المحتوى الرئيسى

البحرينيون يشيعون قتلى المظاهرات

02/18 11:05

يشيع البحرينيون اليوم جثامين أربعة قتلى سقطوا بعد إصابتهم برصاص الشرطة التي اقتحمت دوار اللؤلؤة فجر أمس الخميس لتفريق آلاف المتظاهرين الذين احتشدوا حوله، في الوقت الذي بررت فيه السلطات لجوء الشرطة لاستخدام القوة. ومن المتوقع أن تشارك أعداد ضخمة في جنازات اليوم، ولا يستبعد المطلعون على المشهد البحريني، أن تتخلل عملية التشييع أحداث عنف وتصادم مع الشرطة، خاصة في ظل حالة الاحتقان الشعبي، بعد لجوء السلطات لاستخدام القوة لدى تفريقها مظاهرات في دوار اللؤلؤة، مما تسبب بمقتل أربعة أشخاص وإصابة 230 آخرين، بالإضافة إلى فقدان ستين شخصا وفقا لتأكيدات قادة المعارضة البحرينية. وقد أعلن الجيش البحريني أمس أنه نشر قواته في المنامة العاصمة للمحافظة على الأمن والنظام، وحذر من خطورة أي تجمعات جماهيرية، مهددا باتخاذ ما وصفه بإجراءات صارمة من أجل حفظ الأمن والنظام. الجيش نشر قواته وحذر من أي تجمع جماهيري (رويترز)وقال الناطق الرسمي باسم القيادة العامة لقوة دفاع البحرين إن قواته ستتخذ كل الإجراءات اللازمة لبسط الأمن، وناشد المواطنين عدم التجمهر في المناطق الحيوية وسط العاصمة لما يسببه ذلك من عرقلة لحركة السير وتخويف المارة، وقال إن هذه الإجراءات تأتي لتأمين حرية المواطنين وممتلكاتهم من العنف. السلطة تبررعلى الجانب الآخر بررت الحكومة البحرينية لجوء الشرطة لاستخدام القوة مع المتظاهرين في دوار اللؤلؤة، حيث أكد وزير الخارجية البحريني أن تحرك الشرطة كان ضروريا لمنع انزلاق البلاد إلى هاوية الطائفية. وأضاف الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة -في مؤتمر صحفي عقده وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي على هامش اجتماعهم الاستثنائي في المنامة- أن "شيعة البحرين ولاؤهم للبحرين. شيعة.. سنّة كلنا مسلمون، وإن اليوم هو أهم يوم نؤكد فيه على هذه اللحمة". وتمنى ألا يتم استباق نتائج لجنة التحقيق التي شكلت للتحقيق في الأحداث الأخيرة، وإعطاءها الفرصة للوصول إلى الحقيقة. الوفاق تنسحبفي هذه الأثناء أعلنت كتلة جمعية الوفاق الإسلامية المعارضة أنها انسحبت من البرلمان البحريني، على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ أيام. آلاف البحرينيين شاركوا في تشييع أحد قتلى المظاهرات التي اندلعت منذ عدة أيام (رويترز-ارشيف)وقال خليل إبراهيم المرزوق -نائب رئيس مجلس النواب عضو كتلة الوفاق- للجزيرة إن "ما حدث صباح اليوم هو جريمة بحق الإنسان عندما حاصرت قوات الأمن ثلاثة آلاف فيهم النائب وفيهم الأطفال والنساء وأمطرتهم بالقنابل المسيلة الدموع والطلقات الانشطارية". تأتي هذه التطورات في وقت من المقرر أن يبحث فيه مجلس النواب دعوة الملك حمد بن عيسى لاقتراح تشريعات للإصلاح السياسي بينما ألغيت جلسة لمجلس الشورى. مواجهات اللؤلؤةوكانت قوات الأمن قد باغتت المعتصمين في دوار اللؤلؤة الساعة الرابعة من فجر أمس الخميس، وأجبرتهم بالقوة على إخلاء المكان مما تسبب بوقوع قتلى وجرحى. كما شهدت الساعات اللاحقة لاقتحام الشرطة للدوار، مظاهرة لأطباء وممرضي مستشفى السلمانية، الذين منعتهم القوات الأمنية من تقديم الإسعافات اللازمة لجرحى المواجهات، كما منع وزير الصحة سيارات الإسعاف من الوصول للدوار لنقل المصابين. وتحدث عدد من الأطباء المتطوعين الذين تواجدوا في الدوار عن ما سموه القسوة غير المبررة التي تعاملت بها الشرطة مع المتظاهرين ومعهم. وذكرت وزارة الداخلية أن قوات الأمن عثرت في خيام المتجمهرين أثناء العملية الأمنية على أربعة أسلحة نارية وذخيرة حية وسيوف وسكاكين. أطباء مستشفى السلمانية تظاهروا بسبب منعهم من إسعاف الجرحى (الجزيرة)وتعليقا على ذلك قالت الكاتبة الصحفية لميس ضيف للجزيرة إن المعتصمين فوجئوا بمحاصرة أجهزة الأمن لهم وفتح الرصاص الانشطاري عليهم بعد التطمينات لهم وانسحاب الجيش من المكان. دعوات دوليةفي غضون ذلك دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السلطات البحرينية إلى ضبط النفس في تعاملها مع المظاهرات المناهضة للحكومة ومع الصحفيين الذين يقومون بتغطيتها. وفي السياق وصفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) البحرين بأنها شريك مهم للولايات المتحدة ومقر للأسطول الخامس الأميركي، لكنها دعتها إلى ضبط النفس. بدورها دعت ألمانيا على لسان وزير خارجيتها غيدو فيسترفيله البحرين لتفادي استخدام العنف ضد المتظاهرين. في السياق قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن التقارير الواردة من البحرين مثيرة للقلق. وأضاف أن العنف ضد المسيرات السلمية وضد الصحفيين يجب إيقافه في أي مكان في العالم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل