المحتوى الرئيسى

تفريق صيادى المنزلة بالأعيرة النارية

02/18 07:51

يواصل صيادو بحيرة المنزلة اعتصامهم، لليوم الرابع على التوالى، ضد أصحاب النفوذ وأعضاء مجلس الشعب السابقين الذين بسطوا سيطرتهم على أجزاء كبيرة من بحيرة المنزلة أثناء الثورة. قام ما يزيد عن 3 آلاف صياد بقطع طريق ترعة السلام الموصل إلى طريق الإسماعيلية الدولى للمطالبة بتدخل الجيش والمسئولين لاسترداد المساحات التى تم الاعتداء عليها، وقاموا بمنع أصحاب النفوذ من الوصول إلى البحيرة حتى لا يتم السيطرة على مساحات أكبر. واستخدم أصحاب النفوذ القوة مع الصيادين، وقام أحدهم بإطلاق الأعيرة النارية لتفريق الصيادين مما أدى إلى إصابة ثلاثة صيادين بإصابات خطيرة، وهم "محمد السمرى فوده" و"السيد الجرايحى عويد" و"السيد صالح العزبى"، وتم نقلهم إلى مستشفى المنزلة العام فى حالة خطرة. وتجمهر الأهالى احتجاجاً على عدم قيام شرطة المسطحات المائية بمهامها وحمايتهم من البلطجية وأصحاب النفوذ وأعضاء مجلس الشعب السابقين. وأكد رجب الرفاعى، محامى الصيادين، أنه تم تقديم بلاغ للنيابة العامة بوقائع التعدى وأصحابها، مشيراً إلى أنه لم يتبق من البحيرة سوى نسبة 3 % للصيد الحر، وهى لا تكفى نحو 2 مليون صياد ليس لهم مصدر رزق سوى الصيد. وقال نادر عبد الرحمن، صياد، "إنه خلال السنوات الماضية فقدنا مساحات كبيرة من البحيرة بعد قيام أصحاب النفوذ وعدد من أعضاء مجلس الشعب بردم مساحات فى بحيرة المنزلة والاستيلاء على مساحات أخرى وتحويلها حتى سيطروا على مساحة 60 % من البحيرة وتركوا باقى المساحة للصيد الحر للصيادين، ورغم أنها لم تكن تكفى، إلا أن الصيادين ارتضوا بالقليل، وفوجئنا خلال فترة الثورة وانعدام الأمن بقيام بعض أصحاب النفوذ ومعهم بعض أعضاء مجلس الشعب بالتعدى على باقى المساحات الباقية من البحيرة وهددوا بقتل أى شخص يعترض من خلال نشر البلطجية فى البحيرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل