المحتوى الرئيسى

وودجيت المنحوس مدافع لا يستطيع الدفاع عن نفسه

02/18 08:52

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) دخل جوناثان وودجيت في انتكاسة أخرى من سوء الحظ وعدم التوفيق، فقلب دفاع ريال مدريد السابق عاد إلى الإصابة خلال مباراة لفريقه الحالي توتنهام، في ذهاب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء على ملعب ميلان الإيطالي. ويعاني المدافع الإنكليزي، الذي عاد إلى الظهور في تلك المباراة بعد أن غاب عن الملاعب منذ تشرين ثان/نوفمبر عام 2009، من إصابة في ساقه اليسرى. ودخل وودجيت إلى ملعب سان سيرو بديلا لكورلوكا ورغم تمكنه من استكمال المباراة حتى نهايتها، سلم نفسه لأطباء النادي بعد اللقاء ولم تعرف بعد المدة التي سيغيبها عن الملاعب.   مشوار الإصابات بدأ جوناثان وودجيت مشواره في صفوف ليدز يونايتد، وسريعا ما تحول إلى واحد من المدافعين الواعدين في إنكلترا. وفي عام 2003 انتقل في صفقة مهمة إلى نيوكاسل، قاطعا خطوة كبيرة في مشواره، بيد أن لعنة الإصابات وقاعات الجراحة بدأت تطارده هناك، حتى أنه قضى نحو موسم كامل غائبا. وفي صيف عام 2004، قرر ريال مدريد الذي كان يضم وقتها نجوما مثل زيدان ورونالدو وفيغو التعاقد مع وودجيت ليكون أحد قلبي دفاع الفريق إلى جوار الأرجنتيني والتر صامويل. وكانت الـ22 مليونا التي عرضها فلورنتينو بيريز كافية لنقل اللاعب من ميدلزبره إلى النادي الملكي. إلا أن تلك الصفقة بدت وكأنها تحمل معها مأساته، حيث وصل مصابا واحتاج لنحو عام لخوض أولى مبارياته الرسمية. ففي 23 أيلول/سبتمبر خاض مباراته الرسمية الأولى أمام أتلتيك بلباو في الدوري الإسباني. وسجل اللاعب الإنكليزي هدفا في شباك فريقه وطرد في أول عودة إلى الملاعب. في ذلك الموسم لم يلعب سوى عشر مباريات، وأدى قدوم الإيطالي فابيو كابيللو إلى مقعد المدير الفني للريال إلى إعارته إلى ميدلزبره.   الحنين للوطن ومع فريق المدينة التي ولد بها، عاد إلى وودجيت شعور لاعب الكرة حيث لعب كل المباريات تقريبا وتحول إلى قطعة أساسية في الفريق، بل إنه تمكن من ارتداء قميص منتخب الأسود الثلاثة مجددا. وقام "البورو" في نهاية ذلك الموسم بشراء اللاعب نهائيا، وظل معه حتى 2008 عندما قرر توتنهام منح فرصة لـ"وودي". لكن الحظ الذي عاد إليه مؤقتا سرعان ما تخلى عنه مرة أخرى، وخلال الأعوام الثلاثة الأخيرة لم يكد يلعب بسبب الإصابات التي لا تتوقف عن مطاردته.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل