكريا عزمي رئيس  الديوان الرئاسي".وأضاف المصدر:" باستثناء أنه لم يعد رئيسا, فهو في حماية الجيش وحراسه الشخصيين لم يتغيروا, ولا تفرض عليه أية أمور, مشيرا إلى أن كبار مسئولي الحكومة وقادة  الجيش أكدوا  في السابق أنه يجب احترام مبارك كرمز للبلاد حتى بعد تخليه عن السلطة. وقال مسؤول سعودي إن  مبارك استسلم لمرضه ويريد أن يموت في منتجع شرم الشيخ ,مضيفا لوكالة رويترز انه لم يمت لكنه ليس في حالة طيبة على الإطلاق ويرفض المغادرة,  لقد استسلم ويريد أن يموت هناك."وقال مصدر على صلة بأسرة مبارك الذي اعتاد أن يمضي أوقاتا أطول في مقر إقامته في شرم الشيخ في الفترة الأخيرة من حكمه للاستفادة من هواء البحر في الاستشفاء , إن الرئيس السابق "بخير" وتلقى اتصالات هاتفية, كما أعلن الدكتور سامح فريد وزير الصحة المصري، أن وزارته ليس لديها أي معلومات رسمية أو غير رسمية حول ما يثار عن صحة مبارك في مستشفيات شرم الشيخ.إلى ذلك حصلت ( الدستور الأصلى) على تفاصيل جديدة تروى للمرة الأولى تكشف النقاب عن أن الرئيس مبارك أبلغ بعض مرافقيه وأفراد أسرته أنه مصدوم ومتفاجىء من ردة فعل الشعب المصري على خطاباته التي ألقاها قبل تنحيه عن السلطة وتوجهه إلى منتجع شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر.وكشفت مصادر عليمة النقاب عن أن مبارك بدا مرتبكا للغاية وهو يستمع إلى تقارير كانت ترده من نائبه ومساعده الأبرز اللواء عمر سليمان الرئيس السابق لجهاز المخابرات العامة وقادة الجيش تؤكد أن خطاباته ساهمت في زيادة حدة الأزمة بعد اندلاع ثورة 25 يناير في ميدان التحرير وما تلاها من أحداث عنف وشغب وعمليات سلب ونهب بعد الانسحاب المفاجئ لقوات الشرطة.وأوضحت المصادر أن الرئيس السابق كان يعتقد أنه يواجه أحداث تمرد محدودة وأنه أكد لمساعديه ولجميع من اتصلوا به هاتفيا من الرؤساء والزعماء العرب والأجانب أنه قادر على استعادة السيطرة وتولى زمام الأمور مجددا.ونقلت عن مبارك قوله لمسئول عربي هاتفه في ساعة متأخرة من الليل عقب خطابه الرئاسي الأول الذي وعد فيه بإجراء إصلاحات والاستجابة لمطالب الشعب,:" لا تقلقوا, كلى ثقة في احتواء ما يجرى, أنتم لا تعرفون المصريين, مازلت الرئيس وكل شيء تحت سيطرتي, والتخوف من انهيار نظام الحكم ليس في حساباتي مطلقا".وأبلغت المصادر التي طلبت عدم تعريفها ( الدستور) أن الرئيس مبارك لم يكن يساوره أدنى شك في أن خطابته المتتالية الموجهة للشعب ستنجح في تمكنيه من احتواء الثورة  والبقاء في منصبه حتى نهاية فترة رئاسته الخامسة في شهر سبتمبر المقبل.وقالت إن مبارك وافق على مضض فكرة تعيين عمر سليمان نائبا له والاستعانة بالفريق أحمد شفيق كرئيس للوزراء بعد إقالة حكومة سلفه الدكتور أحمد نظيف,وأنه كان يعتقد أن هذه الإجراءات ستكون كفيلة بتهدئة الشارع المصري وإنهاء الثورة وعودة المحتجين المعتصمين في ميدان التحرير.وقال مسئول مصري إن مبارك  قال بعد ما تلقى سلسة تقارير أمنية وعسكرية تؤكد أن الشارع ليس مقتنعا بما قاله مبارك وأنه مصمم على رحيله, يا ربى, عملت اللي هما عايزينه( فعلت مايريدونه)  عاوزين إيه تانى( ماذا يريدون مجددا), هذه تنازلات لم تكن في أحلامهم, أنا لا أفهم اللى بيحصل( الذي يحدث)".وكشف المسئول الذي طلب عدم تعريفه النقاب عن أن مبارك كان يعانى في الفترة الأخيرة  م سنوات حكمه من قلة التركيز وأنه كان يعانى من مشاكل جمة في السمع والتحرك".وأضاف تفاقمت ظروفه الصحية بعد العملية الجراحية التي تعرض لها في مستشفى هايدلبرج الألماني عام 2008, لم يعد يستوعب كثيرا مما يجرى حوله, أحيانا كان يبدو شارد الذهن بلا سبب".وتابع :" لقد بذلت أسرته ومرافقوه خاصة الدكتور زكريا عزمي رئيس ديوانه الرئاسي جهدا كبيرا لإخفاء حقيقة مرض الرئيس عن الشعب  وصدرت التعليمات إلى التلفزيون الرسمي المصري بعدم تصويره أثناء الحركة والمشي حتى لا يبدو الريس مريضا أو تبدو عليه علامات الزمن نظرا لكونه طاعنا في السن".وعانى مبارك (82 عاما) من مشكلات صحية في السنوات القليلة الماضية وسافر إلى ألمانيا حيث أجريت له جراحة لاستئصال حويصلة مرارية في مارس الماضي, وتواترت التقارير عن تدهور حالته الصحية منذ تنحيه يوم الجمعة الماضي.وروى مصدر آخر على صلة بالحكومة والمجلس العسكري للقوات المسلحة إلى يتولى حاليا السلطة بعد خروج مبارك,ل( الدستور) كيف أن الرئيس بدا في لقاء جمعه مع مسئول كبير بالدولة غائبا عما يدور من حوله.وأضاف " حضر إليه هذا المسئول يتأبط عددا من الملفات الورقية, استقبله مبارك جالسا في مكانه واعتذر بسب الوضع, لكن نفس المسئول فوجئ بان مبارك يتحدث إليه عن أحداث النكسة التي تعرض لها الجيش المصري عام 1967, وثورة التصحيح التي قادها الرئيس الراحل أنور السادات عام 1971 للانقضاض على بقايا عهد سلفه الراحل جمال عبد الناصر.ومضى إلى القول : " كان مشهدا كوميديا ودراماتيكيا في آن واحد, موقف يدفع للبكاء أكثر من الضحك, الرئيس كان يعانى بشدة م تذكر الأحداث وكان على ما يبدو يعيش في وادي آخر ولم يكن يدرك ببساطة أنه يكتب شهادة وفاة النظام الذي ترأسه على مدى 30 عاما".وحرص مبارك بشكل لافت للانتباه ومبالغ فيه في معظم الأحيان على إخفاء حقيقة عمره ووضعه الصحي, حيث دأبت وسائل الإعلام الرسمية المملوكة للدولة والتي كان يهيمن عليها الحزب الحكم  على بث صورا فوتوغرافية ولقطات فيديو يبدو فيها الرئيس مبارك أصغر سنا".ولم يكن الرئيس يعرف أو ربما يعرف لكنه تحت هاجس المحافظة على شكله وهيئته الرسمية, أن مواطنيه يتندرون في مجالسهم الخاصة على خلو شعر رأسه من أي علامات تدل على تسلل المشيب إليه كعلامة بارزة على تقدمه في العمر.وبات واضحا أن مبارك الحريص على تجميل ملامحه والاستعانة بصبغات للشعر تخفى عمره الحقيقى وتجاعيد وجهه, كان حريصا حتى في لحظاته الأخيرة كرئيس للبلاد على الظهور له بمظهر رجل الدولة القوى دون أي لحظة ضعف واحدة.وقال مسئول عمل في مكتب مبارك لسنوات:" نعم كان يهتم كثيرا بالمظاهر, كان حريصا على أن يبدو في أحسن حال, لكن الأمر تحول إلى كارثة في السنوات الأخيرة, كان يبدو وكأنه لا يريد الاعتراف بعدد سنوات عمره"وأضاف :" أعتقد أن أسرة مبارك وتحديدا زوجته السيدة سوزان مبارك ونجله جمال ساهما في تحول الأمر إلى هاجس مزمن, كانا يقولان له أنه لا يصح أن يبدو كبير السن في عيون مواطنيه".وفى خطابه الأخير قبل تنحيه لم يتمالك مبارك نفسه وانشغل للحظات بترتيب رابطة العنق حيث تسللت أصابع يده إلى ملابسه بينما الملايين يشاهدونه للتأكد من أنها في مكانها الصحيح , فيما كان يتلو خطابه من أوراق مكتوبة أمامه قبل أن يتغير الحال ليقرأ من شاشة وضعت بحيث لا يراها المشاهدون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل